آخر الأخبار

الأمم المتحدة: النازحين في الداخل السوري 270 ألفاً | ستديو الآن

ستديو الآن | 2-7-2018

الأمم المتحدة: النازحين في الداخل السوري 270 ألفاً
كشفت المتحدثة باسم منظمات الأمم المتحدة في العاصمة الأردنية عمان، ختام ملكاوي عن عدد النازحين في الداخل السوري وبانه ارتفع ليصل إلى 270 ألفا.

وفي السياق ذاته .. أعلنت الحكومة الأردنية إطلاق حملة وطنية لجمع مساعدات إنسانية وإدخالها إلى النازحين فى الجنوب السورى قرب حدود الأردن ، وأضاف رئيس الوزراء الأردني عبر موقعه على تويتر بأن الحملة الوطنية جاءت للتأكيد على اهتمام الأردن بالدور الإنساني لإغاثة السوريين داخل بلدهم للتخفيف من أوجاعهم ومعاناتهم ، وتضمنت المساعدات مواد غذائية أساسية ومياها للشرب ومواد إغاثية أخرى وزعت فى درعا جنوب سوريا المحاذية لمدينة الرمثا شمال الأردن .

 

ماهي الأسباب الحقيقية للأزمة الإقتصادية في إيران؟
موجة الإحتجاجات متواصلة في إيران، بعد تراجع قيمة الريال في ظل الظروف الإقتصادية التي تعانيها، ونتيجة السياسات الخارجية التي تنتهجها طهران.

محللون اقتصاديون يؤكدون أن العملة الوطنية فقدت نصف قيمتها، ولاسيما في أعقاب توسعة العقوبات الأمريكية على إيران ووقف استيراد النفط.

هذا بالإضافة الى ضعف الخطط الإقتصادية والضغوط السياسية الداخلية.

الخبير الإقتصادي الإيراني محمد حسين أنصاري فرد، شرح لأخبار الآن عن الأسباب التي دفعت بالإقتصاد إلى هذه المرحلة.

الدكتور محمد حسين أنصاري فرد - محلل سیاسي واقتصادي

"أعتقد أن سبب ما يحدث في إيران يعود إلى ثلاثة عوامل، أولها ضعف التخطيط الاقتصادي للحكومة، فعلى سبيل المثال عندما تعلن الحكومة عن توحيد سعر الدولار ليصبح أربعة آلاف ومائتي ريال إيراني، نلاحظ أن المصدرين الذين يحصلون بصعوبة على الدولار ليسوا مستعدين للعودة إلى هذا السعر، وتعلن شركات البتروكيماويات عن تضررها بسبب هذه السياسة، وعندما تريد الحكومة تخصيص العملة الأجنبية، تواجه الكثير من القيود، وهذا ما يؤدي إلى الاضطرابات، ويعني أن السياسات الاقتصادية للحكومة لم تكن مدعومة بأساس فكري وعملي.

 

تصعيد تجاري بين الاتحاد الأوروبي وواشنطن
قررت الولايات المتحدة في الآونة الأخيرة، فرض رسوم جمركية على وارداتها من الاتحاد الأوربي، ليرد الأخير بالمثل، وتبدأ سلسلة من الضرائب والضرائب المضادة بين الطرفين.

أزمة تجارية احتدمت بين أوروبا والولايات المتحدة مؤخرا، بدأها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بإعلان وقف الإعفاء المؤقت الممنوح للاتحاد الأوروبي وفرض ضرائب على واردات بلاده من الدول الأوروبية.

حيث فرضت واشنطن في وقت سابق، رسوما جمركية بنسبة 25% على واردات الصلب وبنسبة 10% على واردات الألمنيوم من الاتحاد.

وعقب ذلك، عاد ترامب لفرض ضريبة جديدة وصلت قيمتها 2.5% على سيارات الركوب المستوردة من الاتحاد الأوروبي و 25% على الشاحنات الخفيفة.

وردا على هذا التصعيد الذي بدأه ترامب بدعوى أنه يستهدف خلق وظائف ويحمي الصناعات المحلية، قام الاتحاد الأوروبي بفرض رسوم على منتجات أمريكية قيمتها 2.8 مليار يورو، من بينها منتجات الصلب والألومنيوم، ومنتجات زراعية مثل الذرة الحلوة والفول السوداني.

اعلان
قد يعجبك أيضًا
المحتويات ذات الصلة
Alaan loader image