آخر الأخبار

مقتل 5 مدنيين في القصف روسي على إدلب | ستديو الآن

ستديو الآن | 8-9-2018

مقتل 5 مدنيين في القصف روسي على إدلب
لقي خمسة أشخاص على الأقل مصرعهم، بينهم أربعة أطفال في قصف للطيران الروسي على محافظة إدلب شمالي سوريا، وفقاً للمرصد السوري لحقوق الإنسان.

والقتلى هم ثلاثة أطفال وسيدة لقوا حتفهم في ضواحي بلدة عابدين بينما لقت طفلة مصرعها في قصف على بلدة الهلبة جنوبي إدلب التي من المنتظر أن تشن قوات الحكومة السورية وحلفائها حملة عسكرية وشيكة بها.

وتابع المرصد في إن الطائرات الحربية الروسية استهدفت اليوم بأكثر من 33 غارة مناطق في بلدة اللطامنة بريف حماة الشمالي وأطراف مدينة خان شيخون ومحيطها، ومناطق في قرية السرج بريف جرجناز بريف إدلب الشرقي، ومناطق أخرى بمحيط قرية عابدين.

وحسب المرصد، ألقت مروحيات النظام برميلين متفجرين على مناطق في مدينة خان شيخون، إحداها سقط إلى الشمال من مركز للدفاع المدني، كما تم رصد قصف مدفعي متتالي من قبل قوات النظام طال مناطق في بلدة الخوين ومنطقتي سحال وتل سكيك، وأماكن أخرى في ريف إدلب الجنوبي الشرقي.

 

هكذا يحاول الظواهري التعمية على الحقيقة
إذاً و باختصار قاعدة ٌ متلونة ومتغيرة مع المتغيرات والسبب زعيمُها أيمن الظواهري العاجز حتى الآن عن إدارة فروعه المشتتة وتنظيمها أو على الأقل لجم الخلافات والنزاعات داخلها.

الخبير في الجماعات المتشددة  ماهر فرغلي الذي التقيناه عند اعدادنا وثائقي بعنوان "أفول القاعدة" لم يقف بقراءته عند هذه الحدود وإنما أكد على أن التنظيم في وضع خطير جداً للأسباب التالية.

 

غاضبون صبوا جام غضبهم على إيران فأحرقوا قنصليتها
مَثَّلَ اقتحام القنصلية الإيرانية من قِبل متظاهرين عراقيين في محافظة البصرة منعطفاً جديداً في العراق , حيث صب محتجون غضبهم على مقارْ أحزاب ترتبط بعلاقات وطيدة مع إيران ثم إمتدت مَوجة الإحتجاجات لتشمل الممثلية الدبلوماسية الإيرانية في البصرة.

هكذا إقتحم عراقيون غاضبون من إيران قنصليتها في البصرة جنوبي العراق ثم أحرقوها مرددين هتافات تندد بتدخلاتها السلبية في بلادهم, متهمين طهران بسرقة ثروات العراق والتحكم بمصير شعبه سياسيا وأمنيا منذ سنة 2003 , الى جانب فرض نفوذها الاقتصادي والسياحي على مدن الجنوب.

ما أن إقتحم متظاهرون غاضبون القنصلية الإيرانية بعد ظهر الجمعة , حتى تحولت بعد قليل الى رماد بفعل النيران التي أضرمها المحتجون داخلها, و بعد أن تمكنوا من عبور الحواجز الأمنية التي كانت تحيط بمبنى هذه الدائرة الدبلوماسية الإيرانية.

لم يكتف المتظاهرون بإحراق القنصلية الإيرانية تعبيراً عن غضبهم من تدخلات طهران بشؤون العراق , فقد إقتحم مئات المتظاهرين مساءً حقل غرب القرنة النفطي الثاني , وسبق أن أضرم متظاهرون النيران في عدد من المباني الحكومية والمقار الحزبية التي يرتبط بعضُها بإيران.

اعلان
قد يعجبك أيضًا
المحتويات ذات الصلة
Alaan loader image