آخر الأخبار

أشهر نظريات المؤامرة في تاريخ الرياضة

برامج رياضية #سبورت ص 24:10 2016 ,16 نوفمبر

- أشهر نظريات المؤامرة في تاريخ الرياضة
 دائماً ما نسمع بمصلح "نظرية المؤامرة" في عالم السياسة والاقتصاد خصوصاً في الوقت الراهن الذي يشهد فيه العالم تقلبات كثيرة، لكن هذا المصطلح لم يقتصر على هذين المجالين فقط، فكرة القدم مليئة بنظريات المؤامرة منها من تم تأكيدها بنسبة كبيرة وبعضها لم يملك ضحاياها الأدلة الكافية لكشف جميع الخيوط.

التحالف الاسكندنافي ضد الطليان
في بطولة يورو 2004 كانت مجموعة إيطاليا تضم كل من السويد والدنمارك وبلغاريا، وحققت المنتخبات الثلاث الكبيرة الفوز على بلغاريا في حين تعادلت إيطاليا مع السويد والدنمارك، فأصبح في رصيد الطليان 5 نقاط مقابل 4 نقاط لكل من السويد والدنمارك اللذان كانا يستعدان لخوض المباراة الأخيرة في المجموعة، مما يعني أن تعادلهما في المباراة سيجعلهما متساويان في النقاط مع الآتزوري برصيد 5 نقاط لكل منتخب.

كانت القوانين حينها تعتمد في فض تعادل النقاط على النظر لصاحب أكبر عدد من الأهداف خلال المواجهات المباشرة بين الفرق المتساوية بالنقاط، وكانت نتيجة التعادل بهدفين لمثلهما أو أكثر بين الدنمارك والسويد تأهلهما إلى الدور التالي وتقصي إيطاليا، وهو ما حدث فعلاً خلال المباراة.

كان منتخب السويد متقدماً بهدفين مقابل هدف حتى الدقيقة 90، بعدها ارتكب حارس السويد خطأ فادح وسقطت الكرة من يديه ليسجل الدنمارك هدف التعادل في لقطة مثير للجدل تؤكد على وجود اتفاق بين المنتخبين على التأهل وإقصاء إيطاليا من البطولة.

- المؤامرة الأشهر والمؤكدة .. الجزائر تودع المونديال
بالتأكيد هي من أشهر المؤامرات في تاريخ الساحرة المستديرة إن لم تكن الأشهر، فقد دبرت مؤامرة بين منتخبي النمسا وألمانيا لإقصاء المنتخب الجزائري من مونديال إسبانيا عام 1982 الذي كان في جعبته 6 نقاط كاملة.

القصة بدأت في الجولة الأولى حينما كسر منتخب ثعالب الصحراء شوكة ألمانيا وانتصر بهدفين مقابل هدف ورد بشكل قاسي على سخريات لاعبي ألمانيا قبل المباراة، بعد ذلك خسرت الجزائر أمام النمسا ثم هزمت تشيلي بثلاثة أهداف مقابل هدفين.

وكانت المباراة الأخيرة في المجموعة تجمع النمسا التي برصيدها 6 نقاط وألمانيا التي تملك 3 نقاط فقط من فوزها على تشيلي، وكانت النتيجة الوحيدة التي تأهل الفريقين هي فوز ألمانيا بهدف نظيف، وهكذا تم تدبير الأمور تحت الطاولة لتنتهي المباراة بهذه لنتيجة ويعبر المنتخبين إلى دور الثاني وتودع الجزائر مرفوعة الرأس، حيث أحرزت ألمانيا هدف اللقاء الوحيد في الدقيقة العاشرة ومن بعدها سارت بقية الدقائق بطريقة غريبة، فلم يحاول أي فريق التسجيل في الآخر.

وهناك عدة تصريحات من لاعبي المنتخب الألماني أشهرها تصريح شوماخر الذي قال أثناء زيارته للجزائر عام 2008 "نعتذر للشعب الجزائري ولرابح مجر والمدرب على تلك المؤامرة".

- خطة كوندور .. الأرجنتين تحرز لقب المونديال الأول بمؤامرة ديكتاتورية
لم تكن هذه المؤامرة مجرد اتفاق بين منتخبين وحسب، بل كان اتفاقاً سياسياً بين حكومتين ديكتاتوريتين، وبطل هذه المؤامرة هو الديكتاتور الأرجنتيني خورخي فيديلا الذي كان يحكم البلاد آنذاك.

كانت الأرجنتين مستضيفة البطولة تحتاج للفوز بنتيجة 4-0 على البيرو على أقل تقدير لتعبر إلى المباراة النهائية لملاقاة ألمانيا كون هذا الدور كان يلعب بنظام المجموعات في ذلك الوقت، وبالفعل حقق المنتخب الأرجنتيني فوزاً ساحقاً على البيرو بسداسية نظيفة ثم صعد لملاقاة هولندا وحقق الفوز أيضاً محرزاً أول لقب مونديال في تاريخ البلاد.

ومن الأمور الغريبة أيضاً أن الفيفا رفض إقامة مباراة الأرجنتين والبيرو في نفس موعد مباراة البرازيل وبولندا، حيث كانت نتيجة المباراتين مرتبطتان ببعضهما البعض، عدا عن الظلم التحكيمي الذي تعرضت له فرنسا في مباراتها ضد الأرجنتين بالدور الأول، وهناك العديد من المصادر تؤكد أنه تم تقديم رشوة للاعبي منتخب البيرو وتمت صفقات تجارية بين البلدين أيضاً على خلفية هذه المباراة.

- البرازيل تطيح بالمغرب بمؤامرة غير مؤكدة
في مونديال 1998 كانت الجماهير العربية تعلق آمالها بشكل كبير على منتخب المغرب الذي كان يضم لاعبين بارعين في ذلك الوقت، وبالفعل كانت المغرب قريبة من التأهل إلى دور الستة عشر لولا تخاذل لاعبي البرازيل في مباراتهم ضد النرويج.

المغرب أنهت مبارياتها الثلاث برصيد 4 نقاط بالفوز على أسكتلندا والتعادل مع النرويج والهزيمة من البرازيل، أما منتخب راقصي السامبا فكان برصيده 6 نقاط وأمامه مباراة أخيرة أمام النرويج وكانت مجرد تحصيل حال بالنسبة له كونه ضمن التأهل.

المغرب كانت تنتظر فوز البرازيل أو التعادل على أقل تقدير مع النرويج، لكن يقال أن هناك مؤامرة دبرت للإطاحة بالمنتخب المغربي، حيث خسرت البرازيل بهدفين مقابل هدف رغم فارق الجودة الواضح بين المنتخبين.

ورغم أن هذه الواقعة تعد من أشهر مؤامرات كرة القدم لكنها غير مؤكدة لانعدام الدافع، فلا يوجد أي علاقة بين البرازيل والنرويج لكي تثير الشبهات حولهما، لكن بعض المصادر تدعي أن الاتحاد النرويجي قدم رشوة للبرازليين.

- مؤامرة لها وجهان  بطلها الظاهرة رونالدو
الجميع يذكر ما حدث في نهائي مونديال 1998 عندما سحقت فرسنا مستضيفة البطولة المنتخب البرازيلي بثلاثية نظيفة في واحدة من أسوأ مباريات الظاهرة رونالدو عبر التاريخ كونه كان يعاني من المرض بدأ معه قبل المباراة بيوم واحد.

وهناك وجهان لهذه المؤامرة، فبعض الصحف البرازيلية تدعي أن هناك بعض الأشخاص في الاتحاد الفرنسي تسببوا بمرض الظاهرة قبل المباراة بزج شيء في طعامه.

أما الوجه الثاني لهذه المؤامرة والأكثر مصداقية هو أن رونالدو تعرض لحالة تشنج قبل المباراة بسبع ساعات تقريباً، وقد تم نقله إلى المستشفى، وبعد ذلك أسرع بالعودة وشارك في المباراة وهو فاقداً تركيزه بشكل كامل وغير قادر على التحكم بجسدة بشكل صحيح.

الأمر الذي أثار الجدل حول هذه القضية هو لماذا قرر مدرب البرازيل آنذاك ماريو زاجالو الدفع بالظاهرة وهو في هذه الحالة الصعبة؟ هذا السؤال أجابت عليه عدة صحف عالمية وأكدت على أن شركة نايكي الرياضة كانت قد عقدت صفقة ضخمة لترويج منتجاتها مع الاتحاد البرازيلي ورونالدو واشترطت مشاركة الظاهرة في جميع مباريات المونديال، وإن لم يشارك يتوجب حصولها على شرط جزائي كبير لم يتم الكشف عنه.

وكانت مشاركة رونالدو من الأسباب التي أدت إلى ظهور المنتخب البرازيلي بهذا المستوى الضعيف، فمن جانب كانت البرازيل وكأنها تلعب بعشرة لاعبين في ظل معاناة رونالدو وإرهاقه البدني والجسدي، ومن جانب آخر كان لاعبو منتخب البرازيل قلقون جداً على صحة رونالدو عدا على حالة التوتر التي سيطرت على الفريق قبل وأثناء المباراة .

- لاعبون بارزون باتوا أشباح هذا الموسم!
كانوا في يوم ما تتنادي بهم الصحف لمستوياتهم الرائعة مع فرقهم ولكن في هذا الموسم تبدل الحال تماماً فأصبحوا كالأشباح ولم ينجحوا في تقديم مستواهم المعتاد بالرغم من قدراتهم المميزة. 
ولعل أبرز النجوم الذين خيبوا جماهيرهم في هذا الموسم رياض محرز وواين روني ووبوغبا وايسكو والعديد غيرهم.

- أفضل اللاعبات في تاريخ كرة القدم النسائية
لم تعد كرة القدم النسائية عرضاً ثانوياً يتابعه عشاق كرة الرجال في الأوقات التي تتوقف فيها بطولات ميسي ورونالدو وغيرهما من النجوم. فقد سجلت المباراة النهائية للكأس العالمية بين أمريكا والصين عام 1999 حضور أكثر من 90 ألف متفرج، وأصبحت الكرة النسائية وجبة رئيسية على مائدة مهووسي الساحرة المستديرة حول العالم، بفرقها ومنتخباتها ولاعباتها وجوائزها، وفي ما يلي قائمة بأشهر لاعبات كرة القدم النسائية.

مارتا Marta
بيليه النساء، وأفضل لاعبة في العالم لخمسة مواسم على التوالي (2006 - 2010)، فكت شراكتها مع الألمانية برينز Prinz في المونديال الحالي، وسجلت هدفاً لتصبح أفضل هدافة في تاريخ المونديال (15 هدف). تمتلك مارتا سجلاً تهديفياً مرعباً، إذ سجلت 92 هدفاً مع منتخب بلادها في 95 مباراة فقط. لم تتمكن من تحقيق لقب عالمي مع البرازيل، واكتفت على صعيد كأس العالم بالفوز بلقب الهدافة وأفضل لاعبة في بطولة 2007 التي خسرت في مباراتها النهائية أمام ألمانيا.

بريجيت برينز Birgit Prinz
النسخة النسائية من الهداف الألماني الأسطوري غيرد مولر Gerd Muller. تمتلك برينز تاريخاً ذهبياً حافلاً بالجوائز على الصعيدين الفردي والجماعي. لعبت مع المنتخب الألماني 214 مباراة، وسجلت 128 هدفاً. فازت مرتين بكأس العالم وخمس مرات بكأس أمم أوروبا، ونالت الكرة الذهبية ثلاث مرات متتالية (2003-4-5)، كما أنها ثاني أفضل هدافة في تاريخ كأس العالم (14 هدف)، وأفضل هدافة في تاريخ الأولمبياد (10 أهداف).

ميا هام Mia Hamm
إن أردنا مقارنة ميا هام بلاعب شهير، فهي تمثل ديفيد بيكهام الكرة النسائية، كونها الأفضل بتنفيذ الركلات الحرة والأكثر وسامة وشهرة على الصعيد الإعلامي. لعبت هام مع المنتخب الأمريكي 257 مباراة وسجلت 158 هدفاً، وحققت لقبي كأس العالم 91 - 99، وذهبيتي الأولمبياد 96 - 2004، وهي أول لاعبة تفوز بجائزة الكرة الذهبية النسائية عام 2001، قبل أن تحتفظ بها عاماً آخر على التوالي.

آبي وامباك Abby Wambach
واحدة من أفضل المهاجمات في تاريخ الكرة النسائية، لعبت مع المنتخب الأمريكي 245 مباراة وسجلت 183 هدفاً (أكثر لاعبة تسجيلاً للأهداف الدولية)، وهي الآن قائدة المنتخب في البطولة العالمية الجارية في كندا. فازت وامباك بلقب أفضل لاعبة في العالم عام 2012، وحققت الميدالية الذهبية في أولمبياد أثينا 2004.

نادين أنغرير Nadine Angerer
أول حارسة مرمى تفوز بلقب الكرة الذهبية (أفضل لاعبة في العالم)، على صعيد الرجال والنساء، كما أنها واحدة من أكثر اللاعبات خوضاً للمباريات الدولية (+143). حققت أنغيرير مع المنتخب الألماني لقب كأس العالم مرتين وأمم أوروبا خمس مرات، بالإضافة إلى 3 برونزيات في الألعاب الأولمبية.

سون وين Sun Wen
أشهر لاعبة كرة قدم صينية، مثلت منتخب بلادها في 152 مباراة وسجلت 106 أهداف، فازت وين بلقب أفضل لاعبة في مونديال 99 بالإضافة إلى لقب هدافة البطولة. كرمها الاتحاد الدولي عام 2002 بمنحها لقب أفضل لاعبة كرة قدم في القرن العشرين.

ميشيل إيكرز Michelle Akers
أفضل لاعبة في القرن العشرين (بالاشتراك مع وين الصينية)، وهدافة البطولة الأولى لكأس العالم 1991. لعبت إيكرز مع المنتخب الأمريكي 153 مباراة وسجلت 103 أهداف. فازت مع المنتخب الأمريكي بلقبين في كأس العالم إلى جانب ذهبية أولمبياد أتلانتا 1996.

كريستين ليلي Kristine Lilly
نجمة خط وسط المنتخب الأمريكي الشهيرة، مثلت منتخب بلادها مذ كان عمرها 16 عاماً، فخاضت 352 مباراة، سجلت فيها 130 هدفاً، واعتزلت عام 2010. حققت كريستين مع منتخب بلادها لقب كأس العالم مرتين إلى جانب ميداليتين ذهبيتين في الأولمبياد، وتعتبر أكثر لاعبة خوضاً للمباريات في تاريخ المونديال (30 مباراة).

هوماري ساوا Homare Sawa
هدافة كأس العالم وأفضل لاعبة في المونديال، وأفضل لاعبة في العالم لعام 2011، لعبت ساوا المشاركة مع منتخب بلادها في مونديال كندا 2015، 200 مباراة وسجلت 83 هدفاً، كما سبق أن فازت بعد التتويج بلقب مونديال 2011، بفضية أولمبياد 2012.

كريستين سينكلير Christine Sinclair
تقترب النجمة الكندية من خطف المركز الثاني كأكثر لاعبة تسجيلاً للأهداف الدولية من الأمريكية ميا هام، إذ لعبت مع منتخب بلادها 224 مباراة وسجلت 154 هدفاً. لم تحقق سينكلير ألقاباً دولية مع المنتخب الكندي باستثناء برونزية أولمبياد 2012، لكنها فازت بلقب أفضل لاعبة كندية 12 مرة.

- نجوم لن تصدق أنهم لعبوا لهذه الأندية
عرضت صحيفة "ماركا" الإسبانية صورا نادرة لنجوم لن تتخيل أنها لعبت لهذه الأندية، دعونا نتعرف على أبرزهم!

1- ماريو بالوتيلي الذي كان ناشئا في صفوف برشلونة ب!

2- بيير أوباميانج نجم نادي بروسيا دورتموند لعب لصفوف ناشئي ميلان

3- كذلك ماورو إيكاردي نجم نادي إنتر ميلان كان لاعبا في صفوف ناشئي برشلونة

4- تييري هنري أسطورة نادي أرسنال الإنجليزي كان لاعبا في صفوف نادي يوفنتوس الإيطالي

5- روبرتو كارلوس كان لاعبا في صفوف إنتر ميلان ولكنه لم ينجح منا يجب

6- الفرنسي فرانك ريبيري نجم بايرن ميونيخ كان لاعبا في صفوف نادي جالاتا سراي التركي

7- دييجو كوستا نجم نادي تشيلسي الإنجليزي لعب في صفوف سيلتا فيجو

8- فيليبي لويس لاعب نادي أتلتيكو مدريد كان لاعبا في صفوف ناشئي ريال مدريد

9- الظهير الأيمن الأسطوري، البرازيلي كافو كان لاعبا في صفوف نادي سرقسطة

10- جاتوزو نجم نادي ميلان السابق كان لاعبا في صفوف نادي رينجرز الأسكتلندي

11- ديفيد سيلفا لاعب مانشستر سيتي لعب لصفوف إيبار الإسباني

12- أليكسيس سانشيز لاعب نادي أرسنال وبرشلونة لعب لصفوف ريفربليت الأرجنيتيني

- التصفيات الأفريقية: 
مصر تقهر غانا وتونس تحقق المطلوب أمام ليبيا
خسارة قاسية للجزائر وتعثر جديد للمغرب

أحرز المنتخب المصري هدفًا في كل شوط ليهزم نظيره الغاني بهدفين دون رد ويحافظ على بدايته المثالية في تصفيات كأس العالم لكرة القدم.
بدوره حقق منتخب تونس فوزه الثاني في التصفيات وجاء على حساب مضيفه الليبي بهدف وحيد، فيما سقط المنتخب الجزائري في الاختبار الثاني له وهذه المرة أمام المنتخب النيجيري، ليتذيل ترتيب المجموعة الثانية، في وقت تعادل فيه المنتخب المغربي مع منتخب ساحل العاج بدون أهداف في منافسات المجموعة الثالثة.

اعلان
المحتويات ذات الصلة
Alaan loader image