آخر الأخبار

حدث في روندا: 800 ألف قتيل خلال 100 يوم - ستديو الآن

ستديو الآن | 07-04-2019

 

حدث في روندا: 800 ألف قتيل خلال 100 يوم

بدأت التحضيرات في رواندا للاحتفال بالذكرى السنوية الخامسة والعشرين للإبادة الجماعية التي أودت بحياة عُشر السكان.

رواندا ستحزن لمدة 100 يوم، وهو الوقت الذي استغرقته عام 1994 ليذبح فيها 800 ألف رواندي، معظمهم من الأقلية التوتسية الذين قتلوا على أيدي متطرفين من الهوتو.

في الذكرى الـ 25 للإبادة الجماعية التي حصلت في البلاد بدأت أنشطة الاحتفال بإنارة الشعلة في النصب التذكاري، حيث قيل إن حوالي 250 ألفاً من الضحايا قد دفنوا، وسوف يبقى اللهب مضاءً لمدة 100 يوم.

الرئيس بول كاغامي الذي قاد القوة التي أنهت الإبادة الجماعية، كان أضاء لهب ذكرى في النصب التذكاري في العاصمة كيغالي، ثم ألقى خطاباً في مركز المؤتمرات.

وسيقود السيد كاغامي وقفة احتجاجية في استاد أماهورو الوطني، الذي استخدمه مسؤولو الأمم المتحدة لمحاولة حماية التوتسي من عمليات القتل.

في منتصف النهار ، تصمت رواندا لتذكر مئات الآلاف من الرجال والنساء والأطفال الذين فقدوا أرواحهم على مدى 100 يوم في عام 1994.. لكن بالنسبة للناجين، لا تتلاشى الذكريات أبداً.. قد يكون ربع قرن لكنه لا يشعر بذلك. ما زالوا يحملون الندوب، حرفياً ومجازياً منذ تلك الأيام.

الناجون ما زالوا مجبرين على أن يوضحوا لأطفالهم سبب عدم وجود أجدادهم أو عماتهم وأعمامهم.

لذا وعلى الرغم من أهمية اليوم لتذكير البلد والعالم بما حصل قبل 25 عاماً في رواندا، فإنه من الضروري أن يتم الاهتمام ولو بشكل بسيط بالناجين من تلك المذابح.

اعلان
قد يعجبك أيضًا
المحتويات ذات الصلة
Alaan loader image