آخر الأخبار

تحركات دبلوماسية تسبق قمة ترامب وكيم | ستديو الآن

ستديو الآن | 31-5-2018

تحركات دبلوماسية تسبق قمة ترامب وكيم
عقد مسؤولون أمريكيون وآخرون من كوريا الشمالية في نيويورك مباحثات تستهدف الاتفاق على مقررات القمة التأريخية المرتقبة بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون , في وقت لم يطرأ أي تغير في مواقف الجانبين خاصة فيما يتعلق بنزع السلاح النووي.

بعد أن بات أقرب الى التأكيد إنعقادُ القمة المرتقبة بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون يوم الثاني عشر من حزيران / يونيو المقبل أخذ ممثلو القوى الدولية يستبقون هذا الموعد بالتوجه صوب بيونغ يانغ للقاء كيم , البعضُ يريد التعرف على مقررات هذه القمة وما الذي يمكن أن تتمخض عنه , و الآخر يشجع على إنعقادها لما لها من تأثير على الأوضاع في شبه الجزيرة الكورية.

وبالتزامن مع الزيارات واللقاءات الدولية في بيونغ يانغ , عُقدت في نيويورك مباحثات بين وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو والمبعوث الكوري الشمالي كيم يونغ تشول في مسعى لتسوية الخلافات بشأن الأسلحة النووية والتمهيد لقمة تأريخية بين ترامب وكيم.

 

اليمن والصومال بين الأخطر تهديدا لحياة الأطفال
أعلنت منظمة " Save The Children " البريطانية غير الحكومية في تقرير أن أكثر من نصف أطفال العالم، مهددون بالحروب أو الفقر أو التمييز، كما أن 20 دولة في العالم بينها الصومال واليمن، تجتمع فيها التهديدات الثلاثة التي يواجهها الأطفال.

بين الحروب والفقر والتمييز، يعيش اكثر من مليار طفل حياة مهددة وغيابا كاملا لما تحتاجه الطفولة من الحماية والصحة والتعليم.

ففي تقرير لمنظمة "انقذوا الأطفال" حمل عنوان "الأوجه المتعددة للإقصاء" وضعت المنظمة الحقوقية ترتيبا لـ 175 دولة بناء على التهديدات التي يتعرض لها الأطفال من ناحية التعليم والصحة والتغذية والعنف.

وحلت سنغافورة وسلوفانيا في أعلى الترتيب، تليهما الدول الإسكندنافية، وعلى الرغم من قوتها الاقتصادية والعسكرية والتقنية إلا أن الولايات المتحدة جاءت في المرتبة 36 فيما حلت روسيا خلفها.
وقالت المديرة العامة للمنظمة إن واقع أن تحتل دولا لديها مستويات دخل متشابهة مراكز مختلفة إلى هذا الحد، يبين أن الالتزام السياسي والاستثمار يحدثان فارقا بالغ الأهمية.

 

ارتباك جماعة الحوثي في الحديدة على وقع تقدم القوات الشرعية
دمرت مقاتلات التحالف العربي الخميس، تعزيزات عسكرية لميليشيات الحوثي في منطقة مناخة بصنعاء، كانت في طريقها إلى الحديدة غربي اليمن.

وأسفر القصف الجوي عن سقوط قتلى وجرحى وتدمير مركبات عسكرية للجماعة الإنقلابية، التي تعاني من انهيارات متسارعة جراء تقدم قوات الشرعية، واقترابها من حسم معركة الساحل الغربي.

يبدو أن فصلا حاسما من تاريخ الأزمة اليمنية يشرف على القدوم، بعد الإنتصارات التي حققها الجيش اليمني بإسناد من التحالف العربي في الساحل الغربي للبلاد.

15 كيلومترا تفصل قوات الشرعية عن الحديدة، بعد استعادة السيطرة على مديرية الدريهمي المتاخمة لها، وسط تهاوي الإنقلابيين الحوثيين الموالين لإيران.

الجيش اليمني كشف أن قوات التدخل السريع، باتت تتمركز في المديرية وتستعد لاقتحام الحديدة، وتطهير الأجزاء الجنوبية منها، مؤكدا أن البوارج البحرية مارست دورا مهما في استهداف مواقع الحوثيين.

اعلان
قد يعجبك أيضًا
المحتويات ذات الصلة
Alaan loader image