آخر الأخبار

العالم يحي اليوم العالمي للمعاقين | ستديو الآن

ستديو الآن | 3-12-2018

العالم يحي اليوم العالمي للمعاقين
يعكس شعار اليوم العالمي للأشخاص المعوقين هذا العام، هماً دائماً لدى المنظمات العاملة في المجال، كما يعكس اهتماما بمعالجة واقع يبدو قاسيا في العديد من مناطق العالم، حيث لا يوجد اهتمام كاف بهذه الشريحة المهمة في بعض المجتمعات العربية باستثناء الامارات العربية التي أطلقت منذ سنوات حملات لدعمهم وأسمتهم "أصحاب الهمم"..

-احتفلت الامم المتحدة للمرة الأولى بهذه المناسبة في عام 1992

-أوضحت منظمة الصحة العالمية أن مايعادل 15% من سكان العالم لديهم نوع إعاقة أي مايعادل مليار شخص

-يهدف اليوم العالمي الى تعزيز حقوق الأشخاص المعوقين ودمجهم في جميع المجالات

-أكدت الإحصائيات ان البلدان الفقيرة تحتوي على أعلى معدلات لانتشار الإعاقة

-اشارت المعلومات الى عدم حصول الأشخاص المعوقين على الرعاية الصحية في أغلب الدول النامية

-أكدت الاحصائيات عدم حصول الأطفال المعوقين على تعليم جيد في اغلب الدول

-المعوقون هم أكثر عرضة للبطالة وبالتالي للفقر

-وصل عدد لأشخاص المعوقين في بريطانيا الى 10 ملايين شخص

-وبلغ عدد الذين يعانون من إعاقة بصرية حول العالم 285 مليون نسمة .

 

وحشية الصين تدفع الإيغور إلى الانتحار داخل المعسكرات
معطيات جديدة حول ما تتعرض له اقلية الايغور المسلمة من اضطهاد ممنهج من قبل السلطات الصينية، في شهادات جديدة تحدث مسلمون إيغور عن الوحشية التي تعرضوا لها داخل سجون المعسكرات القصرية في شينجيانغ دفع بعضهم الى محاولات متكررة للانتحار.

كايرات سمرقند معتقل سابق حاول الانتحار وهو في السجن. بينما أجبرت واحدة من الإيغور على ترك دينها.

في منطقة شينجيانج الواقعة في أقصى غرب الصين ، يزداد نشاط البناء وتؤدي الجدران الضخمة التي يتم تشييدها إلى عرقلة الوصول إلى "مراكز إعادة التثقيف" ، حيث تم احتجاز ما يصل إلى مليون مسلم ، وفقا لتقديرات الأمم المتحدة. 

ترفض الصين الادعاءات بأنها تحتجز أعداداً كبيرة من مسلمي الإيغور في معسكرات إعادة التثقيف. وبدلاً من ذلك ، تطلق عليها مراكز التدريب المهني التي تؤكد على "إعادة التأهيل والفداء".

ذكر معتقلون سابقون مثل قيرات سمرقان أنهم تعرضوا للتعذيب أثناء استجوابهم من قبل القوات الصينية ، وانهم يعيشون في زنزانات مزدحمة ويخضعون لنظام وحشي يومي من الحزب الشيوعي الذي دفع بعض الإيغور  إلى الانتحار.

تم استدعاء المهاجر إلى كازاخستان إلى أحد مراكز الشرطة المحلية في شينجيانغ أثناء زيارته إلى الصين في أكتوبر عام 2017. 

وقال سمرقان إنه تم تقييده بعد ذلك إلى كرسي معدني واستجوب لمدة ثلاثة أيام بلا نوم. وسأله المحققون: "لماذا غادرت الصين؟ ماذا فعلت في كازاخستان؟ وكم كنت تصلي في المسجد".

اعلان
قد يعجبك أيضًا
المحتويات ذات الصلة
Alaan loader image