آخر الأخبار

فتاة يمنية تحدت الظروف الصعبة وحققت طموحها بفتح مشروعها - ستديو الآن

حسناء.. فتاة يمنية تحدت الظروف الصعبة وحققت طموحها بفتح مشروعها

صاحبة الهمة وجارة  القمر  تحقق اولى طموحاتها  في  مدينة  تشع أملا  وايمانا بمستقبل افضل  وثقة  بغد  وبطموح  يترجم  المستحيل ممكنا  قصة  حسناء  الطالبة  الجامعية صاحبة مقى جارة القمر
حسناء بقوة شخصيتها وبملامحها الطفولية قررت ان تواجه التطرف ونظرات المجتمع القاصرة نحو المرأة العاملة بدلاً من التنظير وترديد الشعارات الحقوقية. 
فمارست شغفها بالموسيقى وترجمت عشقها للقهوة جاعلة من نفسها متمردة على القيم السلبية الدخيلة على المجتمع ( العدني) دون ان تبالي بالصعوبات التي واجهتها.. 
نقلت هذه الفتاة طاقتها الايجابية وحماسها وحبها للحياة لمرتادي المقهى من خلال عزفها وغنائها المتكرر لهم، حتى باتوا يطالبون بالمزيد من أمثال جارة القمر 
بأمل كبير وتطلع نحو المستقبل وبعيون يسكنها التفائل لم تكتفي الشابة بالمقهى ليكون ذروة احلامها فهي تطمح إلى توسيعه بل واكثر من.. 
قالت حسناء انها تحب القهوة وتعشق السيدة فيروز فكان سر نجاحها انها تفعل ما تحب 

 

صدامات جديدة في تونس على خلفية موجة الاحتجاجات
اندلعت صدامات جديدة ليلة الأربعاء الخميس ، بين متظاهرين وقوات الأمن في العديد من المدن التونسية التي تشهد موجة احتجاجات على غلاء الأسعار وإجراءات تقشف اعتمدتها السلطات في الآونة الاخيرة.
 بعد سنوات من تباطؤ النمو الاقتصادي وتوظيف أعداد كبرى في القطاع العام، تواجه تونس صعوبات مالية كبرى. إذ فاقت نسبة التضخم 6 في المئة نهاية 2017 في حين بلغ الدين والعجز التجاري مستويات مثيرة للقلق.
في العام 2016 حصلت تونس على خط قروض جديد من صندوق النقد الدولي بقيمة 2,4 مليار يورو على أربع سنوات في محاولة لخفض العجز في الموازنة.

الشارع التونسي لم يحتمل الوضع الاقتصادي المتأزم وخرج في تظاهرات بدأت سلمية متقطعة الأسبوع الماضي احتجاجا على ارتفاع الأسعار وزيادة الضرائب لتتحول إلى صدامات واعتقالات بالمئات وإصابات في صفوف الشرطة والمحتجين على حد سواء.

ففي سليانة الواقعة شمال غرب البلاد رشق شبان قوات الأمن بالحجارة والقنابل الحارقة وحاولوا اقتحام محكمة في وسط المدينة، في حين ردت عليهم الشرطة بقنابل الغاز المسيل للدموع..
وفي مدينة القصرين وسط البلاد تجددت الصدامات بين المتظاهرين وقوات الأمن حيث حاول شبان تقل أعمارهم عن 20 عاما قطع الطرقات بالإطارات المشتعلة وعمدوا أيضا الى رشق عناصر الأمن بالحجارة ، أما في طبربة غرب العاصمة ، فقد شهدت مواجهات مماثلة دارت في عدد من أحيائها .

احتقان الوضع وصل حتى إلى المدن المحاذية للحدود الجزائرية التي انتشر فيها الجيش بشكل واسع  بعد انسحاب كلي لقوات الأمن منها .
وفي الوقت الذي ارتفعت فيه أصوات تنادي بالتهدئة وتجنيب البلاد السيناريوهات التي لا يمكن أن تزيد إلا من تعميق الأزمة السياسية والاقتصادية والاجتماعية ، قرر عدد من الأحزاب والمنظمات والجمعيات، النزول إلى الشارع في مسيرة وطنية مشتركة تحت شعار "تونس تستعيد ثورتها"، وذلك يوم الأحد القادم بالتزامن مع الذكرى السابعة لسقوط نظام زين العابدين بن علي، في خطوة تصعيدية تهدف إلى توسيع دائرة الاحتجاجات، والضغط على الحكومة للتراجع عن قانون المالية.

 

فتاة تنقطع عن الكلام لمدة أسبوع وتكشف..التجربة غيرت حياتي
تمكنت فتاة من البقاء لمدة اسبوع كامل من دون ان تتكلم او تتفوه بأي كلمة مع عائلتها واصدقائها وزملائها ، في تجربة صمت قالت انها غيرت حياتها كليا.
الفتاة صاحبة تجربة الصمت اضافت انها حاولت قدر المستطاع ان تبقي على الحد الادنى من التواصل مع الاخرين حيث اعتمدت خلال تلك الفترة على الواتس اب او البريد الالكتروني فقط للتواصل مع عائلتها وأصحابها والمحيطين بها، مشيرة إلى ان وسائل الاتصال الوحيدة التي اعتمدتها خلال تجربتها اقتصرت فقط على الأمور الأساسية. واعتبرت الفتاة هذا القرار جزءا من تحدي الصمت الذي مارستها بإرادتها مع نفسها في خطوة أرادت منها أن تعرف إلى أي مدى يمكن ان تنجح في الحفاظ على الصمت، والى اي مدى يمكن ان يكون صمتها مفيدا.
كشفت الفتاة صاحبة تجربة الصمت انها وبالرجوع الى دفترها المحمول الذي كانت تسجل فيه اتصالاتها  تفطنت بالرجوع الى دفتر التطبيق المحمول، انها كتبت فقط 189 كلمة في الأسبوع، مقارنة  مع 20 الف كلمة التي نستخدمها يوميا في المتوسط بصوت عال. 
واستنتجت الفتاة انها كانت صامتة جدا.
وتحدثت الفتاة الى صحيفة قائلة، إنه جزء من تحدي الصمت الذي استمر لمدة أسبوع وأنا لم أعط الكثير من التفكير إلى كم نتكلم، حتى وقت قريب عندما كنت في الحافلة اثناء عودتي الى المنزل. 
وذكرت الفتاة تجربتها مع الصمت، حيث انها دخلت في هذه التجربة بعدما تفطنت كم نستغرق من وقت في الحديث، مستشهدة بحادثة لها في الحافلة حين كان كهل جالس بجوارها وامشى اكثر من نص ساعة في الحديث، وهو ما جعلها تشعر بصداع من كثرة حديث الرجل. من وقتها قررت ان تدخل في تجربة الصمت بعدما تفطنت كم هو مزعج ان نزعج غيرنا بالكلام وان نقضي وقتا كبيرا في التكلم.
 

اعلان
قد يعجبك أيضًا
المحتويات ذات الصلة
Alaan loader image