آخر الأخبار

ارشيف بلا حدود.. الحلقة الأخيرة

- تبدأ الحلقة بتنويه سيرين عبد النور بأن هذه هي الحلقة الأخيرة من الموسم الحالي لبرنامج بلا حدود في موسمه الرابع ولكنه الثالث بالنسبة لها، وأنها ستفتقد لتفاعل جمهور بلا حدود معها وكل الأشخاص التي عملت وسجلت معهم مواقف إيجابية وساعدتهم وكانت السبب في إسعادهم أو على الأقل رسم البسمة على وجوههم ولو لقترة قصيرة، ولكنها ستظل تتابع حالتهم وتتواصل معهم حيث ان بلا حدود برنامج الواقع في حد ذاته لا يمثل بالنسبة لها برنامج فقط، ولكنه جسر الأمل والحب والسلام الذي بناه المجتمع العربي ككل من أجل مساعدة المحتاجين ورسم البسمة على وجوه المحزونيين والتفريج عنهم.

-  تستعرض سيرين عبد النور بعض المواقف التي أثرت فيها وفي شخصيتها طوال حلقات مواسم بلا حدود ككل والموسم الحالي خاصة، مثل زيارتها لعدد من السجينات ف الموسم الأول، ثم عرض قصة زين الشاب الذي تعرض للحبس والسجن وهو في سن الخامسة عشر من عمره وذلك بسبب مشاجرة إضطر فيه اللدفاع عن نفسه، ثم عرض قصة الشابان محمد واخوه مختار صباي اللاجئين السوريين، الذين هجرتهم ظروف الحرب ودفعتهم لمغادرة البلاد حفاظاً على حياتهم بعدما خسروا كل افراد عائلتهم، إلى أن قابلوا سيرين عبد النور واستطاع فريق بلا حدود تأمين السفر للخارج لهم، وبالفعل سافروا لكندا، وهم الأن يدرسون هناك ويعيشون حالة مستقرة ويتطلعون لمستقبل يعنونه الأمل والسلام.

- وغيرها الكثير من الاحداث والمواقف التي تم عرضها في أول الموسم وبعض الحالات التي تم علاجها او مساعدتها سواء مادياً او معنويا ومتابعتهم والإطمنان عليهم.

- وأخيراً تودع سيرين عبد النور جمهور بلا حدود مع العمل بان الوداع هو من أصعب الأشياء التي وجهتها في حياتها ولكنها تتمني حياة أفضل للجميع ومستقبل مشرق يكون عنوانه الحب والسلام لكل العالم. 

اعلان
المحتويات ذات الصلة
Alaan loader image