آخر الأخبار

ستديو الآن | التحالف يؤكد ان العمليات في اليمن تتوافق والقانون الدولي

ستديو الآن | 29-10-2017

ما الذي أخفاه داعش داخل هذا المنزل في الموصل
ما هي إلا أيام على إعادة إنتشارها في مناطق شمال غرب الموصل , عثرت القوات الإتحادية العراقية على أكثر أربعة آلاف عبوة ناسفة مخبأةً في أحد المنازل بناحية زمار كانت قوات البيشمركة قد جمعتها بعد تطهير هذه المناطق من إحتلال داعش.
أنواع مختلفة من العبوات الناسفة وبأحجام متعددة تم العثورُ عليها هنا في هذا المكان , إضافة الى متفجرات تسمى عسكرياً "مصائدُ المغفلين" كان مسلحو داعش قد طوروها لإيقاع أكبر قدر من الإصابات بين المدنيين و في صفوف مقاتلي القوات العراقية.
مالك المنزل تفاجأ من الأعداد الكبيرة للمتفجرات التي تم العثورُ عليها , حيث العبوات والقنابل تملأُ جميعَ أركان بيته يمكن أن تدمر حياً سكنياً بأكمله و ليس منزلاً فقط.
المواد الخطيرة التي تحملها هذه المتفجرات تـقدر أعدادها بخمسة أطنان من مادة السي فور شديدة الإنفجار , إذ كان يحاول مقاتلو داعش لدى تصنيعهم هذه المواد تدميرَ هذه المناطق السكنية عند تقدم القوات العراقية.

 

أطفال الرقة يعودون إلى مدارسهم بعد سنوات من احتلال داعش 
ما أن تم طرد تنظيم داعش من حيهم حتى سارع هؤلاء المدرسين والطلبة بالعودة الى مدرستهم واعادة فتحها بعد أن حرمهم منها التنظيم ثلاث سنوات من حكمه واستخدمها كمستودع للأسلحة وتدمير كل محتوياتها

وبالرغم مما طال المدرسة من خراب الا ان الكادر التدريسي وبشكل طوعي حاول ان يعيد اليها الحياة من جديد ،اذ يقول يحيى مدير المدرسة انهم سيعملون على اعادة كل شيء الى م اكان عليه

يحيى عبد الحميد

الخطوة الاولى في اعادة الحياة هي مرحلة التعليم التي كانت الاساس في دمار هذا المجتمع والأبناء لان داعش كان يحارب العلم الى جانب قطعه للرؤوس، اطفال بعمر الورد بلغوا الخامسة عشرة من عمرهم ولا يجيدون القراءة والكتابة، فقمنا نحن الكادر التدريسي بالتطوع وفتح المدرسة

وفي احد الصفوف تحاول رنيم مدرسة التربية الرياضية ان تعيد الاطفال الى اجواء الدراسة وتعليمهم بشكل طوعي مواد خارج اختصاصها

رنيم العبدالله

انا مدرسة للتربية الرياضية واقوم بتدريس الاطفال رغم ان هذا ليس اختصاصي ولكن هدفــي في الحياة تعليمهم القراءة والكتابة لأنهم ومنذ خمس سنوات نسيو الاحرف والاعداد ولكن نحمد الله على رجوع كل شيء لأننا مررنا بظروف صعبة وفقدنا الامل برجوع المدارس

اما سجا الطفلة التي حرمها داعش من تعليمها واعادها سنوات للوراء تصر على العودة ومتابعة دراستها وتحقيق حلمها

سجا المحمد

كان من المفترض أن اكون في الصف التاسع ولكن أنا الآن في الصف السادس لان داعش حرمتني من متابعة تعليمي ولكني مصرة على متابعة دراستي حتى اصبح مهندسة، حيث كنت فيما مضى أخبأ دفتري تحت درعي واذهب سرا الى الدورات التعليمية

ويبقى هؤلاء الاطفال وغيرهم ضحية تنظيم حارب العقل والعلم   وسعى جاهدا الى نشر الجهل بين الناس

 

التحالف يؤكد ان العمليات في اليمن تتوافق والقانون الدولي
أكد وزراء خارجية ورؤساء أركان دول التحالف لدعم الشرعية باليمن، في البيان الختامي لاجتماعهم، الأحد، في الرياض، على أن تحرك دولهم سياسيا وعسكريا جاء تلبية لنداء الحكومة اليمنية الشرعية ممثلة فى الرئيس اليمنى عبد ربه منصور هادى ضد ميليشيات الانقلابيين الذين قاموا بانقلاب عسكرى لاختطاف الدولة اليمنية واحتلالهم للعاصمة صنعاء وانسجاما مع قرار مجلس الأمن رقم 2216.
وادان المجتمعون خلال اجتماعهم في العاصمة السعودية الرياض، ما قامت به ميليشيات الإنقلابيين من قتل للشعب اليمني وتعريضه للجوع والمرض والخوف والعبث بمقدراته، وتهديهم لأمن واستقرار دول المنطقة وخاصة المملكة العربية السعودية و الإمارات و البحرين، وتهديدهم للملاحة البحرية في باب المندب والذي يعد من أهم المعابر الملاحية في العالم.
وعبر المجتمعون عن إصرارهم على التصدى للممارسات العدائية لميليشيات الانقلابيين ووقوفهم مع الشرعية اليمنية، ومع أمن واستقرار اليمن ووحدته وسلامة أراضيه، وحماية الإنسان اليمنى من الانتهاكات المتواصلة من قبل هذه الميليشيات، والعمل على مواجهة تنظيم القاعدة والتنظيمات الإرهابية الأخرى، وصون أمن دول المنطقة واستقرارها.
وأكد المجتمعون على أن العلميات العسكرية للتحالف منضبطة ومتماشية مع القوانين الدولية، وخاصة القانون الدولي والإنساني، كما ناقشوا تقرير الأمم المتحدة السنوي المتعلق بالأطفال في النزاع المسلح الصادر في 6أكتوزبر 2017 ، ورفضوا الأزاء التي تحمل معلومات وبيانات غير صحيحة ، داعين الأمم المتحدة إلى مراجعة واليات التقصي ، مع الإشادة بالأجزاء التي لم تتعرض للتشويه وأنصف الإجراءات التياتخذتها دول التحالف لحماية المدنيين .
وادان المجتمعون بأشد العبارات الدور السلبي الذي تلعبه إيران في دعم ميليشيات الإنقلابيين ومدهم بالأسلحة والذخائر و الصواريخ البالسيتية والألغام في انتهاك واضح في انتهاك واضح لقرار مجلس الأمن رقم 2216 وحملت النظام الإيراني وأدواته مسؤولية العبث بأمن المنطقة .
وندد المجتمعون بالإنتهاكات السافرة لميليشيا الإنقلابيين لحرمة المقدسات الإسلامية واستهدافها لقبلة المسلمين في مكة المكرمة بالصواريخ والتي تمت ادانتها من العالم الإسلامي .
واستنكر المجتمعون ما تقوم به ميليشيات الانقلابيين من ممارسات إجرامية، مثل الزج بالأطفال في النزاع المسلح ، وتدريبهم وضمهم إلى صفوفها ، وفرض حصار على المدن ، ونهب المساعدات الإنسانية مما أدى لإنتشار الأوبئة والمجاعة.
واكد المجتمعون على التزام دولهم التام بإستمرار تقديم المساعدات الإنسانية الإغاثية للشعب اليمني مثمنين الدور الإنساني الكبير الذي يقدمه مركز الملك سلمان للإغاثة و الاعمال الإنسانية و شرك ماقدمته كافة دول التحالف من شهداء و تضحيات ومساعدات إغاثية وإنسانية سواء بطريقة مباشرة أو مباشرة
وعبرت دول التحالف عن تأييدها للجهود التي يبذلها المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ أحمد إستناداً إلى قرار مجلس الأمن الدولي 2216 والمبادرة الخليجية ومخرجات الحوار الوطني وترفض فتح أي مسارات موازية تضعف جهود الأمم المتحدة.
وأتفق المجتمعون على ضرورة قيام دول التحالف بإبراز رسالتها والإستمرار في كشف المخططات والممارسات الإجرامية التي تقوم بها ميليشيا الإنقلابيين بدعم من إيران و حزب الله .
وعبرت دول التحالف عن أهمية العمل على إعادة اعمار اليمن و تثمن إنشاء صندوق إعمار اليمن الذي تعهدت عدة دول على دعمه.

اعلان
قد يعجبك أيضًا
المحتويات ذات الصلة
Alaan loader image