آخر الأخبار

أربعون حديثاً شريفاً في الإسلام تحث على الرياضة - ستديو الآن

ستديو الآن 9 حزيران / يونيو


أربعون حديثاً شريفاً في الإسلام تحث على الرياضة
في لقاء خاص مع أخبار الآن أكد القاضي الشيخ خلدون عريمط رئيس المركز الاسلامي للدراسات و الاعلام أن الاسلام يحث على الرياضة بمختلف انواعها فهي تجعل الانسان قويا و سويا في جسمه و عقله و روحه

 العمل الرياضي هو تقوية للجسم، وكل ما يقوّي الجسم ويحافظ على سلامة الجسم، نحن مؤمورين به من الله سبحانه وتعالى، لأن هذا الجسم الذي نحمله إنما هو أمانة من الله، مؤتمنون على صحّته، على سلامته، ولذلك يقول الله في القرآن الكريم: "ولقد خلنا الإنسان في أحسن تقويم" أي في أحسن شكل، فلا يمكن للجسم أن يكون بأحسن شكل إلا إذا مارس الرياضة، صباحا ومساءً، وهذا جزء من حياة الإنسان المسلم، كما هو جزء أساسي من حياة أي إنسان.

وعلى أولئك الذين يقولون بما لا يعلمون أن يدركوا أن الإسلام الذي أنزله الله سبحانه وتعالى، وما سبق الإسلام من كتب سماوية، الانجيل والتورات والزبور، وما سبق الرسول من الأأنبياء، نوح وموسى وهود والمسيح، إلى محمد، كل الكتب المساوية والأنبياء والرسل الذي انزلهم الله، الهدف منهم هو عبادة الله وخدمة الانسان.

إذا، الاسلام دوره أن يخدم الإنسان في أخلاقه وعلمه وثقافته وصحته، وكل نواحي الحياة، ولذلك القرآن الكريم، وفي معظم آياته الكريمة، يخاطب الناس، يا "أيها الناس". إذا، هذه البدعة التي ما أنزل الله بها من سلطان، بتحريم الرياضة أو تشويه معاني الرياضة، لا أساس لها في الإسلام، لأن الرسول مارس الرياضة بالمشي وكان أسرع الصحابة مشياً، بل أنه تسابق كما تؤكد الروايات، مع زوجته عائشة (رضي الله عنها) أكثر من مرّة، مرة سبقته ومرة سبقها. 

إذا، إن الإسلام يشجّع الرياضة، ويدعو إليها شرط ألا تتعارض هذه الرياضة مع مصالح الإنسان الأخرى، من حيث طعامه وشرابه وعمله وانتاجه، إن لنفسك عليك حقَّ، فنحن نعطي للروح مسافة أو نعطي لها مساحة بكل أنواعها، لأن الإسلام دعانا ودعا المسلمين، لأن يكون الإنسان النموذج في الشكل والمضمون، والرياضة هي جزء وهي ضرب من ضروب الحياة التي تجعل من الإنسان إنساناً قويا وسوياً ومعافى في عقله وفي جسده وفي روحه

 

البحيرة الوردية في داكار.. ملاذ السياح حول العالم
في جمهورية السينغال تقع بحيرة داكار المعروفة باسم البحيرة الوردية , وهي الثانية من نوعها في العالم حيث توجد نظيرتها في استراليا , باتت البحيرة مصدر رزق لالاف السينغاليين ، بما  يجود به باطنها من الملح وظاهرها من استقطاب للسياح الاوروبيين.

بحيرة ريبتا أو البحيرة الوردية في السينغال هي بحيرة مستقلة بذاتها وردية اللون، ظهرت إلى الوجود في شكلها الحالي قبل حوالي 35 عاما  يأتي لونها هذا نتيجة تفاعل الطحالب والطفيليات التي بداخلها مع أشعة الشمس لتصبح وردية ولعل ذلك مادفع بالأمم المتحدة الى تصنيفها ضمن التراث الانساني العالمي باتت واحدة من أهم المعالم السياحية في جمهورية السنغال طولها يصل الى خمسة كيلومترات وعرضها ثلاثة مائة متر بعمق يصل الى ثلاثة أمتار . نصف البحيرة مشكل من الماء والنصف الآخرمن الملح

تتميز هذه البحيرة بلونها الوردي ومنظرها السياحي الخلاب , صنفت من طرف اليونسكو  كمركز تراثى عالمى و سميت بالبحيرة الوردية نظرا لوجود الطحالب بها التى تنتج اصباغا حمراء تساعد فى امتصاص الضوء و ايضا لارتفاع نسبة الاملاح فيها التى تصل الى 40% فى بعض مناطقها ,هذا بالاضافة الى دخول ماء البحر عليها.هذا ما جعلها تعني لنا الكثير كسينغاليين..

تتحول البحيرة في فصل الشتاء الى منجم يستخرج منه حوالي خمسة وعشرين ألف طن من الملح سنويا حيث تصل نسبة ملوحة المياه الى نصف الكيلوغرام في
الليتر الواحد بوسائل بدائية وبطرق تقليدية تتم عملية استخراج الملح غالبية الملح المستخرج من البحيرة يصدر خارج السنغال ، كما تشكل البحيرة مصدر رزق لآلاف السينغاليين على الرغم من أن دخل الشخص الواحد لا يتجاوز ثلاثة دولارات في اليوم..

نحن نعمل هنا في البحيرة منذ زمن طويل نستخرج الملح منها بشكل يومي لكن العمل هنا شاق جدا مقارنة بعائده المالي الضئيل نقضي الساعات تلو الساعات على شاطئ البحيرة . نشعر بالجوع والتعب الشديد نظرا لاستخدامنا لوسائل بدائية يصعب العمل بها لكننا في النهاية نستخرج كميات كبيرة يتم تصدير جلها الى الدول المجاورة

البحيرة التي انفصلت عن المحيط الأطلسي قبل خمسة وثلاثين عاما باتت واحدة من المعالم السياحية السنغالية الأكثر شهرة ، فتحولت الى منتجع سياحي يستقطب الكثير من السياح من مختلف بقاع العالم..

نحن هنا على شاطئ البحيرة الوردية في السينغال , جئنا من فرنسا خصيصا من أجل الوقوف على ما تتميز به هذه البحيرة  كلون المياه وطريقة استخراج الملح كل هذا ممتعا جدا..

ويتغير لون البحيرة مع تغير الفصول ففي فصل الصيف تأخذ المياه اللون الوردي فيما تتحول في فصل الشتاء إلى اللون الطبيعي..

 

تحرير عدد من قرى شرق الحسكة من قبضة داعش
حررت قوات سوريا الديمقراطية 3 قرى و 7 مزارع في الايام الثلاثة الأولى من حملتها لتحرير بلدة الدشيشة الاستراتيجية جنوب شرق محافظة الحسكة من قبضة تنظيم داعش الإرهابي.

الاشتباكات العنيفة التي اندلعت في قرية الكليب بمختلف أنواع الأسلحة الفردية و الثقيلة أدت لمقتل العديد من المرتزعة و استهداف دراجات نارية كان يستخدمها المرتزقة في تنقلاتهم.

كما اكتشفت قوات سوريا الديمقراطية شبكة واسعة من الألغام في قرية مرجان، حيث قامت فرق الهندسة العسكرية بتفكيكها ..

هذه الاشتباكات ، التي قتل فيها 46 إرهابيا بينهم 4 أمراء ، أصيب 2 من مقاتلينا و نقلتهم وحدة الطب العسكري من أرض المعركة لتلقي العلاج ، و حالتهم مستقرة الآن.

أما على محور منطقة الهول فقد حققت قواتنا التقدم بمسافة 7،5 كم ، حيث لا يبدي الإرهابيون مقاومة تذكر ، و لم تسجل اشتباكات مباشرة ، لكن هناك قصف مدفعي بقذائف الهاون ، يحاول المرتزقة من خلالها إيقاف تقدم قواتنا.

اعلان
قد يعجبك أيضًا
المحتويات ذات الصلة
Alaan loader image