آخر الأخبار

إجراءات أمنية مكثفة تزامناً مع احتفالات العام الجديد | ستديو الآن

أخبار الآن | دبي - الإمارات العربية المتحدة (محمد زهور)

احتفلت دول حول العالم ببداية العام الجديد، فيما ستطوي دول آخرى أخر لحظات عام ألفين وثمانية عشر، وسط تعزيزات أمنية سترافق احتفالاتِ نهايةِ العام وتخشى دول عدة من وقوع أعمال عنف أو هجمات إرهابية قد تضرب أماكن تجمع المحتفلين بالعام الجديد.

ودعت دول حول العالم عام ألفين وثمانية عشر، فيما تعيش دول آخرى أخر لحظاته، التي طغى عليها تشديد للإجراءات الأمنية التي سترافق احتفالات بداية العام الجديد.

ولكثير من الدول مبرراتها في تعزيز الإجراءات الأمنية برأس السنة، إلا أن من أبرز تلك المبررات، دعوة تنظيم داعش أنصاره، إلى تنفيذ هجمات في أعياد الميلاد، خاصة في مصر وكندا والولايات المتحدة وفرنسا.

فرنسا التي تعيش أصلاً تحت وقع إجراءات أمنية مكثفة على خلفية الهجوم الأخير الذي استهدف سوقاً في مدينة ستراسبورغ وأوقع ضحايا، وكذلك اعتزام أصحاب السترات الصفر مواصلة احتجاجاتهم في تلك المناسبة وفق ما أعلنوه على صفحتهم عبر الفيسبوك.

ضمن هذا السياق، أعلنت الشرطة الفرنسية، تعزيز الإجراءات الأمنية بشكل مكثف بالعاصمة باريس، وخصوصاً في منطقة "الشانزليزيه" الشهيرة، وساحة شارل ديغول، ومحيط كاتدرائية "نوتردام" وسط باريس.

وأكدت الشرطة في بيان، أنه سيتم تفتيش الحقائب والسيارات، والتدقيق فيما ينقله المشاركون في هذه المناسبة داخل منطقة الشانزليزيه، كما سيمنع إدخال الكحول والألعاب النارية بشكل تام.

جارات فرنسا لم تستثني نفسها من تعزيز الإجراءات الأمنية في هذا الحدث الضخم، إذ شهدت مدن أوروبية عديدة تواجدا أمنيا مكثفا في الساحات الرئيسية وأماكن التجمع التي ستنطلق منها الاحتفالات بالعام الجديد.

روسيا لم تغفل تعزيز إجراءاتها الأمنية، خاصة أن الساحة الحمراء في العاصمة الروسية، ستكون مفتوحة ليلة رأس السنة لكل الراغبين بالاحتفال بالعام الجديد.

وكشفت دائرة الأمن في موسكو، عن اتباع نظام خاص لمرور السكان في أماكن الاحتفالات، مع إنشاء نقاط مرور مزودة بمعدات تفتيش خاصة، سيشرف عليها أكثر من خمسين ألف شرطي.

دول العالم العربي،  شددت أيضاً من إجراءاتها الأمنية، كما هو الحال في مصر، التي وضعت خطة لتأمين الكنائس وأماكن التجمع ومراقبة الطرق وإنشاء نقاط للتفتيش، فيما عززت الأردن من تواجد رجال الأمن في شوارع العاصمة عمان.

ورفعت الجزائر جاهزيتها الأمنية إلى الدرجة الحمراء، عبر نشر نحو ثمانين ألف شرطي في مدن عدة، فيما عزز الأمن اللبناني من تواجده في العاصمة بيروت منعاً لوقوع حوادث أثناء الاحتفال بالعام الجديد.

 

اعلان
قد يعجبك أيضًا
المحتويات ذات الصلة
Alaan loader image