آخر الأخبار

ما هو مصير مقاتلي النصرة في ادلب؟ | ستديو الآن

ستديو الآن | 7-8-2018

ما هو مصير مقاتلي النصرة في ادلب؟
وسط الحديث عن عملية عسكرية على إدلب علامات استفهام تطرح بشأن مصير مقاتلي جبهة النصرة التي لم تنضو حتى الساعة تحت جناج الجبهة الوطنية للتحرير.

المعلومات التي رشحت من ادلب تشير الى ان جبهة النصرة انقمست بين مقاتلي اجانب قرروا الإنفصال عنها والإنضواء تحت لواء تشكيلات متناثرة ما يعني انقسامات و جولات اقتتال مرتبقبة بين اصدقاء الامس.

اما مؤشرات ذلك فتتجلى في الحملة الامنية التي شنتها الجبهة الوطنية للتحرير مؤخرا و التي قيل انها كانت موجهة ضد عملاء الجولاني.

اذا وضع انصار القاعدة في سوريا في حالة على شفير الإنهيار من هو المسؤول المباشر عن ذلك ؟

لقد اوضحت موجة الإصدارات الاخيرة للظواهري مدى فشله كقائد للقاعدة

 

وجها لوجه مع جهاديين اوروبيين في إدلب
يزدادُ الوضعُ سوءا للمعارضة السورية نظراً لخسارتها المستمرة للأراضي التي كانت تحتَ سيطرتها. فبعد حلب والغوطة وحمص، خسرت المعارضة درعا مؤخراً، ولم يتبقَ لها محافظة سوى إدلب التي يوجدُ فيها الالافُ من المقاتلينَ الاجانب. 

تلفزيون الآن ووجها لوجه مع جهاديين أوروبيين في إدلب.. استطاعَ إجراءَ ثلاثَ مقابلاتٍ حصرية مع ثلاثة منهم ، أتوا منذ سنواتٍ من هولندا وبلجيكا لاسقاطِ النظامِ في سوريا. 

الان ومع احتمالِ بدايةِ حملةٍ عسكرية لاستعادةِ ادلب من المعارضة، يجدُ هؤلاءُ المقاتلونَ انفسهم على مفترقِ طرق. ماذا سيفعلُ هؤلاءِ الأجانب عندَ قيامِ النظامِ السوري بالهجومِ على إدلب؟
 
بعد سقوط الغوطة ودرعا، تتجه الأنظار الآن الى إدلب. فإذا استطاع النظام السوري السيطرة على المحافظة، ينتهي كل شيء بالنسبة للمعارضة. ولكن إدلب عسكريا ليست كدرعا والغوطة والسبب هو وجود آلاف الجهاديين الأجانب على الأرض.

لا يتحدث المقاتلون الاجانب عادة إلى وسائل الإعلام، ولكن قناة الان تمكنت من التحدث حصريا الى ثلاثة منهم داخل إدلب. جهاديان اثنان من هولندا تحدثوا معنا باللغة الهولندية، وجهادي واحد من بلجيكا تحدث بلغة الفلامش. امام الكاميرا لم يكشفوا عن وجوههم خشيةً من التسبب بالمشاكل لعائلاتهم في هولندا وبلجيكا. بدأنا بسؤالهم عن الوضع في ادلب وما اذا كان النظام سيقوم بالهجوم على المحافظة قريبا؟ 

 

ترامب لايران: إرفعي السكين عن المنطقة وأوقفي دعم الإرهاب
تصاعدَ الغضبُ في الشارع الايراني من حكومتهم على خلفيةِ إعادةِ فرضِ العقوبات الأمريكية على إيران , محملينَ قادةَ البلاد مسؤوليةَ تدهورِ أوضاعهم المعيشية بسببِ إنحدارِ الوضعِ الإقتصادي وهبوطِ العملة الايرانية الى أدنى مستوياتها.

ما هي إلا ساعات من إعادة فرضه العقوبات على إيران , حذر الرئيس الأميركي دونالد ترامب العالم من التعامل تجاريا مع طهران و بخلافه لن يكون بالامكان التعامل إقتصاديا مع الولايات المتحدة, مشيدا بالعقوبات التي وصفها بأنها "الأكثر إيلاما على الإطلاق" ودخلت حيز التنفيذ وسط مزيج من مشاعر الغضب والقلق والتحدي لدى الإيرانيين. 

وفي إشارة الى نفوذ إيران في بعض دول الشرق الأوسط , قال ترامب في تصريحاته إنه لا يسعى إلى شيء أقل من السلم العالمي , لكنه أبدى إنفتاحه على إتفاق أكثر شمولا يتعاطى مع أنشطة النظام الإيراني التي وصفها بالضارة، بما فيها برنامجه البالستي ودعمه للإرهاب في المنطقة.

اعلان
قد يعجبك أيضًا
المحتويات ذات الصلة
Alaan loader image