آخر الأخبار

ستديو الآن | قتلى وجرحى من الفلسطينيين بمواجهات مع القوات الاسرائيلية

ستديو الآن | 8-12-2017

 

قتلى و جرحى من الفلسطينيين بمواجهات مع القوات الاسرائيلية
خرج آلاف الفلسطينيين في مسيرات احتجاجية في باحات الأقصى ومناطق مختلفة بالضفة الغربية وغزة، بعد صلاة الجمعة تنديداً بقرار الرئيس الأمريكي، دونالد ترمب، اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل، بينما قتل شابان وأصيب أكثر من 300 فلسطيني خلال مواجهات مع القوات الاسرائيلية. كما اعتدت القوات الإسرائيلية على عشرات المعتصمين أمام باب العامود في القدس وكانت القوات الإسرائيلية قد أعلنت نشر تعزيزات في الضفة الغربية بعد صلاة الجمعة، تحسباً لوقوع مواجهات مع الفلسطينيين. 

وقتل شابين برصاص الجيش الإسرائيلي في مواجهات في قطاع غزة، في حين أعلن الهلال الأحمر الفلسطيني ارتفاع الإصابات إلى أكثر من 300.

وكانت القوات الإسرائيلية قد أعلنت نشر تعزيزات في الضفة الغربية بعد صلاة الجمعة، تحسباً لوقوع مواجهات مع الفلسطينيين. وما إن انطلقت الاحتجاجات حتى واجهتها القوات الإسرائيلية بقمع، لا سيما قرب المسجد الأقصى المبارك، حيث اعتدت على المتظاهرين.

شهدت مدن القدس ورام الله وبيت لحم والخليل ونابلس وغزة، الجمعة، مسيرات احتجاجية ضد قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، نقل السفارة الأمريكية في إسرائيل من تل أبيب إلى القدس، وأعلن الهلال الأحمر الفلسطيني مقتل شخص جنوبي قطاع غزة، فضلا عن إصابة أكثر من 300 شخص في مدن الضفة والقدس وغزة، بين إصابات بالرصاص الحي والمطاطي وقنابل الغاز.

وخرج المئات من الجوامع بعد صلاة الجمعة للتنديد بالقرار الأميركي، فيما تطورت الاحتجاجات إلى مواجهات مع القوات الإسرائيلية في بعض المناطق.

و اعتدت القوات الإسرائيلية على عشرات المعتصمين أمام باب العامود في القدس.

وشهدت مدينة البيرة الملاصقة لرام الله، استنفارا للجيش الإسرائيلي منذ صباح الجمعة، حيث نصب الجنود خياما واعتلى العشرات منهم التلال.

ويطلق الجنود الإسرائيليون على فترات رصاصا مطاطيا على المحتجين.

وفي الخليل أصيب 4 فلسطينيين بالرصاص الحي، خلال مواجهات مع القوات الإسرائيلية.


 

قوات الشرعية اليمنية تواصل تقدمها في محافظة الحديدة الساحلية
تواصل قوات الشرعية في اليمن تقدمها في محافظة الحديدة بعد أن تمكنت بدعم من القوات الإماراتية من تحرير مدينة الخوخة.. التفاصيل في تقرير الزميلة ديما نجم.

بعد سيطرتها على مديرية الخوخة أولى مديريات محافظة الحديدة الساحلية، تواصل القوات الشرعية اليمنية، المدعومة من القوات الإماراتية، المشاركة في التحالف العربي، الجمعة، تقدمها في معركة الساحل الغربي.

وكانت  قوات المقاومة اليمنية مدعومة من القوات الإماراتية قد بدأت مع الساعات الاولى ليوم الأربعاء، بالتقدم على محاور عدة بهدف تحرير المناطق الساحلية من قبضة مليشيات الحوثي، فيما بدأ الهلال الاماراتي بتنفيذ خطة الاغاثة و تقديم المساعدات للقاطنين في المناطق المحررة الذين عانوا من احتلال المليشيات لمناطقهم.

وجاء تحرير مدينة الخوخة بعد أن استكملت قوات الجيش تحرير منطقة الزهاري والرويس وبختل وموشج شمال المخا، فيما أكد الناطق باسم الجيش الوطني الموالي للحكومة الشرعية باليمن العميد الركن عبده مجلي أكد الخميس، أن الجيش سيفتح جبهات قتالية جديدة بعدة مناطق خاضعة لسيطرة الحوثيين، بعد أن تمكن من تحرير مدينة الخوخه في محافظة الحديدة غرب صنعاء.

وتابع الناطق باسم الجيش اليمني أن تحرير الحديدة ومينائها الاستراتيجي، سيقطع الشريان الإيراني الذي يمد ميليشيات الحوثي الانقلابية بالأسلحة والمعدات المهربة.

وفي جبهة الجوف شرقي صنعاء، حققت قوات الجيش الوطني تقدما كبيرا وتمكنت من السيطرة على الخط الواصل بين محافظتي صعدة والجوف، وكبّدت ميليشيات الحوثي الانقلابية خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد، بعد معارك عنيفة مع الميليشيات منذ مساء الأربعاء.


 

الناجون من السرطان في الطفولة أكثر عرضة لأمراض القلب
قالت دراسة أميركية إن واحدا من كل 12 بالغا عولجوا من السرطان في مرحلة الطفولة قد يعانون من ارتفاع في ضغط الدم ، الذي يمكن أن يكون مشكلة للناجين من الأورام السرطانية في الطفولة لأن كثيرين منهم يعانون من متاعب في القلب نتيجة تلقيهم علاجات كيميائية وإشعاعية.

وأشار الباحثون إلى أن الوفاة بسبب أمراض القلب والأوعية الدموية تزيد بمعدل ثمانية أضعاف لدى الناجين من السرطان في مرحلة الطفولة، مقارنة بالأشخاص الذين لم يصابوا بالأورام في سنوات طفولتهم. كما تزداد فرص إصابتهم بالأزمات القلبية بمعدل خمسة أضعاف.

وقال الطبيب في مستشفى سان جود للأطفال في مدينة ممفيس بولاية تينيسي الأميركية والذي قاد فريق الدراسة تود جيبسون "من الملاحظ أن الناجين في دراستنا تزيد احتمالات إصابتهم بارتفاع ضغط الدم".

وربطت أبحاث سابقة بين تناول أدوية السرطان وبين ضعف عضلة القلب، وأشارت إلى وجود صلة بين بعض أنواع العلاج الإشعاعي واضطرابات ضربات القلب والتلف في الشرايين والصمامات.

ولأن عددا متزايدا من المرضى يتحقق لهم الشفاء من السرطان في مرحلة الطفولة، يعيش كثيرون منهم لفترة طويلة كافية للإصابة بارتفاع ضغط الدم وغيره من المشاكل الصحية المزمنة التي غالبا ما تحدث مع التقدم في السن.

وشملت الدراسة 3016 بالغا عولجوا جميعا من السرطان في طفولتهم وعاشوا بعدها 10 سنوات على الأقل. وقالت الدراسة إنه ببلوغهم سن الـ30 أصيب 13 في المئة منهم بارتفاع في ضغط الدم.

وبالمقارنة، يعاني سبعة في المئة فقط من الأميركيين بين سن 18 و39 عاما من ارتفاع ضغط الدم، بحسب إحصاءات مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها.

ووجدت الدراسة أن النسبة قفزت إلى 37 في المئة عند سن الـ40 وتجاوزت 70 في المئة في الـ50. وتقول مراكز مكافحة الأمراض إن بين السكان الأميركيين، هناك 30 في المئة فقط يعانون ارتفاع ضغط الدم بين سن 40 و60.

ولا يبدو أن العلاج الكيميائي أو الإشعاعي عامل مؤثر في الإصابة بارتفاع ضغط الدم.

ومن بين عيوب الدراسة أن الباحثين قاموا بقياس ضغط الدم خلال زيارة واحدة في كل فترة زمنية، ما يجعل من الممكن حدوث خطأ في التشخيص.
 

اعلان
المحتويات ذات الصلة
Alaan loader image