آخر الأخبار

ستديو الآن | أمهات تستذكرن هول مجزرة الكيماوي وإختناق أطفالهن

- إجتماع المعارضة السورية لبحث تنسيق وفد موحد والبت في مصير الأسد

انطلقت في الرياض، اجتماعات الهيئة العليا للمفاوضات السورية بحضور منصتي القاهرة وموسكو بهدف الخروج بوفد موحد إلى مباحثات جنيف المقبلة وبحث موقف من مصير بقاء بشار الأسد في الحكم.

أطياف المعارضة السورية أخيرا على طاولة واحدة في العاصمة السعودية الريا بعد ايام من الـاجيل اكد فيها معارضون بأنها كانت لاسباب تقنية 

مواضيع كثيرة كانت على طاولة اجتماع المعارضة وهي مواضيع الحل السياسي مثل بيان الرياض، الإعلان الدستوري، مكافحة الإرهاب، الانتخابات، العملية الانتقالية"، إضافة إلى مناقشة سبل "تفعيل محادثات جنيف ونقلها من استعراضات شكلية مع الوسيط الأممي إلى مفاوضات فعلية

مصير بقاء بشار الاسد في الحكم كانت هي المحور الرئيس في المحادثات التي عقدتها الهيئة العليا للمفاوضات ومنصتي القاهرة وموسكو، فذلك البند يعد أبرز البنود التي تختلف بشانها الاطراف المعنية ففي الوقت الذي ترفض فيه الهيئة العليا للمفاوضات  رفضا قطعيا نقاش وجود الاسد في مستقبل سوريا  تتمسك منصة القاهرة بان نقاش انشاء هيئة حكم انتقالي وعودة النازحين أولى في هذه المرحلة مع اصرارها بان لا مكانت للاسد مستقبلا بينما تبقى منصة موسكو مصرة على موقفها بشأن تنحة هذا المطلب من قائمة مطالب المفاوضات الدولية.

وفي هذا السياق، لفت مصدر في الائتلاف الوطني وآخر في الهيئة لصحيفة "الشرق الأوسط"، إلى أنه قد يتم طرح حل وسط يرضي المجتمعين يقضي ببقاء الأسد فترة محددة بستة أشهر قبل إجراء الانتخابات الرئاسية.

الاجتماعات المتتالية التي ستعقدها أطياف المعارضة  من المتوقع ان تستمر ثلاثة ايام ستنتهي بحسب أعضاء في الهيئة العليا للمفوضات  بإعلان أسماء ممثلي المعارضة في مفاوضات جنيف.

توافق رؤى المعارضة في الرياض ستكون العلامة الفارقة في مصير مفاوضات السلام السورية، وتحدد ملامح المرحلة المقبلة التي قال دي مستورا عنها مؤخرا انها سترسم في شهر ايلول سبتمبر القادم وسيكون هناك منعطف كبير في طريق الحل السوري.

 

- أمهات تستذكرن هول مجزرة الكيماوي واختناق أطفالهن

أربع سنوات مرت، غير أنها لم تكن كافية لمحو ذكرى، لا تزال محفورة بذاكرة ووجدان كل أم سورية خسرت أطفالها في مجزرة هي الأبشع في تاريخ سوريا الحديث. 1400 سوري منهم مئات الأطفال قتلوا اختناقا في قصف بالسلاح الكيماوي استهدف الغوطة الشرقية لريف دمشق. وبعد أربع سنوات من المجزرة، تستذكر امهات لأخبار الآن ذكرى ذلك اليوم المشؤوم في الحادي عشر من آب\أغسطس من عام 2013. 
قالت أم زهير وهي أم سورية خسرت ذويها في مجزرة الكيماوي: "حالة رعب عشناها يوم المجزرة. على طريق حزة كانت هناك سيارة ملأؤها ب28 طفلا أصيبوا بالإختناق وكانوا مكومين فوق بعضهم البعض، فأوقف أحدهم وقام بتحميل أربعة أطفال آخرين تعرضوا للغازات السامة، لكن هذه السيارة تعرضت لحادث ومات كل من فيها. 

وأضافت أم زهير: "فقدت 8 من أسرتي، اخوتي الإثنين وزوجة أخي ومعها 3 اطفال ومعها رضيع، وأكثر المواقف التي أثرت فيَّ، هو أخي الذي يبلغ من العمر 12 سنة، الذي مات اختناقا وهو يحاول البحث عن باقي اخوته". 

من جانبها قالت أم غسان وهي أم سورية خسرت ابنيها في مجزرة الكيماوي: "المشهد الذي رأيت فيه ابني يوم الحادثة لا انساه إلى اليوم، ولم يخبرني أحد الا بعد عدة ايام أن اثنين من ابنائي قد لقوا مصرعهم، وقد أصبحت فاقدة للإحساس وأشعر أنني غير موجودة في هذه الدنيا ولا شيء يعوضني عن خسارتي". 

 

- اللواء ثامر محمد: نحو ألف مقاتل أجنبي من داعش منتشرون في تلعفر

أكد قائد قوات فرقة الرد السريع العراقية اللواء ثامر محمد أن الساعات الثمانية والأربعين المقبلة ستشهد بداية المعارك داخل تلعفر، مشيرا الى أن قواته مستعدة لأية مفاجأت داخل هذه المدينة التي سعى مقاتلو التنظيم الى تدميرها.

وتوقع اللواء ثامر محمد لأخبار الأن أن يتم تحرير تلعفر من إحتلال داعش خلال ثلاثين يوماً و مشيرا الى أن عديد مقاتلي داعش في المدينة و بناء على المعلومات الإستخبارية التي وردت الى قواتها فهو يتراوح بين 800 الى 1000 مقاتل أجنبي منتشرون في مناطق المدينة.

وإستعادت القوات العراقية 12 قرية في قضاء تلعفر غربي الموصل بعد يوم من إعلان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي إنطلاق العمليات العسكرية في تلك المنطقة لاستعادتها من إحتلال داعش.

 قال المتحدث باسم قيادة العمليات المشتركة العميد يحيى رسول إن القوات العراقية مدعومة بالإسناد الجوي حققت تقدماً كبيراً من ثلاثة محاور ما أدى الى إرباك العدو، وأضاف رسول أن قوات الشرطة الاتحادية في شمال غرب تلعفر فرضت سيطرتها على قرية العبرة الكبيرة والصغيرة فيما أعلن قائد الشرطة الاتحادية الفريق رائد شاكر جودت الاثنين توغل قواته المتمركزة في قرية تل الحصان لمسافة 19 كيلومترا غربي تلعفر.

وتمكنت قوات الفرقة الـ15 من الجيش العراقي الإثنين حسب برسول من تحرير قريتي تومي ومجارين وقطع طريق الكسك باتجاه المحلبية بعد أن كانت قد إستعادت قرى حلاوة وبوشقه شرقي المحلبية.

أما على المحور الشرقي من تلعفر فقد قطعت الفرقة المدرعة التاسعة طريق تلعفر المحلبية بينما إستعادت فرقة المشاة الـ16 قرى عدة بينها الطيشة والعلم وخفاجة وحليب العليا بحسب المتحدث باسم قيادة العمليات المشتركة.

اعلان
المحتويات ذات الصلة
Alaan loader image