آخر الأخبار

المدارس تفتح أبوابها في الموصل من جديد .. ستديو الآن

ستديو الآن 3-10-2018

المدارس تفتح أبوابها في الموصل من جديد

استحدثت تربية محافظة نينوى 8 مدارس ابتدائية في الجانب الأيمن من الموصل .

وقال مدير تربية نينوى وحيد فريد  ان الكوادر العاملة في تربية نينوى انتهت من استحداث وفتح مدارس ابتدائية للطلبة مع بدء استئناف الدوام داخل مناطق الزنجيلي والبورصة والمامون والاصلاح والرفاعي وتموز وحليلة والاقتصاديين..

وقال عمر أحمد وهو ولي أمر أحد الطلبة: "عندما أرى الأطفال يحملون الحقائب المدرسية وسط هذا الدمار الذي عاشته الموصل أرى أن هنالك أمل وأن هذه المدينة ممكن أن تتعافى من جراحها. بالإصرار والتعليم تعرف الأمم أنك تعلم أن البلاد وبالاصرار والتعليم تتقدم. حقيقة نحن سعداء وأعتقد حتى الاطفال سعداء بهذه العودة، يذكرني هذا المشهد بعودة الطلاب الى المدارس بالشاعر عبد الرزاق عبد الواحد عندما يقول على نينوى اسطورة بفمي تبقى حروفك يا أم الاساطيري، يا أخت آشور تبقى في مهابتها مهابت منك حتى اليوم تسبيني. فنتمنى أن يكون الواقع التعليمي بشكل أفضل ويكون عاما حافلا بالامن والأمان، بعيدا عن المعاناة من الحرب والتهجير".

نحتاج إلى الالتفاتة وأن يكون هناك فكر جديد، والتركيز على الجانب النفسي والتركيز على أفكار الاطفال، وهم بناة المستقبل، وأن يكون هناك خطاب ديني معتدل بعيد عن التطرف الذي عشعش في هذه المدينة منذ سنوات، ونحتاج الى مناهج تعيد الثقة بالنفس وتفهم الجميع بأن الاديان جميعا هي أديان حب وسلام".

بينما قال المعلم حارث محمود: "استقبلنا عدد جيد من الطلاب وإلى الآن نستقبل العديد من التلاميذ، ونطلب من تربية نينوى أن تساعدنا بالكوادر التدريسية والمناهج في سد الحاجة في المنطقة القديمة، طبعا مدرسة المكاسب هي المدرسة الوحيدة في هذا القاطع، طبعا نسعى إلى زرع الفكر الجديد والتقدم في الحياة، ونجعل هذا الجيل جيد جدا لبناء البلد والموصل".
 
أما الطالب عبدالرحمن يحيى فقال: "الحمدلله عدت الى المدرسة واحلى من السابق عما كانت، وقت داعش مهدومة والان أفضل".

وقال الطالب باسل: "الآن أفضل من قبل".

اعلان
قد يعجبك أيضًا
المحتويات ذات الصلة
Alaan loader image