آخر الأخبار

ستديو الآن | خسارة كبيرة للوسط الفني وللثورة.. السوريون ينعون فدوى سليمان

ستديو الآن | 17-08-2017

خسارة كبيرة للوسط الفني وللثورة.. السوريون ينعون فدوى سليمان
رحلت فدوى و بقيت أعمالها سيما مسلسل أمل الذي أنتجه تلفزيون الآن، و الذي لعبت به دور البطولة، لتروي للعالم معاناة المعتقلات في سجون النظام من خلاله.

درحلت فدوى و بقي الأمل، و راح السوريون ينعونها، والكل متفق على أنها كانت من أبرز رموز ثورة السوريين.

بعد صراع طويل مع مرض العضال، رحلت الفنانة السورية فدوى سليمان عن عمر 47 عاماً، تاركة خلفها أرشيفاً كبيراً من الأعمال الدرامية و الإنسانية، و المواقف الثابتة.

ومما لا شك فيه أن الساحة الدرانية السورية خسرت أحد أبرز رموزها الذين وقفوا مع الثورة السورية، خاصةً أن فدوى من الطائفة العلوية، و قد أكد وقوفها مع الثورة السورية أحد أبرز البراهين على نبذ الطائفية من الثورة.

لبنان يلحق بتونس و الأردن في الإنتصار لحقوق المرأة
ألغى البرلمان اللبناني مادة قانونية كانت تعفي المغتصِب من العقوبة حال زواجه من ضحيته، وجاء تصويت البرلمان بعد حملة طويلة قادتها جمعيات حقوق المرآة للضغط باتجاه إلغاء المادة ٥٢٢ من قانون العقوبات.

بعد تونس والأردن ها هو لبنان يمضي في خطوة قانونية جديدة نحو إعطاء مزيد من الحقوق للمرأة

فقد قامت لجنة الإدارة والعدل في مجلس النواب اللبناني بالموافقة على الغاء المادة 522 من قانون العقوبات اللبناني المتعلق بالاغتصاب وزواج المرتكب من ضحيته، مؤكدا رفضه لكافة أشكال العنف ضد المرأة و حرصه على اعطائها حقوقها كاملة.

تقول السيدة لورا صفير رئيسة الهيئة اللبنانية لمناهضة العنف ضدّ المرأة إن المادة 522 من قانون العقوبات اللبناني مجحفة بحق المرأة والفتيات بشكل كبير، خاصة وأنها تنصّ على أن المغتصب يُعفى من العقاب في حال عرض عليها الزواج وقبلت، عادة يكون ذلك تحت ضغط الأهل. لا إجحاف أكثر من ذلك. 

فيما قالت فرح زيد المرشدة اجتماعية في إحدى الجمعيات النسوية في لبنان أغلب النساء مدركات أنهن غير محميات لا قانونيا ولا انسانيا، ويلجأن الى المراكز الاجتماعية ليشعرن بالقوة وأنهن محميات. 

قرار الإلغاء أتى ليعزز الثقة لدى المرأة اللبنانية و يعيد لها  الشعور بالأمان و حماية القانون لكافة حقوقها تعود فرح زيد لتقول إن النساء اللواتي يلجأن إلى المراكز الاجتماعية عددهن خجول، فهذا الموضوع تابو وحساس وبالتالي إن المرأة التي تقصدنا نعتبرها ناجية وليست مستضعفة أو ضحية، لأنها عرفت إلى أين تتجه، وحضرت إلى مراكز الاستماع ، وهي تتلقى خدمة اجتماعية مركزة

و رغم الموافقة على الغاء المادة تبقى بعض التفاصيل في مواد أخرى تعكف اللجنة على دراستها و مناقشتها و ذلك لسد كل الثغرات فيما يتعلق بالعنف ضد المرأة

علقت السيدة لوراصفير قائلة وافقت لجنة الإدارة والعدل البرلمانية على إلغاء المادة 522، ودرست المواد المتعلقة فيها من 501 إلى 521، وكان جيدا أنهم شددوا العقوبات على المعتدي، لكن المشكلة تبقى في المادة 505 التي استُثنيت وتقبل بعمر الزواج بين 15 و18 عاماً انصاف للمرأة و المزيد من الحقوق في قرار البرلمان اللبناني فيما تأمل المرأة اللبنانية بمزيد من القرارات التي تضمن لها كافة حقوقها

الصومال خالية من شلل الأطفال للسنة الثالثة على التوالي
أعلنت منظمة الصحة العالمية خلو الصومال من مرض شلل الاطفال للسنة الثالثة على التوالي، مشددة على ضرورة مواصلة توخي الحذر لتفادي عودة المرض من جديد.

صرح بذلك الدكتور محمود فكري المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية بمنطقة شرق المتوسط، في احتفالات بهذه المناسبة في العاصمة الصومالية مقديشو.

حفنة من أمل تضمنه إعلان  لمنظمة الصحة العالمية ، حول الصومال ‏

فهاهاي البلاد تحتفل للسنة الثالثة على التوالي بخلوها من مرض شلل الأطفال  ‏وهاهي القطرتان اللتنان نثرتا في أفواه الأطفال تؤتي ثمارها وتنقذ حياة الملايين ‏
‏ ‏
فآخر حالة لمرض شلل الأطفال في الصومال ظهرت  في مقاطعة هوبيو في ‏مودوغ سنة  2013.‏

وبهذا ينضم الصومال إلى لائحة البلدان التي لم يبلغ فيها عن مرض شلل الأطفال ‏منذ عدة سنوات. ‏

وقد تم الإبلاغ هذا العام عن تسع حالات إصابة بالمرض  في نيجيريا وأفغانستان ‏وباكستان.‏

وشلل الأطفال هو‎ ‎مرض فيروسي‎ ‎معد، تتراوح شدته من‎ ‎عدوى‎ ‎بسيطة إلى ‏مرض يصحبه شلل رخوي في الأطراف خصوصا السفلى من الجسم‎.‎

ومنذ أواخر ثمانينيات القرن الماضي انحسرت الإصابات بالمرض عالميا بفضل ‏التطعيم بنسبة أكثر من 99%‏‎.‎

وشدد رئيس الجمهورية الصومالي محمد فرماجو على عزم الصومال لمكافحة ‏مرض شلل الأطفال وغيره من الأمراض قائلا:‏

إن الحكومة الفيدرالية الصومالية ملتزمة بإسراع الجهود للتخلص من الأمراض ‏المميتة، بما فيها مرض شلل الأطفال. ‏

ويأتي إعلان خلو الصومال من شلل الأطفال في وقت تواجه فيه البلاد أسوأ  ‏انتشار لمرض الحصبة في السنوات الأخيرة، وتفشيا للإصابات بالإسهال المائي ‏والكوليرا، والتي ظهرت في يناير/ كانون الثاني الماضي مع بداية الجفاف في ‏الصومال.‏

اعلان
المحتويات ذات الصلة
Alaan loader image