آخر الأخبار

ستديو الآن | هدنة الجنوب السوري.. اختبار لنموذج سوريا ما بعد الأسد

ستديو الآن | 14-07-2017

هدنة الجنوب السوري.. اختبار لنموذج سوريا ما بعد الأسد
كشفت مصادر قريبة من دوائر صنع القرار الإقليمي والدولي وجود فرصة لتحويل وقف إطلاق النار في الجنوب السوري إلى نموذج لسوريا جديدة.

فرصة حقيقية لتحويل وقف إطلاق النار في الجنوب إلى نموذج لسوريا الجديدة، سوريا ما بعد نظام الأسد. 

فرصة يجب أن لا يضيعها السوريون، بل يجب أن يساهموا في نجاحها، فبحسب مصدر سوري مطلع على حوارات دولية حول مستقبل اتفاق وقف إطلاق النار في الجنوب السوري، فإن الأحداث مقدمة على تسارع كبير، يبدأ بتطهير المنطقة الجنوبية من القوى المتطرفة، كداعش والقاعدة، وتوحيد البندقية السورية المحلية، في مجموعتين كحد أقصى، الأمر الذي يضمن الأمن، وينهي فوضى السلاح والرايات، ويؤسس لوقف اقتصاد الحرب، لإطلاق عملية إعادة بناء، واستئناف النشاط الاقتصادي، وتأمين ظروف لعودة مئات آلاف اللاجئين في دول الجوار، إلى جنوب سوريا.

وفي لقاء جمع رئيسي الولايات المتحدة وفرنسا في باريس، أكد الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون أنه طلب هو والرئيس الأميركي دونالد ترامب من دبلوماسيين إعداد مبادرة ملموسة في الأسابيع القادمة بشأن مستقبل سوريا، في حين كشف ترامب عن وجود خطة للوصول إلى وقف ثانٍ لإطلاق النار في منطقة بالغة الصعوبة في سوريا.

وأوضح ماكرون أن المبادرة السياسية المشتركة تتألف من مجموعة اتصال تضم الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن وعدداً من دول المنطقة وممثلين عن نظام الأسد.
وجدد الرئيس الفرنسي التأكيد على ان موقف بلاده بشأن سوريا تغير، وان الهدف الرئيسي هو اقتلاع كل المجموعات الإرهابية، وشدد الرئيس الفرنسي على خطوط بلاده الحمراء في سوريا، وفي طليعتها استخدام أسلحة كيماوية، مهدداً بأن الرد سيكون مباشراً.

يأتي ذلك في وقت أبدت روسيا استعدادها لنشر مراقبين لمنع أي انتهاكات من جانب قوات الأسد لوقف إطلاق النار في جنوب غربي سوريا .

وفي خطوة تبعث الأمل في نفوس السوريين بان انفراجا للأزمة يلوح في الأفق فقد أكد المبعوث الأممي ستافان دي ميستورا، قبيل ختام الجولة السابعة من مفاوضات جنيف حول سوريا، اقتراب الطرفين من عقد أول لقاء مباشر بينهما بنهاية أغسطس/آب المقبل.

في حين جددت الهيئة العليا للمفاوضات التأكيد على أنه لا معنى للحديث عن مكافحة الإرهاب أو أية مسائل تقنية ما لم تطرح قضية الانتقال السياسي.

تحرير الموصل بوابة للكشف عن كنز معلومات داعش
يتوقع خبراء في الجماعات المتشددة ان يكون تحرير مدينة الموصل بوابة كنز معرفة أسرار داعش التي اخفاها عن العالم طوال الأعوام الثلاثة الماضية، ويرى الخبراء ان امكانية القضاء على التنظيم وفكره المتطرف ستكون اسهل بعد معرفة اسراره لاسيما التنظيمية والعسكرية.

كنز معلومات وأسرار ينتظرها العالم  بشغف عم أكبر التنظيمات الارهابية في العالم  داعش بعد ان ترك عاصمة خلافته المزعومة وفر بقادته إلى مناطق اخرى 

عشرات من المقاتلين الأجانب سلموا انفسهم بعد ايام من اعلان النصر وتحرير مدينة الموصل ثانية كبرى مدن العراق هؤلاء المقاتلين قد يكونوا طرف الخيط الأول لفتح بوابة كنز المعلومات  لا سيما لجهة إمكان كشفهم خلايا تابعة للتنظيم حول العالم وطرق سفرهم إلى سوريا والعراق، وربما كشف مصير زعيم داعش نفسه أبو بكر البغدادي.

مقار التنظيم في المدينة هي الأخرى قد تكون بوابة الولوج إلى أسرار داعش وخاصة فيما يتعلق بعملياته المالية والتنظيمية وكيفية ادارة أفراده لباقي المناطق التي احتلها التنظيم 

وبين اطلال المنازل التي استولى عليها،ودمرها قبل انسحابه من المدينة قد تنكشف ايضا مخططات التنظيم العسكرية واسماء القائمني عليها إلى جانب أنواع الأسلحة التي يستخدمها وطموحاته وعمليات التطوير العسكري

أعداد الضحيا والمعتقلين في سجون التنظيم قد تكون أكثر وضوحا بعد تطهير الموصل وبدء عمليات التوثيق لاسيما أن داعش لجأ في اخفاء ضحياه إلى استخدام المقابر الجماعية للتغطية على الجرائم التي ارتكبها خلال الأعوام الماضية

تحت هذا الركام اسرار طالما اخفاها داعش عن أنظار العالم وبكشفها قد تبدو عملية القضاء عل هذا التنظيم وفكره اقرب من اي وقت مضى بحسب ما يراه خبراء وماهي الا ايام ويتعرى داعش بالدليلي القاطع امام الجميع أعداء كانوا ام موالين.

إغتصبني أمام زوجته بعدما وضعا الأصفاد في يدي وقدمي.. إيزيدية تحكي قصتها
كثير من النساء الإيزيديات تعرضن للإغتصاب والعنف الجسدي من قبل أمراء ومسلحي تنظيم داعش، ذلك فضلا عن الإتجار بهن. نورا الخضر وهي إحدى النساء الإيزيديات، تسرد قصتها في جزئها الثاني لأخبار الآن، وتكشف كيف ساقها التنظيم إلى تدمر لبيعها في سوق السبايا، وتحكي عن تجربتها المؤلمة باغتصابها من قبل أبي سلمان التونسي على مرأىً من زوجته.

تقول نورا الخضر لأخبار الآن: أخذنا تنظيمُ داعش إلى تدمر وبقينا هناك شهرين، كنا في سجن يشبه القلعة، وفي منتصف شهر رمضان سجلوا أسماءَنا و فرزونا إلى مجموعات، كلُ مجموعةٍ تحتوي من خمسِ إلى عشر نساء، وأخذونا ليلاً إلى السوق، بعد أن أدخلوا مجموعتين جاء دوري، حيث كنت بالمجموعة الثالثة و كانت عندها الساعة العاشرة، لقد كان السوق في مكان ما تحتَ الأرض. 

وعناصرُ داعش كانوا هناك بالمئات، عندها لم نستطِع رفعَ رؤوسِنا خوفاً منهم، فبدؤوا بإذاعة الأسماء و جاء إسمي ثالثاً، أمروني بالمشي بين جموعِ عناصرِ التنظيم و التجولِ في الممر ثلاثَ مرات بعد أن خلعوا الغطاءَ عن وجهي، فرحت أمشي بينَهم مصطحبةً أطفالي و الدموعُ تغطي وجهي، في الجولة الثانية رفع أحدُهم يدِه و قال هذه لي أنا أريدها، لقد كان أميرَ تدمر و تاجرَ سبايا و يدعى أبا هاشم، فأخذني معه إلى مقره، و كان لديه هناك سبعُ سبايا غيري، و بعد خمسةِ أيام أخبرني بأنه سيبيعني لأمير آخر في الرقة، فبكيت و توسلت إليه لألّا يبيعَني، و قلت له لماذا تفعلون هذا بنا، دعونا نموت، لكنه حقاً باعني لأمير من الرقة يدعى أبا سلمان التونسي.

وفي الساعة الرابعة صباحاً وصلنا إلى الرقة، و أخذني إلى بيتِه، فقالت لي زوجتُه إذا ناموا أولادُك تعالي إلى غرفتي سنتحدثّ قليلاً، فقلت لها سأبقى مع أولادي فأجابتني أنه يجب أن أتبعها، فذهبت معها و دخلنا إلى غرفة النوم حيث كان زوجُها هناك، قلت لهم أرجوكم و أحلفكم بحق الله و رسوله لا تعتدوا علي، سأفعل ما تطلباه من خدمات لكن لا تعتدوا علي، فبدأآ بشتمي ووجهوا لي كلاماً بذيئاً، فبكيت و رحت أصرخ و أضرب نفسي حتى سَمِعَ كلّ من بالجوار صراخي، فوضعا الأصفادَ في يداي و قدماي و إغتصبني على مرأىً من زوجته.

و تتابع نورا: بعدما رأى ممانعتي له قام ببيعي لسعد الجزرواي، فبقيت عنده سنةً و شهر، و كان لدى سعد ستُ سبايا أُخريات، و في إحدى الليالي أخذني مع أولادي إلى مكان بين الرقة و الطبقة و أنزلنا من السيارة و أزال الخمارَ عن وجهي و بدأ بضربي بالكرباج ضرباً مبرحاً، حتى سال الدمُ من أذناي و صار جسمي أزرقاً من الضرب، هنا قلت له أنا إمرأة اقتلني لأنتهي من هذا العذاب و خذ أطفالي، أنا لست روسيا أو أميركا أو بيشمركة لتفعل بي هذا، أنا إمرأة لا حول لي و لا قوة، فهدأ و إصطحبني إلى بيته الآخر في الطبقة.

اعلان
المحتويات ذات الصلة
Alaan loader image