آخر الأخبار

ستديو الآن | داعش يخسر الأرض والقادة وانهياره بات وشيكا

ستديو الآن | 19-9-2017

- 35 قرية محرومة من العلاج في سوريا

استفاق أهالي ريف ادلب الجنوبي على قصف مكثف من الطيران الحربي الروسي وطيران النظام السوري في هذه الفترة التي تعتبر غياب للطائرات الحربية منذ بدء مؤتمر الاستانة الي اليوم حيث باغتت هذه الطائرات اهالي ريف ادلب الجنوبي وقصفت عدة قرى وبلدات فيه منها هذا المشفى الذي اقف امامه الان في مدينة التح هذا المشفى الاختصاصي في التوليد والاطفال والنسائية خرج اليوم تماما عن الخدمة وأصيب هنا ممرضتان ومستخدمة من المشفى وخرج بالكامل عن الخدمة كان هذا المشفى يخدم اكثر من 35 قرية في ريف ادلب الجنوبي.

يقول الدكتور وليد وهو طبيب في المشفى: تم اليوم استهداف مشفى التوليد والنسائية في بلدة التح من قبل الطيران الروسي بثلاث طلعات أدت إلى تدمير المشفى بشكل كامل وخروج المشفى عن العمل، كما أدى إلى مجموعة من الاصابات استشهاد عاملة في المشفى وإصابة أحد العاملين بكسر بالساق إضافة إلى بعض الاصابات وخروج كافة أقسام المشفى عن الخدمة ودمار هائل للمشفى.

- داعش يخسر الأرض والقادة وانهياره بات وشيكا

خسائر موجعة وفادحة لتنظيم داعش الإرهابي يتكبدها في العراق يوم تلو الآخر، آخرها قصف القوات العراقية الجوية أهدافاً لداعش بالقائم، أسفرت عن قتل تسعةٍ وأربعين فرداً من التنظيم وإصابة آخرين، بينهم نائب زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي. بحسب ما أعلنته خلية استخباراتية.

وقالت الخلية في بيان وفقاً لموقع السومرية نيوز، إن طائرات القوة الجوية دكت ثلاثة أهداف نوعية لعصابات داعش، مبينةً أن أحدَ تلك الأهداف ضم اجتماعاً مهماً لقيادات عصابات التنظيم.

فبعد ثلاث سنوات احتل فيها تنظيم داعش مناطق واسعة في العراق وسوريا عاث فيها خراباً وفساداً وإجراماً، هاهو التنظيم الإرهابي يعيش خسارة بعد خسارة .. وهاهو ينحسر مقترباً يوماً بعد يوم من نهايته، فمنذ انطلاق عمليات تحرير الموصل ضده في أكتوبر/ تشرين الاول سنة 2016 ووفق الفريق الركن عبد الأمير يار الله، قائد الحملة العسكرية لتحرير محافظة نينوى العراقية، فإن أكثر من خمسةٍ وعشرين ألف فرد من تنظيم داعش قتلوا في المعارك وحتى الأشهر الأخيرة.
 

- بالفن والجمال .. الموصليون يحيون يوم السلام العالمي

أحيى أهالي الموصل يوم السلام العالمي على أرض جامعة مدينتهم من خلال فعاليات فنية وثقافية وشعبية، بحضور فنانين عراقيين عالميين أعلنوا من خلالها أن مدينتهم لم ولن تتأثر بإرهاب داعش الذي إحتلها على مدى نحو ثلاث سنوات, ومؤكدين أن أفكار الظلام فشلت بقمع تاريخ الموصل وثقافتها.

السلام والأفراح تدخل مدينة الموصل مجددا من بوابة مهرجان يوم السلام العالمي الذي شهده ملعبُ جامعة الموصل , إذ جعله أهالي الموصل هذا اليوم للفرح والإحتفاء بالفن والجمال معلنين نهاية ظلام داعش الذي غلف مدينتهم لنحو ثلاث سنوات.

جميع اطياف مدينة الموصل ومكوناتها شاركوا الفرحة والإحتفال جنبا الى جنب من دون خوف أو ريبة عبر ترجمة تراثهم بعروض من الفنون الجميلة , و شاركهم فيها مجموعة من الفنانيين العراقيين المعروفين على مستوى العالم.
ملعب جامعة الموصل غص بأهالي المدينة الذين قدموا ليعلنوا أمام العالم أن مدينتهم عادت الى الحياة والثقافة والفن بسلم و أمان , مؤكدين أن كل أشكال الخراب الذي جلبه داعش لقرابة ثلاث سنوات أصبح جزءاً من الماضي.
 

اعلان
المحتويات ذات الصلة
Alaan loader image