آخر الأخبار

ستديو الآن | داعش إستخدم ألعاب أطفال الموصل بهجماته الإرهابية

ستديو الآن | 08-09-2017

- ارتفاع عدد ضحايا الزلزال الذي ضرب جنوب المكسيك 

ارتفع إلى  32 قتيلا على الاقل عدد ضحايا الزلزال الذي ضرب جنوب المكسيك  وفق حصيلة جديدة رسمية، اذ لقي 23 شخصا حتفهم في ولاية  فيما سقط سبعة قتلى في ولاية شياباس المجاورة وفي ولاية تاباسكو وكان زلزال وقع في وقت سابق قالت هيئة المسح الجيولوجية إن قوته بلغت 8.2 درجات ، ما يعجله أقوى زلزال تشهده البلاد.

وكانت السلطات المكسيكية، الجمعة، أكدت وقوع موجاتِ مد بحرية "تسونامي" إثر الزلزال العنيف الذي حدث قبالة سواحل جنوبي البلاد ، فيما لقي اثنان مصرعهم جراء الزلزال.

وذكر مركز التحذير المعني بموجات تسونامي في المحيط الهادئ أنه رصد موجات بلغ ارتفاعها 0.7 متر، وفق وكالة "رويترز"، وحدد مركز الزلزال في عرض البحر في منطقة تبعد 120 كيلومترا الى الجنوب الغربي من مدينة تريس بيكوس في ولاية تشياباس.

وشعر سكان العاصمة بالزلزال الذي دفعهم الى الخروج الى الشوارع مع اطلاق التحذير منه، كما ذكر مراسل لوكالة فرانس برس.

وقال الرئيس المكسيكي انريكي بينيا نييتو في تغريدة على تويتر ان "انذار الدفاع المدني" اُطلق بفعل قوة الانذار.

وتقع المكسيك على عند نقطة التقاء لخمس طبقات تكتونية وتشهد نشاطا زلزاليا كبيرا، في 1985 دمر زلزال شدته 8,1 درجات جزءا كبيرا من العاصمة واسفر عن سقوط اكثر من عشرة آلاف قتيل.


- داعش إستخدم ألعاب أطفال الموصل بهجماته الإرهابية

إصرار اهالي مدينة الموصل علي اعادة مدينتهم الى طبيعتها مستمر من خلال تاهيل كافة مرافقها الحيوية واليوم يحاولون اعادة الحياة الى مدينة الالعاب بعد ان سرق مقاتلو داعش كل امكاناتها التقنية.

مقاتلو داعش بعد ان سرقوا كل ما اتيح لهم من هذه المدينة اتخذوا من بناياتها مقرا لهم  حيث قفلت ابوابها ومنع الاهالي من الوصول اليها حارمين اطفال المدينة من متنفسهم الوحيد لسنوات.

رغبة اهالي مدينة الموصل في محو اثار داعش من مرافق مدينتهم واضحة من خلال اقبالهم ومساهمتهم في تنظيف  مدينة العابها لرسم البسمة على وجوه اطفالهم مجددا.
دنيا عمار - متطوعة لتنظيف مدينة العاب الموصل.

مساهمة الاطفال ايضا في تنظيف وتاهيل مدينة العاب الموصل هي اشارة  الى ان تنظيم داعش لم ينجح برغم جميع اساليبه الترهيبية في ان يزرع افكاره الضلامية في عقول ابنائها.
 

- ناشطون: 6 آلاف قتيل من الروهينغا منذ نهاية أغسطس

أعلنت الأمم المتحدة أن عشرات الالاف من الروهينغيا فروا إلى بنغلادش منذ نهاية شهر اب اغسطس بسبب جرائم ضد الانسانية التي تقوم بها السلطات في ميانمار ضد الأقلية المسلمة.

المتحدثة باسم المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة فيفيان تان أعلنت أن نحو 270 ألف لاجئ معظمهم من الروهينغا فروا من أعمال العنف في ولاية راخين غربي ميانمار ودخلوا بنغلادش منذ 25 آب/أغسطس.

وأعلنت ماليزيا وتايلاند استعدادهما لاستضافة الفارين من العنف في بورما، وقال المدير العام لوكالة خفر السواحل الماليزية  إن قواته لن تصد الروهينغا الهاربين من العنف.

من جهتها أعربت الولايات المتحدة عن قلقها حيال الأزمة في ميانمار ، وحضت السلطات على السماح بدخول المساعدات الإنسانية إلى إقليم راخين، وسط تجدد العنف ضد أقلية الروهينغا.

كما طالبت الحكومة الكندية المجتمع الدولي بالتحرّك لوقف المجازر والانتهاكات في إقليم أراكان، ويحول التضييق الذي تمارسه حكومة ميانمار على دخول المحققين ووسائل الإعلام دون الوقوف على حجم ضحايا الروهينغا، لكن ناشطون حقوقيون قالوا إنهم رصدوا 7 آلاف و354 قتيلاً، و6 آلاف و541 جريحاً، منذ بداية حملة الإبادة الأخيرة.

اعلان
قد يعجبك أيضًا
المحتويات ذات الصلة
Alaan loader image