آخر الأخبار

بيان سعودي أمريكي: صواريخ إيران تهديد مباشر لأمن العالم

- بيان سعودي أمريكي: صواريخ إيران تهديد مباشر لأمن العالم
وجاء في البيان أن البلدين اتفقا على ضرورة احتواء تدخلات إيران الشريرة في الشؤون الداخلية للدول الأخرى، وإشعالها الفتن الطائفية، ودعمها للإرهاب والوسطاء المسلحين، وما تقوم به من جهود لزعزعة استقرار دول المنطقة.

كما شدد البيان الذي نشرت أن التدخلات الإيرانية تشكل خطرا على أمن المنطقة والعالم، وأن الاتفاق النووي المبرم مع إيران يحتاج إلى إعادة نظر في بعض بنوده، وأن برنامج الصواريخ الباليستية الإيرانية لا يشكل تهديدا على دول الجوار فحسب؛ بل يشكل تهديدا مباشرا لأمن جميع دول المنطقة والأمن الدولي.

وفيما يخص الأزمة في سوريا، أكدت السعودية دعمها للقرار الذي اتخذه فخامة ترمب بإطلاق صواريخ على قاعدة الشعيرات التي شن النظام السوري هجومه الكيميائي منها على منطقة خان شيخون، وعبر الجانبان عن أهمية التزام النظام السوري بالاتفاقية التي أبرمها عام 2013 مع المجتمع الدولي بالتخلص من جميع الأسلحة الكيميائية في سوريا.

وشدد الجانبان على أهمية الوصول إلى حل دائم للصراع في سوريا على أساس إعلان جنيف، وقرار مجلس الأمن رقم (2254)، للحفاظ على وحدة سوريا وسلامة أراضيها ولتكون دولة تمثل جميع أطياف المجتمع السوري وخالية من التفرقة الطائفية.

وأبدى القائدان دعمهما لجهود الحكومة العراقية للقضاء على داعش، وتوحيد الجبهة الداخلية لمحاربة الإرهاب الذي يمثل تهديدا لكل العراقيين، والحفاظ على وحدة العراق وسلامة أراضيه، وأهمية وقف التدخلات الإيرانية في الشأن الداخلي للعراق, ونوه الجانبان بأهمية العلاقات بين المملكة والعراق والسعي لتطويرها.

وفي الشأن اللبناني، أكد الجانبان أهمية دعم الدولة اللبنانية لبسط سيادتها على جميع أراضيها، ونزع سلاح التنظيمات الإرهابية مثل حزب الله، وجعل كافة الأسلحة تحت الإشراف الشرعي للجيش اللبناني.

- دي ميستورا واثق بإجراء جولة سابعة من المفاوضات السورية بجنيف
بعدما انتهت الجولة السادسة من محادثات السلام السورية في جنيف، ألمح المبعوث الأممي إلى سوريا ستافان دي ميستورا عن إمكانية عقد جولة سابعة من المحادثات بحلول شهر حزيران يونيو المقبل.

وقال دي ميستورا في تقريره إلى مجلس الأمن الدولي، إن أطراف النزاع  أبدت تقبلا لعقد جولة سابعة من المفاوضات، بغية إحراز تقدم في المسار السياسي لحل الأزمة السورية.

وتخلل الجولة أربعة أيام من المحادثات غير المباشرة في جنيف بين وفد دمشق برئاسة السفير لدى الامم المتحدة بشار الجعفري، والهيئة العليا للمفاوضات الممثلة بالمعارضة السورية.

والتقدم الوحيد الملموس فقط تمثل في محادثات أجراها مسؤولون في الامم المتحدة مع خبراء حكوميين من جهة، والمعارضة من جهة أخرى، لمعالجة القضايا القانونية والدستورية.

وأضاف دي ميستورا "للمرة الاولى حصلنا على موافقة جميع الأطراف ليناقشوا معنا على مستوى الخبراء"، مشيرا إلى "مرحلة جديدة في الاعداد لمفاوضات حقيقية".

وكرر في هذا الصدد أن اجتماعات الخبراء "لم يكن هدفها أن تحل محل المفاوضات الرسمية"، وأن الأمم المتحدة "لا تسعى إلى صياغة دستور سوري جديد في جنيف".

وقال "لم نفعل سوى التمهيد للحظة التي سيقوم فيها السوريون بذلك".

وفي الاجمال، تم عقد ست جولات من المحادثات غير المباشرة منذ 2016 على ضفاف بحيرة جنيف بدعوة من دي ميستورا من دون أن تتوصل إلى وسيلة لإنهاء النزاع.

وخلال أكثر من ست سنوات قتل في هذه الحرب أكثر من 320 الف شخص، كما نزح أكثر من نصف السوريين من منازلهم إضافة إلى تدمير الاقتصاد والبنى التحتية للبلاد.

- تقنيات جديدة أعلنت في الرياض قد تقضي على إرهاب الإنترنت
افتتح العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز والرئيس الأمريكي دونالد ترامب مركز مكافحة التطرف اعتدال في العاصمة الرياض، وذلك في ختام القمة العربية الإسلامية الأمريكية  ويهدف المركز لوقف انتشار الأفكار المتطرفة، حيث يعتمد سياسة تعزيز التسامح ودعم نشر الحوار الإيجابي.

عالم مظلم ، ترسمه تكتكات على الواح المفاتيح..  تستحوذ على العقول وتجيش لظلامها  جنودها ، استعداداً لحرب إلكترونية شرسة .. هذه هي ساحات القتال الجديدة التي يلجأ لها المتطرفون والإرهابيون أصحاب الفكر التدميري  لكن هذه الحرب على ما يبدو خاسرة حتى قبل تبدأ لأن عيون مكافحي الإرهاب لن تنام بعد الآن.
    
 فبعد إنشاء المركز الدولي لمكافحة الفكر المتطرف (اعتدال) الذي كان أحد مخرجات القمة العربية الإسلامية الأمريكية لن يتسنى للإرهاب أن يكمل مخطاطاته حيث يعتمد مركز اعتدال على نظام حوكمة رفيع المستوى يعمل فيه خبراء ومختصون في مكافحة التطرف.

المركز يرصد ويحلل الخطاب المتطرف بدقة عالية وبشكل سريع لا يتجاوز الست  ثوان فقط .. من لحظة توفر البيانات..  أو التعليقات .. على الإنترنت، بما يتيح مستويات غير مسبوقة في مكافحة الأنشطة المتطرفة في الفضاء الرقمي.

فبعد أن أضحى الانترنت وسيلة فعالة تستخدمها التنظيمات المتشددة لتجنيد أتباع وبث الفتن والإشاعات  كان من الضروري استباق الأحداث ومواجهة هذا الخطر الذي يهدد الشباب الفئة الأكثر استخداماً للإنترنت 
 وقد دعا وزير الخارجية الإماراتي الشيخ عبد الله بن زايد خلال إحدى جلسات أعمال منتدى مغردون في الرياض، إلى تجريم المحتوى المتطرف والإرهابي المنتشر في وسائل التواصل الاجتماعي.

وأوضح  بأن الحكومات في العادة تقوم بإغلاق المواقع المشبوهة لكن هذا الإجراء من وجهة نظره غير كاف  ..دعيا ً إلى توفير محتوى أفضل ومحتوى يواجهه الفكر المتطرف كما شدد على  أهمية أن يكون هناك مواد تشريعية  دولية تسد الفراغ الذي يتسلل منه المتطرفون  إلى عقول الشباب.
 

اعلان
قد يعجبك أيضًا
المحتويات ذات الصلة
Alaan loader image