آخر الأخبار

ماذا حملت الوثيقة الشاملة بين ترامب وكيم؟ - ستديو الآن

ستديو الآن 12 حزيران يونيو


ماذا حملت الوثيقة الشاملة بين ترامب وكيم؟
قالت وكالة فرانس برس إن زعيمَ كوريا الشمالية كيم جونغ اون تعهدَ بنزعٍ كامل للأسلحة النووية في شبهِ الجزيرة الكورية، كما قالَ الرئيسُ الأمريكي دونالد ترامب إنهُ يتوقعُ بدءَ عمليةِ نزعِ السلاح النووي بسرعةٍ جدا.

بعد أن بدأت القمة التاريخية والتي طالَ انتظارها بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون بمصافحةِ السلام، انتهت تلكَ القمة بتوقيعِ وثيقةِ سلامٍ أيضا.

وثيقةٌٌ شاملة وقعها ترامب وكيم جونغ أون، عقبَ قمتهما التاريخية في سنغافورة استهدفت نزعَ السلاحِ النووي في شبهِ الجزيرة الكورية.

فبحسب "فرانس برس" تعهدَ كيم بنزعٍ كامل للأسلحة النووية في شبهِ الجزيرة الكورية، فيما قالَ ترامب إنهُ يَتوقعُ بدءَ عمليةِ نزعِ السلاحِ النووي بسرعةٍ كبيرة.

كما تنصُ الوثيقة الموقعة بين الزعيمين على ضماناتٍ أمنية أميركية لبيونغ يانغ. وتهدفُ إلى إقامةِ علاقاتٍ جديدة بين البلدين.
ووفقا للوثيقة، ستتبعُ القمة التاريخية مفاوضاتٍ لاحقة يقودها وزيرُ الخارجية الأمريكي ومسؤولٌ كوري شمالي.

الوثيقة ذكرت كذلكَ أن ترامب وكيم يتعهدانِ بالتعاونِ لإقامةِ علاقاتٍ جديدة بين أمريكا وكوريا الشمالية، والتعاونِ لإحلالِ السلامِ والرخاء في شبهِ الجزيرة الكورية.

وتُلزمُ الوثيقة الولايات المتحدة وكوريا الشمالية بالكشفِ عن بقايا الأجسامِ المتحللة لأسرى الحربِ الفيتنامية والمفقودين وإعادةِ من كُشفَ عنهم إلى بلادهم فورا.

وقبلَ توقيعِ الوثيقة، قال كيم إنهُ عقدَ اجتماعا تاريخيا مع ترامب، وقررا طيَ صفحةِ الماضي، مضيفا أن العالمَ سيشهدُ تغييرا كبيرا، كما وصفَ ترامب الاجتماع مع كيم بأنهُ أفضلُ مما كانَ يتوقَعُهُ أيُ شخص.

ومن المقررِ أن تُغيرَ الوثيقةُُ الموقعة بينَ ترامب وكيم بشكلٍ دائم الأفقَ الأمنية في منطقةِ شمالِ شرق آسيا، على غرارِ زيارةِ الرئيس الأمريكي السابق ريتشارد نيكسون للصين عام 1972 والتي أدت إلى تحولٍ في بكين.

اعلان
قد يعجبك أيضًا
المحتويات ذات الصلة
Alaan loader image