آخر الأخبار

إنتاج أفلام داعش المرعبة يتراجع بسبب الهزائم المتكررة 

ستديو الآن | 12-06-2017

- إنتاج أفلام داعش المرعبة يتراجع بسبب الهزائم المتكررة 
بعد حرص شبكات التواصل الاجتماعي على إغلاق أي حسابات يروج داعش من خلالها لأفكاره المتطرفة  وبعد الهزائم المتلاحقة التي يتعرض لها التنظيم في سوريا والعراق هاهو الآن يخسر اقوى سلاح لديه وهو الدعاية التي أعتمد عليها في ممارساته الاجرامية .

لبث وترويج أفكار داعش المتطرفة، اعتاد التنظيم الإرهابي على نشر مقاطع فيديو صادمة مرعبة ، لكنه لوحظ مؤخرا انخفاض عدد هذه المقاطع بشكل كبير. 

صحيفة ديلي ميل البريطانية أرجعت السبب في ذلك إلى مقتل عدد من أبرز قيادات داعش المسؤولين عن الدعاية للتنظيم في الغارات الجوية الغربية الأخيرة. علاوة على أن جودة إنتاج أفلام داعش المرعبة تأثرت كثيرا بالهزائم المتلاحقة التي يتعرض لها التنظيم في أراضيه.
 
وفي أحدث الفيديوهات التي نشرها داعش، ظهر أحد الإرهابيين يُدعى أبو شعيب المصلاوي وهو يمشي على ساق واحدة في اتجاه سيارة سوداء ملغمة كان سيقوم بتفجيرها في مجموعة من القوات العراقية في مدينة الموصل، شمال العراق.

- الشرعية تبسط يدها على القصر الجمهوري في تعز
سيطرت قوات الجيش الوطني اليمني،اليوم لاثنين،بشكل كامل على القصر الجمهوري شرقي مدينة تعز.

وقال الجيش في بيان إن قوات الجيش الوطني تمكنت من السيطرة على المباني الرئيسية وكامل مساحة القصر الجمهوري.

وتشهد عدة مناطق بمحافظة تعز، منذ أكثر من عامين اشتباكات عنيفة بين القوات الموالية لعبد ربه منصور هادي والمدعومة من التحالف العربي من جهة، وقوات الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق علي عبدالله صالح من جهة أخرى، خلفت آلاف القتلى والجرحى من الطرفين.

- قوات الأسد تصعد قصف مدينة درعا
صعَدت قواتُ الأسد والميليشياتِ الموالية لهُ الهجمات على مناطقِ المعارضة في مدينةِ درعا الجنوبية في مقدمةٍ محتملة لهجومٍ واسعِ النطاق لانتزاعِ السيطرةِ على المدينةِ بالكامل وذلكَ حسبما قالَ مقاتلون من المعارضة وسكان.

 وقال مقاتلو المعارضة  إن قواتِ الأسد  كثفت في الآونةِ الأخيرة من إسقاطِ البراميلِ المتفجرة أو الاسطواناتِ المعبأة بشظايا كما أطلقت المئات مما يسمى بصواريخِ الفيل على الحي القديم بدرعا ومخيمٍ سابقٍ قريبٍ للاجئين.

وقصفت الغارات المكثفة بشكل أساسي المنطقة الجنوبية من درعا التي تحتل مكانا استراتيجيا على الحدود مع الأردن حيث انطلقت الثورة ضد بشار الأسد قبل ست سنوات.

ويجري الدفع أيضا بمزيد من التعزيزات من قوات الأسد وحلفائه في حزب الله المدعوم من إيران إلى المدينة من عدة مواقع قرب العاصمة دمشق.

وتستخدم قوات الأسد طريق دمشق-درعا وهو طريق إمدادات رئيسي حيث أدت خنادق محصنة بشكل جيد على جانبي الطريق ِإلى زيادة صعوبة شن مقاتلي المعارضة هجمات.

اعلان
المحتويات ذات الصلة
Alaan loader image