آخر الأخبار

ستديو الآن | الجامعة العربية: قتل صالح يهدد بانفجار الأوضاع الأمنية في اليمن

ستديو الآن | 5-12-2017

- الجامعة العربية: قتل صالح يهدد بانفجار الأوضاع الأمنية في اليمن

إلى أين ستتجه بوصلة الأوضاع في اليمن بعد إغتيال علي عبد الله صالح.. سؤال تحدد إجابته النهاية التي آل إليها الرجل على يد المتمردين الحوثيين بعد سنوات من تنحيه عن السلطة وفق المبادرة الخليجية. 

الذراع الإيرانية في اليمن ما إنفكت بعد قتل صالح من الإستمرار بجرائمها المشينة..  إعدامات ميدانية بدم بارد نفذتها مليشيا الحوثي بحق مئتي أسير من قوات حزب المؤتمر الشعبي.. وَفق مصادر إعلامية. 

ملامح المشهد الراهن وفقط المعطيات، تذهب نحو إنفجار الأوضاع في هذا البلد.. نُذر حرب وتداعيات خطيرة حذرت منها الجامعة العربية، داعية للتحرك الفوري لإحتواء ما لا يحمد عقباه. 

آخر تلك المشاهد ما كشفت عنه مصادر يمنية عن عزم مليشيات الحوثي إصدار قرارات بمصادرة أموال صالح وبعض القيادات في المؤتمر الشعبي العام.. فضلا عن أحكام قضائية بحق قيادات المؤتمر المؤيدة للشرعية.

- أمير الكويت يفتتح القمة الخليجية بالدعوة للحفاظ على مجلس التعاون

انطلقت القمة الـ 38 لمجلس التعاون الخليجي، اليوم الثلاثاء، في الكويت، على وقع الاحداث في اليمن التي اشتعلت الاثنين باغتيال الحوثيين الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح أثناء توجهه إلى مسقط رأسه في سنحان جنوب صنعاء ، وكان وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي عقدوا، الاثنين، اجتماعا تحضيرياً للقمة.

وأكد أمير الكويت، الشيخ صباح الأحمد الصباح، في افتتاح قمة مجلس التعاون الخليجي، الثلاثاء، على ضرورة استمرار انعقاد مجلس التعاون الخليجي رغم أي خلاف ينشب بين دوله.

وأثنى أمير الكويت على جهود تحالف دعم الشرعية في اليمن، وطالب جماعة الحوثي بالامتثال للقرارات الدولية.

وقال إن "مجلس التعاون مر خلال الـ 6 أشهر الماضية بأحداث مؤلمة وتطورات سلبية وذكر أن "مجلس التعاون حقق الكثير من الإنجازات على مدى 3 عقود، ولكنه اشار الى ان  الطريق لا يزال طويلا"، معلنا ضرورة التوصل إلى وضع "آلية للتعامل مع النزاعات" تكفل احترام النظام الأساسي لمجلس التعاون.

- عمليات الجزيرة تطارد فلول الصحراء

بعد طرد داعش من آخر المناطق التي كان يحتلها في الأنبار غربي العراق , باتت الأنظار تتجه الى مطاردة مقاتليه الذين لجأوا الى الصحراء المحاذية للحدود العراقية مع الجانب السوري حيث تحاول القوات الأمنية تطهير هذه المنطقة من فلولهم.
القوات الأمنية العراقية إستعانت بمقاتلين محليين في عمليات صحراء الأنبار كونهم يعرفون تضاريس مناطقهم حيث تضم مخابئَ تحت الأرض كان يستخدمها مقاتلو داعش للتخفي.
ومن بين أخطر المناطق في هذه الصحراء الممتدة الى مسافة ستمئة كيلومتر هو وادي حران الذي يقع في المثلث الحدودي العراقي السوري الأردني حيث كانت تنتشر معسكراتُ داعش لتدريب مقاتليه.
القوات العراقية عززت إجراءات مراقبة الشريط الحدودي وهي تسير دوريات آليه بشكل مستمر خشية تسلل مقاتلي داعش من معاقلهم في سوريا أو عودة الهاربين من مدن القائم و راوة حيث يـُنتظر إستكمالُ تطهير هذه الصحراء في قادم الأيام.

اعلان
المحتويات ذات الصلة
Alaan loader image