آخر الأخبار

محمد بن زايد يجري مباحثات مع الرئيس الفرنسي في باريس

ستديو الآن | 21-06-2017

- محمد بن زايد يجري مباحثات مع الرئيس الفرنسي في باريس
بحث الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون علاقات الصداقة والتعاون والقضايا التي تهم البلدين وآخر المستجدات في المنطقة. 

جاء ذلك خلال استقبال الرئيس الفرنسي اليوم في قصر الإليزيه في العاصمة الفرنسية باريس الشيخ محمد بن زايد آل نهيان الذي يقوم بزيارة عمل لباريس تستغرق يومين.

واستعرض الجانبان تطور مسار العلاقات في مختلف المجالات وخاصة  التعليمية والاقتصادية والعسكرية، وبحثا الإمكانيات المتاحة للاستفادة من فرص الاستثمار التي يتمتع بها البلدان. 

ونقل  الشيخ محمد بن زايد آل نهيان خلال لقائه الرئيس الفرنسي، تحيات خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة وجدد التهنئة له على الثقة التي منحها إياه الشعب الفرنسي متمنياً له التوفيق والنجاح في قيادة فرنسا إلى مزيد من التقدم والازدهار.

وأكد أن دولة الإمارات العربية المتحدة تعطي أهمية خاصة للعلاقات مع جمهورية فرنسا وتعمل على دفعها إلى الأمام في المجالات كافة، وخاصة أنها تمثل نموذجا متميزا للعلاقات بين الدول الصديقة، القائمة على التفاهم والاحترام المتبادل والمصالح المشتركة.

- ثوار إدلب يزيلون شعارات هيئة تحرير الشام من المدينة
قام ثوار مدينة ادلب بإزالة الكتابات التي كتبها أفراد هيئة تحرير الشام ، واستبدلوها بعبارات " الثورة مستمرة ".

وجاب عدد من عناصر هيئة تحرير الشام شوارع ادلب ونادوا بتطبيق الشرع على حد زعمهم ، حيث قاموا بأعمال تخريبية لدوار الساعة الذي تم بناؤه منذ فترة قصيرة كتبوا عليه " نريد الدولة الإسلامية" .

وأشار ثوار إدلب إلى حالة غضب شعبي في المدينة عقب المظاهرة، انتهى بطرد الملثمين من المنطقة بعد نزع لثامهم عن وجهم.

في سياق متصل قالت مصادر إن الحادثة بدأت بعد طلب داعيات ما يسمى بالأمر بالمعروف من امرأة محجبة بارتداء النقاب، لترفض الأخيرة الطلب، الأمر الذي أدى إلى اشتباك بينهنّ بالأيدي، خلع نقاب إحدى الداعيات خلاله.
وأوضحت أنه عقب الاشتباك ، أقدم مسؤول في الهيئة على ضرب الامرأة التي تنحدر من مدينة إدلب، ليتجمع الأهالي ويحدث إطلاقٌ للنار لفك التجمعات.

- الجيش العراقي بصدد اقتحام مسجد النوري في الساعات القادمة
أعلنت القوات العراقية  أنها ستقتحم في الساعات المقبلة مسجد النوري في المدينة القديمة في الموصل بشمالي العراق، والذي يعتبر مكاناً رمزياً بالنسبة لداعش. 

وأكد قائد قوات مكافحة الارهاب معن  السعدي أن القوات الامنية تتقدم في جبهتين لتحرير آخر معقل لداعش في البلدة القديمة.

ويُمثل المسجد أيقونة التنظيم المتطرف، وأعلن زعيمه أبو بكر البغدادي، من على منبره في 29 يونيو (حزيران) 2014 إقامة ما يسمى بالخلافة المزعومة في الأراضي التي يحتلها في سوريا والعراق.

وأعلن الاقتحام الوشيك للمسجد الذي يعود إلى القرن 12،  قائد قوات مكافحة الإرهاب معن السعدي  وكان الجيش العراقي أطلق المرحلة النهائية من العملية الهجومية لطرد مقاتلي التنظيم من الموصل، ثاني كبرى مدن العراق. 

اعلان
قد يعجبك أيضًا
المحتويات ذات الصلة
Alaan loader image