آخر الأخبار

24 ألف لاجئ سوري في لبنان على وقع شتاء قاس | ستديو الآن

ستديو الآن | 19-1-2019

24 ألف لاجئ سوري في لبنان على وقع شتاء قاس
حوّلت عواصف ثلجية وأسابيع من الأحوال الجوية السيئة وادي البقاع اللبناني إلى مستنقع غير قابل للعيش بالنسبة لعشرات آلاف اللاجئين السوريين.

وأفادت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أن نحو 24 ألف شخص تأثروا بالظروف الجوية السيئة. 

وأغرق نهر الليطاني الكثير من الحقول الممتدة عبر سلسلتي جبال تحيط بالبقاع بعدما ضربت ثاني عاصفة كبيرة لهذا العام المنطقة الأربعاء. 

وقال ثائر إبراهيم الأحمد الذي لف رأسه بكوفية باللونين الأحمر والأبيض "دخلت المياه إلى المنزل قضينا الليل بطوله ونحن نسحبها إلى الخارج وهي تتدفق مجددا" مضيفا "هذا أسوأ شتاء" تمر على اللاجئين في المنطقة.

وأكد اللاجئ الحلبي الذي يعيش في لبنان منذ خمسة أعوام "تساقط الثلج قبل نحو ثلاث سنوات كذلك، لكن هذه السنة دخلت المياه (إلى الخيام) بشكل أكبر".

 

قمة بيروت الاقتصادية تناقش تحديات آنية
يعول لبنان على القمة الاقتصادية العربية التي تُعقد على أراضيه ، لينهض بالدول المشاركة بمفهوم اقتصادي خاص يعود بالمنفعة على الدول كافة ، خاصة أنها المرة الأولى التي تستضيف فيها العاصمة بيروت هذه القمة بعدما كانت قد استضافت هذا الحدث في عام 2002 .

جلسة وزراء الخارجية والوزراء المعنيين بالمجلس التحضيري للقمة الاقتصادية والتنموية ، تنطلق باستضافة العاصمة اللبنانية بيروت من 18 إلى 20 يناير الجاري، فيما سلم وزير الدولة لشؤون الدول الأفريقية في المملكة العربية السعودية، أحمد بن عبد العزيز القطان، وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل رئاسة الجلسة.

الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط يشير إلى أن التحديات الهائلة التي تواجه المنطقة تفرض على الدول بلورة رؤى جديدة والخروج بأفكار لا تكتفي بمخاطبة الحاضر بل تنصب على المستقبل وتطوراته المتسارعة ، 

تطلعات الشعوب العربية نحو مستقبل أفضل تحمل فرصاً أوسع ومعدلات تنمية أسرع تنعكس على الإنسان ، وتقتضي من الدول العمل بروح المسؤولية من أجل أن تكون هذه القمة خطوة نوعية على طريق التنمية العربية 

وزير الخارجية اللبناني لفت إلى أن بلاده نواجه تحديات كبيرة تبدأ من الحروب، وسوء التغذية، والفقر ، بالإضافة إلى التعصب والتطرف والإرهاب، وأضاف أن المشاكل الاقتصادية والاجتماعية كثيرة والدول هي من تتحمل مسؤوليتها ، مشدداً على وضع رؤية اقتصادية عربية موحدة، مبنية على مبدأ سياسي بعدم الاعتداء على بعضنا وعدم التدخل بشؤونِ بعضِنا،

وزير خارجية فلسطين رياض المالكي أكد على أن العالم العربي يمتلك إمكانات اقتصادية هائلة ومتنوعة ولابد أن تأخذ الأمة العربية دورها في صنع قرار المجتمع الدولي على كل المستويات الاقتصادية والتنموية والسياسية ،

اعلان
قد يعجبك أيضًا
المحتويات ذات الصلة
Alaan loader image