آخر الأخبار

تشريع صارم لمكافحة التحرش الجنسي في فرنسا | ستديو الآن

ستديو الآن 21-5-2018

تشريع صارم لمكافحة التحرش الجنسي في فرنسا

أقر البرلمان الفرنسي،  تشريعا أكثر صرامة لمكافحة التحرش الجنسي، ينص على تغريم الرجال الذين يتحرشون بالنساء في شوارع فرنسا بمبالغ قد تصل إلى 750 يورو . وسيحال القانون الآن إلى مجلس الشيوخ لمناقشته. وجاء القانون، الذي أيده غالبية النواب بحسب ، وسط موجة عالمية من اتهامات بالتحرش الجنسي موجهة لرجال في مجالات الأعمال والترفيه والسياسة، أدت لحركات احتجاج على الإنترنت. 

تعتبر مجموعة كبيرة من دول العالم التحرش على رأس القضايا الشائكة التى يحاولون التصدي لها بمجموعة من القوانين الرادعة، خاصة أن زيادة معدلات التحرش فى ارتفاع مستمر ، لذلك سنت مجموعة من الدول قوانين قاسية كعقوبات للتحرش حتى يكون الشخص المدان بهذه الجريمة عظة لغيره ويحاصروا انتشار التحرش فى المجتمع.

ففي فرنسا يواجه الرجال الذين يتحرشون بالنساء في الشوارع  دفع غرامات تصل إلى 750 يورو اي ما يعادل  (885 دولارا) بعد موافقة

النواب في الجمعية الوطنية الفرنسية او (البرلمان) على تشريع أكثر صرامة لمكافحة التحرش.

لكن اقتراحا لتغيير سن الدخول في علاقات جنسية بالتراضي بهدف حماية القصر في قضايا الاغتصاب لم يحظ بالدعم

بعد تدخل مجلس الدولة، وهو أعلى سلطة قانونية، محذرا من أنه قد لا يعتبر دستوريا.

وجاء القانون، الذي أيده غالبية النواب في جلسة برلمانية مسائية، وسط موجة عالمية من اتهامات بالتحرش موجهة لرجال في مجالات الأعمال والترفيه والسياسة، وأدت لتدشين حركات احتجاج على الإنترنت.
وكان الرئيس إيمانويل ماكرون قال إن القانون يهدف لضمان ألا تشعر النساء بالخوف من الخروج.

وفي مسعى للحد من التحرش في الشوارع، فإن من يقومون بمعاكسات أو مضايقات من كلا الجنسين قد يتعرضون لغرامة فورية تتراوح بين 90 و750 يورو.

وسيمنح القانون الجديد ضحايا الاغتصاب القصر عشرة أعوام إضافية يمكنهم فيها رفع دعاوى ضد المغتصبين، أي أن

المدة المتاحة ستزيد من 20 إلى 30 عاما تبدأ من بلوغ الضحية سن الثامنة عشر.

اعلان
قد يعجبك أيضًا
المحتويات ذات الصلة
Alaan loader image