آخر الأخبار

ستديو الآن | ثلث الرقة محررة من داعش وزخم المعارك في ازدياد

ستديو الآن | 16-07-2017

ثلث الرقة محررة من داعش وزخم المعارك في ازدياد
سيطرت قوات سوريا الديموقراطية ، على معظم حي هاشم بن عبد الملك جنوبي مدينة الرقة، بعد اشتباكات مع تنظيم داعش بينما لا تزال الاشتباكات مستمرة بين الطرفين في الاحياء الشرقية للمدينة، وفي سوق الهال، وسط قصف التحالف الدولي نقاط تمركز التنظيم..

أربعون يوما على انطلاق معركة تحرير الرقة من تنظيم داعش وثلث المدينة من أطرافها محررة بعد معارك خاضتها قوات سوريا الديمقراطية مدعومة من التحالف ألحقت بالتنظيم المتطرف خسائر فادحة بالأرواح والعتاد.

محاور المدينة الاربعة اغلقتها غرفة عمليات غضب الفرات تماما واشعلت المعارك من جميع الجهات لتضيق الخناق على داعش داخل المدينة لتتمكن من كسر ما يعرف باسم خط الدفاع الثاني للتنظيم الذي لا يزال يستخدم المفخخات لصد الهجوم ويتخذ من المدنيين دروعا بشرية 

المعارك بين قوات سوريا الديمقراطية ومُسلحي داعش لا تزال مستمرة في في 6 أحياء داخل مدينة الرقة ابرزها شارع هشام بن عبد الملك والرقة القديمة والروضة والدرعية والبريد تمكنت فيها اللقوات المهاجمة قتل ستين فردا من افراد التنظيم والحاقه بخسائر كبيرة لاسيما في شارع هشام بن عبد الملك الذي كسرت فيه خطوط دفاع داعش وسطيرت على 70 في المئة منه 

وخلال المعارك تمكنت قوات سوريا الديمقراطية من انقاذ عشرات المديين في حي الطيار ونقلتهم  إلى الأحياء المحررة كالقادسية والسباهية تمهيداً لنقلهم إلى المناطق الآمنة التي يديرها مجلس الرقة المدني

عشرات الآلاف من المدنيين لايزالون تحت سطوة افراد داعش البالغ عددهم نحو ثمانيئمة مقاتل بحسب تقديرات ابناء المنطقة، آمال بحسم قريب يخفف عن أهالي المدينة التي عاشت في ظلام على مدى السنوات الثلاثة الماضية.

"جيش الإسلام" يوافق عل حلّ نفسه وتشكيل جيش وطني
أعلن تنظيم جيش الإسلام موافقته على حل نفسه والاندماج في جيش سوري وطني موحد، بناء على مبادرة المجلس العسكري بدمشق وريفها.

وبالموافقة على هذه المبادرة يكون جيش الإسلام قد حل نفسه، فالمبادرة تنص على حل التشكيلات العسكرية في الغوطة، وهي المنطقة التي تشكل مركز ثقل جيش الإسلام، أما الهدف من الخطوة فهو تشكيل نواة لجيش سوري وطني موحد، إضافة إلى حل كافة المؤسسات المدنية والخدمية وإعادة هيكلتها في جسم واحد، كما تنص المبادرة على معالجة كل فكر دخيل يعارض مبادئ الثورة السورية.

مبادئ قال جيش الإسلام منذ تأسيسه في 2012 إنه حرص على الالتزام بها، فلطالما نُظِر إلى جيش الاسلام على أنه فصيل معارض معتدل، ضمت تشكيلاته نحو 60 كتيبة نشطت في دمشق وريفها ومحافظات حمص واللاذقية وحماة وإدلب.

كما مثل جيش الإسلام بعدده المقدر بعشرات الآلاف وعتاده شوكة في حلق النظام إلى أن برز قائده السابق زهرانعلوش كالمطلوب رقم واحد للنظام، إلى أن نالت منه غارة روسية في ديسمبر 2015.

وإلى جانب البعد العسكري حظي جيش الإسلام بدور سياسي من خلال شغل محمد علوش منصب كبير للمفاوضين في وفد المعارضة السورية إلى محادثات جنيف.

ومؤخرا شهدت الغوطة الشرقية اشتباكات عنيفة وحربا ضروسا بين جيش الإسلام وهيئة تحرير الشام النصرة سابقا.

وجاء في البيان "إيمانا منا بضرورة تجاوز الأزمة التي تعصف بغوطتنا الحبيبة، وانطلاقا من واجباتنا تجاه شعبنا وثورتنا، ورغم كل ما لاقيناه من محاولات التصعيد العسكري ضدنا من قبل تحالف فيلق الرحمن وجبهة النصرة، إلا أننا لم ننجر للمواجهة مع من نراه أخا في الدين والسلاح والثورة مثل فيلق الرحمن، ولم نقف يوما في وجه أي مبادرة لتوحيد الصفوف ورأب الصدع".

وأكد "جيش الإسلام" في بيانه أنه موافق على المبادرة التي أطلقها المجلس العسكري في دمشق وريفها بقيادة العقيد الركن الطيار "عمار النمر" لإنهاء الأزمة في الغوطة الشرقية، معرباً عن استعداده للتعاون الكامل في سبيل إنجاح المبادرة. 

وتنص مبادرة المجلس العسكري على حل التشكيلات العسكرية في الغوطة والعمل على معالجة كل فكر دخيل يعارض مبادئ الثورة وتشكيل جسم عسكري واحد للغوطة، يكون نواة لجيش سوري وطني موحد، ويتم تعيين قائد عام لهذا الجيش بناء على شروط ومواصفات محددة يتفق عليها، إضافة إلى حل كافة المؤسسات المدنية والخدمية و إعادة هيكلتها في جسم واحد بمشاركة الجميع، وإعادة هيكلة أجهزة القضاء والشرطة والهيئة الشرعية بما يضمن المصلحة العامة للغوطة و أهلها، وحصر كافة القضايا والخلافات العالقة ضمن ملف واحد ويحال هذا الملف إلى جهة مهنية.

ما الذي يتمناه الموصليون بعد أن تخلصوا من داعش
أبدى موصليون آمالهم في قادم أفضل بعد أن عادت الحياة الطبيعية الى الموصل التي تحررت على يد الجيش العراقي من إحتلال داعش , معبرين عن تشوقهم لمرحلة إعادة إعمار مدينتهم التي خرب التنظيم الإرهابي معالمها الدينية والثقافية والعمرانية وحاول تشويه تأريخها , وأكد عراقيون لأخبار الآن أن فترة داعش ولت الى غير رجعة و أن مستقبل أبنائهم سيكون أفضل بعد الإنتصار الذي تمثل بتحرير الموصل من إرهاب إمتد الى قرابة ثلاث سنوات.

هذا و أعلن وزير الهجرة و المهجرين العراقي جاسم محمد عن وضع خطط لإعادة نازحي مدينة الموصل إلى مناطق سكناهم خلال العام الحالي , كما دعا نواب محافظة نينوى في البرلمان العراقي الى العمل على عدم تكرار ما حدث في مدينتهم و تجنيبها المنظمات الإرهابية.

و قال وزير الهجرة العراقي جاسم محمد خلال مؤتمر صحفي في مخيم الخازر الواقع الى الغرب من مدينة أربيل إن الوزارة وضعت خططا لإعادة جميع نازحي الموصل إلى أماكنهم خلال العام الحالي , مشيدا بدور الحكومة الإتحادية و حكومة إقليم كردستان في مساعدة النازحين الذين خرجوا بمئات الآلاف من الموصل.

وأكد محمد أهمية توفير الخدمات في الموصل , داعيا في الوقت ذاته سياسيي نينوى ونوابها إلى الحفاظ على مصلحة الشعب والعمل على عدم تكرار ما حدث في المدينة.

اعلان
المحتويات ذات الصلة
Alaan loader image