آخر الأخبار

أمل جديد لمرضى الإيدز بعد شفاء مريض بشكل تام - ستديو الآن

ستديو الآن 5-3-2019

أمل جديد لمرضى الإيدز بعد شفاء مريض بشكل تام
 

بواعث أمل جديدة تبشر المصابين بمرض الإيدز، بالشفاء التام من المرض الفتاك، وذلك بعد شفاء مريض ثان من مايعرف بنقص المناعة المكتسب.

وفقاً لمجلة "نيتشر"، فإن أحد مرضى الإيدز والذي يطلق عليه "مريض لندن"، شُفي تماماً من مرض الإيدز من النوع الأول، بعد توقفه عن العلاج، إذ لم تظهر عليه أي أعراض لهذا المرض لمدة 19 شهرا متواصلة.

وتم تشخيص حالة مريض لندن الذي لم يكشف عن اسمه ، بفيروس الإيدز في عام 2003 وتطور إلى مرض "ليمفوما هودجكين" في عام 2012.

وسجلت أول حالة شفاء تام من مرض الإيدز قبل نحو 10 سنوات، لـ"مريض برلين" الذي خضع لعمليات زرع نخاع عظمي لمعالجة سرطان في الدم، إذ تلقى خلايا جذعية من واهبين يحملون تحوّلا جينياً نادراً يحول دون انتشار الفيروس.

الأستاذ المحاضر في جامعة كامبريدج والمشرف الرئيسي على هذه الأبحاث رافيندرا غوبتا، قال إنه "من خلال التوصّل إلى اختفاء تام للفيروس لدى "مريض لندن"، فإنه يمكن القول بأن "مريض برلين" لم يكن حالة استثنائية.

إلا أن باحثين أكدوا أنه من السابق لأوانه القول أن المريض "شفي" تماماً من فيروس نقص المناعة المكتسب.

ويؤكد الباحثون، أن هذا النهج "غير عملي" لعلاج معظم المصابين بفيروس الإيدز ، إلا أنه قد يساعد في يوم ما على العثور على علاج.

 

 

كيف تميزت المظاهرات الجزائرية عن غيرها ؟ 

 سلمية ... سلمية هكذا ارادها الشباب الجزائري الذي خرج الى الشارع بمئات الالاف.. لماذا خرجوا ؟ 

فبعد أيام من إعلان الحزب الحاكم عزمهُ ترشيح عبد العزيز بوتفليقة للانتخابات الرئاسية 2019؛ بدأت أصوات شعبيّة تتعالى من الداخل وتُعبر عن رفضها واستنكارها لهذا الترشيح. 

تركّزت الانتقادات في البداية عبر مواقع التواصل الاجتماعي ثمّ سرعان ما امتدت للشوارع حينما تصاعدت المظاهرات المطالِبة بعدم ترشح بوتفليقة لولاية خامسة.

 ورفعَ المتظاهرون عدّة شعارات في مختلف المدن والولايات الجزائرية ولعلّ أبرزها شعاري «لا للعهدة الخامسة» و«بركات ... لا نريد العهدات» و» ترحلو يعني ترحلو.«

 فيما رفعَ آخرون البطاقة الحمراء في إشارة إلى رفضهم ما قامَ به الحزب الحاكم

تميّزت هذه المظاهرات بسلميّتها رغم الأعداد الكبيرة التي شاركت ففيهم من قدموا الورود للشرطة و رفعوا شعار الشعب و الشرطة خاوة خاوة كما تميزت بالحضور النسوي الكبير في مقدمتهن ايقونة الحرية و المناضلة جميلة بوحيرد التي ضمت صوتها الى صوت الشباب الجزائري .

 حتى اللفنانين كانت لهم بصمتهم في هذه المظاهرات وشاركو فيها باغاني و كليبات تدعو الرئيس الى عدوله عن الترشح . و تبقى صور الشباب و هم ينظفون الشوارع بعد انتهاء المظاهرات من أجمل الرسائل التي يحملها الشعب الى السلطة بسلمية هذه الاحتجاجات .

اعلان
قد يعجبك أيضًا
المحتويات ذات الصلة
Alaan loader image