آخر الأخبار

ستديو الآن | مخاوف فى أوروبا من هجمات الذئاب المنفردة بأعياد رأس السنة

ستديو الآن | 12-12-2017

- مخاوف فى أوروبا من هجمات الذئاب المنفردة بأعياد رأس السنة

وسط انتكاسات غير مسبوقة لتنظيم داعش فى العراق وسوريا ، بعد طرد مقاتليه من جميع المراكز الرئيسية ، ولدت العديد من المخاوف من عودة ما يعرف بالذئاب المنفردة إلى أوروبا لشن هجمات إرهابية فى خلال أعياد رأس السنة الجديدة.

أعلن جهاز الأمن الفيدرالي الروسي، اليوم الثلاثاء، ضبط خلية إرهابية كانت تخطط لشن هجمات خلال احتفالات العام الميلادي الجديد وفي فترة الحملات الانتخابية للرئاسة.

ونقلت وسائل الإعلام الروسية عن مدير جهاز الأمن الفيدرالي الروسي، ألكسندر بورتنيكوف، قوله إن الجهاز كشف خلال عام 2017 عن نشاط 56 خلية إرهابية، مؤكدا أن عودة المسلحين إلى روسيا بعد هزيمة داعش يمثل خطرا حقيقيا. 

وكشف بورتنيكوف، عن ضبط مجموعة لم يحدد عددها في منطقة موسكو كانت تحضر لأعمال إرهابية خلال عيد رأس السنة وفي فترة الحملة الانتخابية الرئاسية.
وأشار إلى أن المجموعة التي كانت تخطط لأعمال إرهابية في موسكو عناصرها من آسيا الوسطى.

- دعاية داعش تتحول رصيفاً لمؤلفات مثقفي الموصل

بالقرب من البنايات المتهدمة نتيجةَ العملياتِ العسكرية أقام شباب الموصل على أحد الأرصفةِ التي كان داعش يستغلها لنشر ملصقاته الدعائية والإعلامية , أقاموا معرضاً لبيع الكتب أسموه رصيف الكتب , وهي خطوة لتشجيع الأهالي على القراءة وإقتناء الكتب.

مئاتُ الشباب يتجمعون نهارَ كل يوم جمعة على هذا الرصيف للإطلاع على الكتب وشرائها حيث كان داعش يمنع بيعها في مكتبات المدينة كونها لا تتوافق مع أفكاره الإرهابية.
الشبابُ هنا إختاروا هذا الرصيف ليكون تجمعُهم بجانبه كون التنظيم وضع الكثيرَ من المحرماتِ إنطلاقاً من هذا المكان , بينما يريدُ شباب الموصل اليوم أن يطلقوا منه مشاريع ثقافية وأدبية تبني و لا تهدم.

إعادةُ الكتبِ الفكرية وتشجيعُ القراءة ثانيةً في الموصل غايةُ يحصن فيها الشبابُ مديتَهم من الأفكار الهدامة والإرهابية التي حاول داعش التأثير فيها من خلال ما كان يصفها بالمحرمات التي جاء بها لتغيير واقع المدينة والذي يعيده الشبابُ اليوم الى مساره الصحيح.

- كوريا الشمالية.. تاريخ طويل في نقض المعاهدات الدولية وخرقها 

لسنوات طويلة تمثل كوريا الشمالية تحديا لنظامِ منعِ الإنتشارِ النووي عالميا، لتطويرها برنامجا نوويا وصاروخيا ينتهك الإلتزامات والمعاهدات الدولية، فضلا عن تصديرها تلك التكنولوجيا إلى دول أخرى؛ لهذا يحاول أعضاء المجتمعِ الدولي منذ ما يزيد على ثلاثة عقود، وضع حد للقدرات النووية والصاروخية لبيونغ يانغ. نستعرض معكم أبرز المحطات التي مرت بها أزمة كوريا الشمالية.

في الثاني عشر من آب/أغسطس سنة 1985، وقعت كوريا الشمالية على معاهدة منع الإنتشار النووي، لكنها لم تضع جميع منشآتها النووية تحت ضمانات الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وفي الأول من آذار/مارس سنة 1994، أجرى مفتشو الوكالة الدولية أولى عملياتهم لمنشآت نووية في كوريا الشمالية.

اعلان
المحتويات ذات الصلة
Alaan loader image