آخر الأخبار

أبرز الهجمات الإرهابية في تاريخ المملكة المتحدة

- أبرز الهجمات الإرهابية في تاريخ المملكة المتحدة
"أسوأ هجوم إرهابي تتعرض له المملكة المتحدة في تاريخها" ... هذا ما صرحت به رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي بعد الهجوم الذي استهدف ليلة أمس قاعة للحفلات في مدينة مانشستر شمال البلاد. في التقرير التالي نتعرف على أبرز الهجمات الإرهابية التي تعرضت لها المملكة المتحدة.

هو أسوأ هجوم كما وصفت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، لكنه ليس الأول من نوعه في تاريخ المملكة المتحدة، حيث تعرضت العاصمة البريطانية لندن إلى سلسلة هجمات في تموز/يوليو سنة ألفين وخمس تبنتها جماعة تتبع إلى تنظيم القاعدة، وأسفرت عن قتل ستة وخمسين شخصا وجرح سبعمئة آخرين.

في آيار/مايو سنة ألفين وثلاث عشرة، أقدم نيجيريان من أصل بريطاني على قتل جندي بسلاح أبيض، قرب ثكنة عسكرية في حي وولويتش، ولم تتبنى أي جهة مسؤولية هذا الهجوم.

في كانون الأول/ديسمبر سنة ألفين وخمس عشرة، طعن صومالي شخصين بسكين في محطة للمترو شرق العاصمة لندن، وجاء الهجوم بعد يومين من أولى الغارات البريطانية على تنظيم داعش في سوريا، وتم إلقاء القبض على المهاجم وحكم عليه بالسجن المؤبد.

في آذار/مارس الماضي وقع هجوم إرهابي على جسر وَسْتْمَنَسْتِر بوسط لندن، حينها كان المهاجم يقود مركبة ودهس مجموعة من المارة، ثم قام بطعن ضابط للشرطة، وتأكد بعدها وفاة أربعة أشخاص وتبنى الهجوم تنظيم داعش.

- عملية عسكرية جديدة للمعارضة السورية
أعلنت قوات المعارضة السورية إطلاق معركة بركان البادية في مناطق البادية السورية لطرد ميليشيات إيران الموالية لنظام الاسد من المنطقة بدعم التحالف الدولي.

ويأتي قيام الثوار بالإعلان عن بدء المعركة المذكورة كرد على محاولات تقدم قوات الأسد والميليشيات الموالية لها باتجاه منطقة التنف، حيث سيطر الأخير على عدة نقاط في شرق محافظة السويداء أبرزها ظهرة أم السلاسل و "العيثة" و "سد الزلف"، كما وتقدمت في البادية السورية ضمن الحدود الإدارية لمحافظة حمص.

وذكرت مصادر محلية ذكرت، أن الميليشيات وصلت إلى بعد 35 كيلومتراً فقط من مخيم الركبان الحدودي، فيما تمكنت من التقدم باتجاه معبر التنف الحدودي على الجهة الجنوبية الشرقية، في تطور لافت وتحدٍ شبه مباشر من قبل إيران وميليشياتها للتحذيرات الأمريكية، التي دخلت حيز التنفيذ لأول مرة بقصف جوي للتحالف قبل أيام استهدف موكباً لقادة الميليشيات على طريق بغداد.

وأحرزت قوات الاسدوالمليشيات الموالية لها  تقدماً جديداً في منطقة البادية، وسيطرت على مناطق جديدة تقع باتجاه معبر التنف ومخيم الركبان الحدودي مع الأردن اللذان تستخدمها قوات المعارضة وقوات التحالف الدولي كمركزين لإدارة العمليات العسكرية ضد "داعش" في مناطق عدة تقع وسط وشرقي سوريا.

وقال البيان الصادر باسم (فصائل الجيش الحر في البادية):  في هذا اليوم المبارك تم إطلاق معركة بركان البادية ضد الميليشيات الإيرانية والأجنبية وتطهيرها منها والقضاء عليها"

وكانت ميليشيات عراقية جديدة يطلق عليها اسم "الأبدال" نشرت صورا لعناصرها  على الطريق المؤدي إلى معبر التنف، وقالت أنها سيطرت على نقطة مهمة في المنطقة، في الوقت الذي يبدو فيه أن غارات التحالف لم تثنيهم عن سعيهم في التقدم للسيطرة على معبر التنف والتوجه بعدها إلى ديرالزور.

- ماذا يحدث داخل الموصل القديمة
في وقت تقترب فيه الموصل القديمة من يوم تحريرها , يواصل داعش التضييق على سكانها المحاصرين والذين يستخدمهم دروعاً بشرية في محاولة أخيرة يائسة لتأخير تحرير هذه المنطقة التي أعلن منها التنظيم دولة خلافته المزعومة.

تقترب القوات العراقية المشتركة ساعة بعد أخرى من منطقة الموصل القديمة حيث أعلن داعش خلافته المزعومة , ولم تبق سوى أحياءٌ سكنيةٌ قليلة تحيط بهذه المنطقة التي يعتبرها داعش مكاناً رمزياً , لكن كيف يعيشُ من بقي من أهل المدينة محاصرين في الموصل القديمة وما هي أوضاعهم بينما يستخدمهم مقاتلو التنظيم دروعاً بشرية بمواجهة العراقية.

في هذا الإطار تحدثنا الى نازحين موصليين وهم للتو قد تخلصوا من قبضة داعش وخرجوا بأعجوبة من الموصل القديمة حيث يتحصن مقاتلو التنظيم بمحيط جامع النوري الكبير , محمد عراقي من سكان الموصل القديمة تحدث عن كون هذه المنطقة منكوبة وفيها مئاتُ العائلات المحاصرة في بيوتها وهم يشربون الماء من آبار بدائية و يضيق حصارُ داعش عليهم يومياً.

محمد أكد أيضاً أن هناك في منطقتي باب الجديد والساعة التابعتين للموصل القديمة أكثر من مئةٍ وخمسين مسلحاً من داعش , أما في كل الموصل القديمة والأحياء المجاورة لها فتصل أعدادُهم الى ألف مقاتل , مشيراً الى أنهم يتخفون داخل المنازل وبين السكان في النهار ويعودون الى الإنتشار في الأزقة الضيقة عندما يحل الليل.

من جهته شدد أحدُ المثقفين من أهل الموصل وهو "خليل الخباز" على ضرورة محاربة داعش والإرهاب فكرياً وليس عسكرياً فقط لأن هذا التنظيم حاول تشويه المفاهيم الإسلامية وجاء بأفكار متطرفة الى الموصل , وسعى من خلالها الى تخريب التعايش السلمي بين أبناء المدينة بكل أديانهم وطوائفهم وأعراقهم.

وبرغم التعب الذي بدى على العراقي من أهل الموصل "أبو علي" إلا أنه آثر على نفسه إلا أن يتحدث لأخبار الآن ويؤكد أن الموصليين رفضوا داعش منذ يوم إجتياحه مدينتَهم وهم لن يسمحوا بدخوله مرة أخرى بعد أن تخلصوا من إرهابه الذي دام قرابة ثلاثِ سنواتٍ حتى جاءت القوات العراقية لتحررهم.

اعلان
قد يعجبك أيضًا
المحتويات ذات الصلة
Alaan loader image