آخر الأخبار

ستديو الآن | تحذيرات من إستخدام داعش للمدنيين بتلعفر كدروع بشرية

ستديو الآن | 23-08-2017

تحذيرات من إستخدام داعش للمدنيين بتلعفر كدروع بشرية
أسقطت القوات العراقية منشورات تطالب المدنيين بالابتعاد عن مواقع تنظيم داعش وتعدهم بفتح ممرات آمنة للخروج، وأبدت المفوضية السامية لشؤون اللاجئين قلقها من نزوح آلاف المدنيين من تلعفر، كما أكدت أن هناك نحو ثلاثين ألف مدني ما زالوا محاصرين.

العمليات العسكرية في تلعفر تسببت في فرارِ آلاف المدنيين، وقال مصدر عسكري عراقي إن نحو عشرة 10 آلاف مدني فروا من المناطق المحيطة بقضاء تلعفر غربَ مدينة الموصل، خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية، مع استمرار معارك استعادتها من داعش.

المصدر أوضح أنه تم نقل الفارين إلى مخيمات مؤقتة كانت قد أُنشئت خلف الخطوط الدفاعية استعدادا لاستقبال الفارين من المعارك.وكان المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك قال إن ما يقارب 30 ألف مدني محاصرون، بسبب المعارك الدائرة في مدينة تلعفر العراقية التي تحاول القوات العراقية تحريرها من تنظيم داعش.

وتخشى المفوضية العليا لشؤون اللاجئين من استخدام المدنيّين العراقيين دروعاً بشرية، بالإضافة الى خشية المنظمة من تعرضهم لعمليات إعدام خارجة عن القانون أو انتهاك حرياتهم. ودعا المتحدث باسم الأمم المتحدة جميع الأطراف بالسماح للمدنيين بمغادرة منطقة المعارك.

من جهتها حثت المفوضية السامية لحقوق الإنسان الحكومة العراقية على بذل المزيد من الجهد لمساعدة آلاف النساء والفتيات اللواتي انتهك داعش حقوقهن، بحسب تقرير للأمم المتحدة صدر الثلاثاء.

فمع تقدم الجيش العراقي واشتداد حدة المواجهة مع تنظيم داعش في تلعفر يزداد قلق المنظمات الحقوقية على الوضع الإنساني.

وقالت المتحدثة باسم مكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان انهم يشعرون بالقلق على النساء والفتيات اللواتي يحتجزهن عليهن تنظيم داعش ولا سيما المنتميات إلى الجماعات الأيزيدية والأقليات الأخرى، بشكل خاص خشية تعرضهن لانتهاكات حقوق الإنسان وانتهاك القانون الإنساني الدولي".

أوليفيا هيدون، المتحدثة باسم المنظمة الدولية للهجرة، من جانبها، قالت انهم تلقوا تقارير عن آلاف الأشخاص الذين يفرون من النزاع على مشارف تلعفر.. ومنذ 18 أغسطس تم استقبال حوالي 1500 شخص في موقع الطوارئ للمنظمة الدولية للهجرة في منطقة الحاج علي وأكثر من 1700 شخص في موقع القيارة".

وعلى الرغم من المجهودات المبذولة لتجنيب المدنيين ويلات المعركة، إلا أن كثيراً من الهواجس تؤرق المنظمات الحقوقية، منها عملية نقل النازحين وتوفير المخيمات الملائمة لإيوائهم.

البالونات.. سلاح تحارب به كوريا الجنوبية جارتها الشمالية
يقوم ناشطون في كوريا الجنوبية بإرسال بالونات حرارية في السماء علها تصل لجارتهم الشمالية، بهدف إيصال ما يحدث في العالم الخارجي لسكان أكثر الدول عزلة في العالم، معظم الناشطين هم كوريون شماليون هاربون من حكم بيونغ يانغ.

حرب هادئة تدور في سماء شبه الجزيرة الكورية، منشورات بلاستيكية أخف من الريشة تحملها بالونات حرارية منزلية الصنع، تدعو إلى الديمقراطية أو تسخر من زعيم كوريا الشمالية يرسلها ناشطون في كوريا الجنوبية معظمهم هاربون من أكثر الدول عزلة عن العالم.

ناشطون آخرون يرسلون وحدات التخزين الفلاش محملة بمسلسات كورية جنوبية أو برامج وثائقية قصيرة حول الثروة الكبيرة التي يمكن أن يحققوها في كرويا الجنوبية، أو يرسلون فواتيرهم المدفعوعة بالدولار الأمريكي وفي بعض الأحيان يرسلون أغلفة طعامهم الفارغة الملطخة ببقايا الطعام حتى يرى الشماليون جودة الحياة التي يعيشها أشقاؤهم الجنوبيون.

الكثير مما يرسله الناشطون من الرسوم الكاريكاتيرية الساخرة، أو المسلسلات الجنوبية المسروقة التي تحكي عن الحب المفقود لا تبدو خطيرة على الإطلاق.

لكن الباحثين واللاجئين الكوريين الشماليين يقولون إن المعلومات التي تصل الشماليين عن الخارج ساعدت على إحداث كثير من التغييرات، من لهجة محكية جديدة  إلى تغيير في اللباس الخارجي وزيادة الطلب على السلع الاستهلاكية في اقتصاد البلد الآخذ في الاتساع.

بيونغ يانغ من جهتها تلاحق الناشطين وتعتبر هذه المنشورات عبر السحاب ريحاً صفراء على الرغم من أنها هي نفسها كانت ترسل منشورات مضادة ودعائية للحياة في كوريا الشمالية.

مدى تأثير ما يقوم به النشطاء غير واضح فالمهروبون قاموا بايصال المسلسلات الجنوبية والأمريكية  لسنوات لكن هذه الأنشطة تستفز بشكل كبير حكومة بيونغ يانغ  التي تعاقب بشدة حملات البالونات التي تحمل تحريضات سياسية على حكمها.

ويمكن أن تؤدي هذه الحملات لإشعال توترات سياسية قد تؤدي إلى تطور عسكري لذلك توقفت كوريا الجنوبية رسميا عن دعم هذه الحملات ودعى الرئيس الجديد مون جاي ان  الناشطين إلى التوقف عن إرسال البالونات لأنها قد تؤدي لتطور عسكري هم في غنى عنه حاليا.

بعد سنوات من الوداد.. إدارة برشلونة تقاضي نيمار
أعلن نادي برشلونة الإسباني، رفع دعوى قضائية ضد نجمه البرازيلي السابق نيمار دا سيلفا، الذي رحل إلى صفوف باريس سان جيرمان الفرنسي خلال فترة الانتقالات الصيفية الجارية، في أغلى صفقة عرفتها "الساحرة المستديرة"؛ وذلك بسبب تهمة مخالفته بنود العقد بين الطرفين.

اتخذ الخلاف بين نادي برشلونة الاسباني والبرازيلي نيمار بعداً اضافياً، مع كشف النادي تقدمه بدعوى ضد نجمه السابق المنتقل حديثا الى باريس سان جيرمان الفرنسي، للمطالبة بتعويض مالي، بعد يومين من انتقاد أغلى لاعب في العالم مديريه السابقين.

وانضم نيمار الى سان جيرمان في أوائل آب الجاري بصفقة بلغت قيمتها 222 مليون أورو، هي قيمة فسخ العقد بين اللاعب الدولي والنادي، الذي انضم اليه عام 2013. الا ان بوادر سوء العلاقة بين برشلونة ولاعبه السابق، الذي مدد عقده معه في صيف العام الماضي حتى 2021، بدأت تلوح في الأفق سريعا.

وبعد أيام من الانتقال، وفي خطوة لم تكشف سوى الثلثاء، تقدم برشلونة بدعوى قضائية يطالب فيها نيمار بإعادة مكافأة دفعها له النادي على خلفية تمديد العقد، اضافة الى تعويض مالي وفوائد.

وأوضح برشلونة في بيان انه يطالب "باستعادة المبلغ الذي سبق دفعه كمكافأة لتجديد عقده بسبب مخالفته بنود العقد، و8,5 ملايين أورو كتعويضات، و10 في المئة إضافية كفوائد".

وطلب النادي الاسباني ان يقوم سان جيرمان بدفع المبالغ المطلوبة في حال عدم تمكن نيمار من ذلك، علما ان التقديرات تشير الى ان المهاجم سيتقاضى في النادي الباريسي، راتبا سنويا صافيا يصل الى 30 مليون أورو.

وأوضح النادي الكاتالوني انه تقدم بالدعوى في 11 آب الجاري أمام محكمة العمل في برشلونة، وتم إبلاغ الاتحاد الاسباني لكرة القدم بها لمتابعتها مع الاتحادين الدولي والفرنسي.

نادي باريس سان جرمان الفرنسي بدوره أبدى أسفه بشأن الدعوى القضائية التي رفعها البرسا بحق نيمار، مشيراً إلى أنه تفاجأ بالبيان الصحفي للنادي الكاتالوني، وإعلانه الشروع في إجراء قضائي في إسبانيا بحق لاعبه السابق، مشدداً على أن نيمار، احترم مجمل القوانين والقواعد المطبقة، ولا يمكنه سوى أن يبدي أسفه لأسلوب نادي برشلونة المتخبط بقراراته الغريبة مؤخراً!

اعلان
قد يعجبك أيضًا
المحتويات ذات الصلة
Alaan loader image