آخر الأخبار

ستديو الآن | الحوثيون يختطفون الأطفال ويزجّون بهم في جبهات القتال

ستديو الآن 30-12-2017

الحوثيون يختطفون الأطفال ويزجّون بهم في جبهات القتال

قامت مجموعة من عناصر ميليشيات الحوثي الانقلابية باختطاف أعداداً من الأطفال من المدارس والأسواق في صعدة، للزج بهم في جبهات القتال، تعويضاً للخسائر البشرية التي منيت بها أخيراً في شبوة والبيضاء.
وقال مصدر قبلي في صعدة إن الأولاد يختطفون دون علم الأهالي ولا يعرف مصيرهم دون أن يتم إبلاغ أية جهة أو منظمة دولية، خوفا من تفجير الحوثيين لمنازل الأهالي أو اعتقال أفراد الأسرة ..
ولفت المصدر إلى أن المنظمات الأممية والدولية المعنية بالأطفال والمساعدات الإنسانية، غائبة تماماً عن العمل في صعدة ومديرياتها، مؤكداً أن قتلى الحوثيين في تزايد مستمر، وأنهم يشيعون يومياً ما لا يقل عن 50 جثة غالبيتهم أطفال جندوا قسراً.
 

أحلام هجرة الأفارقة إلى أوروبا تتبدد في ليبيا 

الفوضى التي تضرب أطنابُها في ليبيا جعلت من الهجرة غير القانونية مِلفا ساخنا هذه السنة، لما شهده المهاجرون من ظروف صعبة وصفتها منظمات أممية بالمأساوية. 

نظرة عامة على هذا المكان قد لا تكشف الكثير.. لكن نظرة أقرب تبين ماهو أعمق.. حالة من اليأس والشقاء. 

هؤلاء الجالسون هنا منقطعون تقريبا عن العالم الخارجي..معظمهم قدِمَ من دول أفريقية إلى ليبيا، أملا في العبور إلى قارة أحلامهم "أوروبا"، للبحث عن فُسحة عيش كريم لم يجدوه في أوطانهم.

لكن أحلامهم برغد العيش في أوروبا سرعان ما تتبدد، إما في عُرض البحر، أو بغرق قوارب الموت التي تقلهم وإما بالقبض عليهم ونقلم الى مراكز الإيواء، تمهيدا لترحيلهم إلى بلدانهم 

سنة مرت على المهاجرين غير الشرعيين في ليبيا, في ظل ظروف احتجاز صعبة، شهدت فضائح تعذيب وبيع مهاجرين أفارقة على قدم وساق، مقابل دولارات معدودة. 


الكولابة عند الأطفال أفضل من الدراسة في موريتانيا   
الكولابة،لقب يطلق في موريتانيا على الباحثين في النفايات عن اشياء قد تكون مفيدة بعد حين،الكولابة الصغار في تقرير احمد بدي من نواكشوط..

الى اكبر مكب للقمامة في ضواحي انواكشوط يتجه هؤلاء الفتية بصفة يومية،اعمارهم مابين ست سنوات وعشرين سنة،يحشر من يسمون بالكولاب ضحى في هذا المكب ويشرعون في فليه كومة كومة بحثا عن قطعة معدن او ابلاستيك او بعض الأغراض الصالحة للتدوير،عملية النبش والبحث هذه تدوم لساعات، وبعض ابطالها الأطفال خرجوا من عند ذويهم متوجهين الى المدرسة لكنهم فضلوا الانضمام ولو بصفة سرية لعالم "الكولابة"

نحن ثلة من الفقراء . جئنا هنا للبحث عن وسيلة معاش .. في أكوام القمامة هذه نحصل على بعض الأغراض التي قد تساعدنا في حياتنا اليومية .

هذا المراهق يجول منذ طفولته بين تلال القمامة التي تحف العاصمة،من هذه العملية يحصل يوميا على محصلة مالية تصل العشر دولارات يحصل عليها من بيع القوارير والقضبان المعدنية والقناني وغيرها.

حصلت من هذه القمامة على كمية معتبرة من حاويات البلاستيك وسأبيعها بثمن ضئيل جدا لكن هذا بالنسبة لي أفضل من السرقة وأخذ أموال الناس .. الكثير هنا من الأطفال يعيش بهذه الطريقة ويحصل بشكل يومي على بعض الأغراض التي تنفعه  في حياته وهذا مما أدى الى تفاقم حالة التسرب المدرسي في صفوف الأطفال

اعلان
المحتويات ذات الصلة
Alaan loader image