آخر الأخبار

الفراغ السياسي والتشريعي يزيد الوضع سوءا بالعراق | ستديو الآن

ستديو الآن | 21-7-2018

الفراغ السياسي والتشريعي يزيد الوضع سوءا بالعراق
تصدّرت عناوين وسائل الإعلام المحلية، اليوم أعداد ضحايا الاحتجاجات التي وصلت بحسب المصادر إلى أكثر من 11 قتيلا منذ اندلاع التظاهرات في محافظة البصرة،..  وآخرُ قتيلين كانا في مظاهرات يوم أمس في محافظتي النجف والديوانية جنوب العراق.

ارتفعت حدة التوتر المحتدم في مدن جنوب العراق، خاصة بعد ارتفاع عدد قتلى المحتجين إلى أربعة، خلال تجدد المظاهرات التي انطلقت من الجنوب

وخرج الآلاف، الجمعة، في مدن البصرة والناصرية والديوانية وكربلاء جنوبا، وامتدت التظاهرات إلى العاصمة بغداد، حيث تجمع المئات في ساحة التحرير.

 

فلول داعش ملاحقون حتى من عائلاتهم
إذ كشفت مصادر إستخباراتية عراقية أن فلول داعش ملاخحقون حتى من عائلاتهم , حيث أفاد ذووهم بمعلومات أمنية مهمة للسلطات قادت الى مناطق إنتشارهم و مخابئهم , الأمر الذي دفع بسرعة تقفي آثارهم داخل العراق و خارجه.

بينما تستمرُ عملياتُ ملاحقةِ بقايا مسلحي داعش في تلالِ حمرين وطوزخورماتو شمال شرق بغداد , حصلت السلطاتُ الاستخباراتيةُ العراقية على معلوماتٍ مهمة من عائلاتٍ ينتمي أبناؤها لداعش تقود الى مواقع إنتشارهم وتخفيهم , حيث رجحت مصادر عسكرية أن توصل هذه المعلومات الى منفذي عمليات الخطف قرب كركوك أيضاً.

السلطاتُ الأمنيةُ العراقية أجرت تحقيقاتٍ مكثفةً في مخيماتٍ تخضعُ لحراسةٍ ومراقبةٍ مشددة كونها تأوي عائلاتٍ ينتمي ذووها لداعش , وخلال التحقيقات حصلت على الكثيرِ من المعلومات عن أبنائِهم و أزواجِهم الهاربين.

عائلاتُ مسلحي داعش أبدوا تعاوناً مع القواتِ الأمنية العراقية لغرض القبض على أفرادها الفارين الى الصحراء أو خارج البلاد , معربين عن ندمهم بعد أن تيقنوا من أن داعش غرر بأبنائهم وأمعنَ بخراب مناطقهم وقتلِهم.

المعلوماتُ التي قدمتها عائلاتُ مسلحي داعش ساعدت الأجهزةَ الأمنيةَ العراقية في تعقبِ فلول التنظيم , وأدت الى القبضِ على العديدِ منهم بعد أن قادت الى مخابئِهم بهدفِ إنهاء وجود بقايا مسلحي داعش في العراق.

 

الجيش اليمني يقترب من مركز مديرية باقم في صعدة
تواصل ميليشيات الحوثي استهداف المناطق السكنية في مدينة التحيتا جنوبي محافظة الحديدة ، ما أوقع قتلى وجرحى في صفوف المدنيين.

يأتي ذلك ، في وقت تستمر فيه معاناة الشعب اليمني مع انتشار الألغام والعبوات الناسفة التي زرعها الحوثيون أثناء انسحابها من مناطق الساحل الغربي..

حصيلة ضحايا جديدة تُضاف إلى سجل إرهاب الحوثي الذي لايزال سيعى جاهدا للتسلل إلى التحيتا المطرود منها..

10 قتلى و40 جريحا، معظمهم نساء وأطفال سقطوا جراء قصف حوثي للمناطق السكنية في المحافظة ..

ووفقا لمصادر إعلامية ، فقد ألحق القصف أيضا دمارا ببعض المنازل..

القصف ليست الوسيلة الوحيدة التي تحصد أرواح اليمني فلايزال هذا الشعب يعاني أيضا من انتشار الألغام والعبوات الناسفة التي زرعتها الميليشيات الإرهابية في الطرقات والمزارع ومختلف مناطق مديريات الساحل الغربي ، سيما بعد التقهقر الكبير الذي شهدته أمام المقاومة المشتركة وقوات التحالف العربي ..

اعلان
قد يعجبك أيضًا
المحتويات ذات الصلة
Alaan loader image