آخر الأخبار

ماذا يفعل ريال مدريد ليضمن استمرار سيطرته على أوروبا؟

برامج رياضية #سبورت م 21:52 2017 ,13 يونيو

#سبورت | 12-6-2017

ماذا يفعل ريال مدريد ليضمن استمرار سيطرته على أوروبا؟

أكد ريال مدريد هيمنته على كرة القدم الأوروبية بتتويجه بلقبه الـ 12 لدوري الأبطال والثالث في آخر أربع سنوات، ليصبح أول فريق يحتفظ باللقب في الشكل الجديد الموسّع للبطولة.

وقاد زين الدّين زيدان فريقه لأول ثنائية للدوري المحلي ودوري الأبطال منذ 1958 بعد القضاء على تهديد برشلونة والتتويج بلقب الدوري الإسباني أيضًا، لكنه لن يقف عند هذه الأمجاد، فما الخطوات التي يمكن أن يفعلها بطل أوروبا لضمان استمرار هيمنته الموسم المقبل.

تعرض كيلور نافاس القادم من كوستاريكا لانتقادات لعدم ثبات مستواه، وأمام ريال بيتيس في مارس آذار الماضي كان محظوظًا لتجنب الطرد قبل أن يتسبب بهدف غريب لكن مدريد حسم المباراة 2-1.

وفي مراحل تالية خلال الموسم تطور مستواه وأنقذ عدة فرص خطيرة في المباراة الأخيرة بالدوري أمام مالاغا ليضمن لفريقه اللقب الأول منذ 2012.

وفي المباراة النهائية أمام يوفنتوس أنقذ فرصة من ميرالم بيانيتش في وقت مبكر، لكن كان يجب عليه القيام بمجهود أفضل لمنع هدف ماريو مانزوكيتش الرائع من ركلة خلفية أدركت التعادل 1-1 للفريق الإيطالي في الشوط الأول.

وانتشرت شائعات منذ فترة طويلة عن انضمام "ديفيد دي خيا" حارس مرمى مانشستر يونايتد إلى ريال ولن تكون مفاجأة انضمام حارس مرمى جديد إلى بطل أوروبا.

دائمًا ما يسجل ريال مدريد أهدافًا حيث هزّ الفريق شباك منافسيه في كل مباراة بين 60 خاضها هذا الموسم.

وهزّ كل لاعبي الفريق الشباك، لكن كريستيانو رونالدو يظل الأكثر تسجيلاً، حيث أحرز عشرة أهداف في دور الثمانية وقبل النهائي والنهائي لدوري الأبطال، ليثبت مدى اعتماد الفريق على قدراته الهجومية.

وتفككت القوة الهجومية للفريق المتمثلة في رونالدو وكريم بنزيما وغاريث بيل، حيث يبذل المهاجم الفرنسي مجهودًا كبيرًا، لكنه لا يظهر أي خطورة إلى جوار رونالدو، بينما أفسدت الإصابات المستمرة موسم بيل.

وذكرت تقارير صحفية أن ريال مدريد يسعى إلى التعاقد مع مهاجم موناكو الشاب كليان مبابي، وربما يجد المتألق رونالدو شريكًا له في الهجوم الموسم المقبل.

بدأ زيدان بالفعل في منح الفرص لماركو أسينسيو، اللاعب البالغ من العمر 21 عامًا وسجل الهدف الرابع في شباك يوفنتوس، وربما يختار الاعتماد على لاعب الوسط ماركوس يورينتي في تشكيلته بعد تألقه خلال إعارته إلى الافيس الموسم الماضي.

وهذا الثنائي مثال للاعبين المتعطشين للنجاح واقتناص مكان في التشكيلة الأساسية، بينما الأسماء الكبيرة مثل جيمس رودريغيز والفارو موراتا من المرجح رحيلها للبحث عن المشاركة الأساسية في مكان آخر.

وتعاقد ريال مدريد بالفعل مع البرازيلي الشاب فينيسيوس جونيور مهاجم فلامنغو، رغم أنه سينضم للفريق في يوليو تموز 2018.

لو كانت هناك نقطة ضعف كبيرة في ريال مدريد هذا الموسم ستكون دفاعه الهش الذي حافظ على خروج الفريق دون اهتزاز شباكه في مباريات قليلة للغاية.

ونادرًا ما تتسبب الفعالية الهجومية للفريق في مشاكل، لكن مهمة زيدان المقبلة هي العمل على كيفية تدعيم دفاعه.

واتخذ المدرب الفرنسي خطوة في الاتجاه الصحيح بالاعتماد على كاسيميرو وسط الملعب العام الماضي، واقتنص رفائيل فاران مكان بيبي، الذي يبدو أنه في طريقه للرحيل عن النادي بعد نهاية عقده، في التشكيلة الأساسية وهذا الأمر ساعد أيضًا في تدعيم الدفاع.

هناك بعض اللاعبين ربما خاضوا مباراتهم الأخيرة مع الفريق مثل فابيو كوينتراو الذي لم يشارك هذا الموسم إلا نادرًا، ومن المرجح رحيله حيث يسعى النادي إلى التعاقد مع تيو هرنانديز مدافع أتليتيكو مدريد.

وذكرت تقارير إسبانية أن اللاعب خضع بالفعل للفحص الطبي قبل الانتقال لريال مدريد.

ولم يشارك رودريغيز في التشكيلة الأساسية أمام يوفنتوس، حيث تبدو أيامه في العاصمة الاسبانية معدودة.

ومع سعي برشلونة المنافس التقليدي لريال مدريد إلى تدعيم صفوفه خلال فترة الانتقالات الصيفية يجب على ريال مدريد التأكد من أنه لن يقف مكتوف الأيدي.

وبعد رقمه القياسي الحالي في دوري الأبطال بات ريال مدريد واثقًا من قدرته على إقناع أي لاعب يريده تقريبًا.

...

مدربون خيبوا الآمال في هذا الموسم

أقيل رانييري في منتصف الموسم بعد سوء النتائج الذي صاحب أداء ليستر سيتي بينما فشلت مغامرة إنتر ميلان بالتعاقد مع فرانك دي بور فلم ينجح في البقاء أكثر من 11 جولة مع النيراتزوري، لم يكن هذا الموسم صعباً على اللاعبين فقط بل كان تحدياً للكثير من المدربين في الكرة الأوروبية فقد نجح بعضهم بشكل ملفت ولكن هناك البعض الذي لم يكن يعيش أفضل فتراته المهنية في هذا الموسم وفي هذا التقرير نستعرض أبرز هذه الأسماء.

أوناي إيمري
تعاقد باريس سان جيرمان مع أوناي إيمري قادماً من إشبيلية بعد النجاح الكبير الذي حققه مع الفريق الأندلسي بتتويجه بلقب اليوروباليغ في 3 مواسم متتالية ولكن لم ينجح الإسباني في التأقلم على أسلوب لعب الدوري الفرنسي وواجه الكثير من المصاعب في هذا الموسم فقد فشل فريق العاصمة في الحفاظ على لقب الدوري الفرنسي ناهيك عن إقصاء الفريق بشكل غريب في دوري أبطال أوروبا بعدما كان متقدماً على برشلونة في حديقة الأمراء برباعية نظيفة ليتعرض لهزيمة بسداسية مقابل هدف وحيد على ملعب كامب نو.

كلاوديو رانييري
كانت إقالة كلاوديو رانييري عن تدريب ليستر سيتي مفاجأة كبيرة لمتابعي الكرة العالمية خاصة بعد تتويجه بلقب البريميرليغ في موسم 2015/2016 إلا أن في هذا الموسم كان الفريق في حالة يرثى لها من سوء النتائج وكان قريباً للهبوط لذا كانت إقالته نتاج تردي مستوى الفريق فبعيداً عن الأخبار التي تفيد بتورط بعض اللاعبين في هذا المستوى إلا أن الإيطالي فشل في فرض سيطرته على الفريق بشكل واضح في هذ الموسم.

باولو سوسا
لم يكن هذا الموسم هو الأفضل في مسيرة البرتغالي باولو سوسا فقد واجه فيورنتينا اهتزاز في النتائج في هذا الموسم وابتعد عن التأهل لأي بطولة أوروبية في الموسم القادم وبالرغم من أن هناك مباراة متبقية للفيولا في الكالتشيو إلا أن أقصى ما يمكن تحقيقه هو احتلال المركز السابع في الترتيب ناهيك عن الضعف الواضح في دفاع الفريق حيث اهتزت شباكه ب55 هدف بينما في موسم 2016/2017 اهتزت شباك الفريق ب42 هدف فقط.

سلافين بيليتش
حصد سلافين بيليتش متوسط النقاط الأقل على الإطلاق في تاريخه التدريبي مع أي نادي قاده فقد كان متوسط نقاط وست هام 1.18 في المباراة وكان هناك تدهور واضح في مستوى الفريق في بداية الموسم وفشل الفريق في التأهل إلى اليوروباليغ بعد هزيمته أمام أسترا الروماني فقد حقق الفريق اللندني 45 نقطة فقط محتلاً المركز الحادي عشر في ترتيب البريميرليغ.

أندري شوبيرت
تنبأ الكثير من محبي البوندسليغا نجاح كبير لأندري شوبيرت مع بوروسيا مونشنغلادباخ في هذا الموسم خاصة لما قدمه من أداء قوي مع الفريق في موسم 2015/2016 حيث حقق الفوز في 17 مباراة من اصل 29 خاضها مع الفريق ونجح في احتلال المركز الرابع في ترتيب البوندسليغا بعد بداية كانت سيئة ولكن في هذا الموسم لم يقدم الفريق ما يشفع له للتأهل لأي بطولة أوروبية فتحت قيادة شوبيرت تعرض للهزيمة في 8 مباريات من أصل 16 له في الدوري الألماني.

فرانك دي بور
تولى الهولندي فرانك دي بور الإدارة الفنية لفريق إنتر ميلان بعد رحيل روبيرتو مانشيني في خطوة غير متوقعة وبالرغم من نجاح الهولندي الكبير في بطولة بلاده حينما كان مديراً فنياً مع أياكس إلا أنه لم ينجح في تقديم أي جديد في الكالتشيو مع النيراتزوري ففي فترته حصد الأفاعي 14 نقطة من الفوز في 4 مباريات فقط في 11 مواجهة.

...

من الأقرب لحصد لقب دوري أبطال العرب؟

تنطلق بعد أسابيع قليلة بطولة دوري أبطال العرب بشكلها الجديد ونظامها المستحدث بالدورة المجمعة، التي تقام في مصر خلال الفترة بين 22 يوليو إلى 6 أغسطس المقبل.
ومع مشاركة 12 فريقًا في البطولة العربية تبدأ التكهنات حول نسخة قوية بعد غياب طويل لهذه البطولة، ولكن ووفقًا لمستويات الفرق في الموسم المنقضي تبقى هناك ترشيحات وتوقعات بمنافسة بعض الفرق على اللقب.

الهلال والموسم الاستثنائي

قدم الهلال السعودي موسمًا استثنائيًا مع الأرجنتيني رامون دياز المدير الفني الذي قاد الأزرق للتتويج بلقب الدوري السعودي وأيضًا كأس الملك بخلاف منافسته بقوة في دوري أبطال آسيا.

ووفقًا لمستوى الموسم الماضي، فإن الهلال يبقى أقوى المرشحين للتتويج باللقب العربي، خاصة أنه يملك عنصر الاستقرار الفني ولديه أوراق مميزة وبصدد إتمام صفقات لتدعيم صفوفه.

ويبدو الهلال صاحب أداء شبه ثابت ولديه قدرات مميزة هجوميًا ودفاعيًا وخاصة أنه يملك لاعبين مميزين مثل كارلوس إدواردو الهداف البرازيلي بجانب سلمان الفرج ونواف العابد وسالم الدوسري ونيكولاس ميليسي وهي التشكيلة الرائعة التي يراهن عليها الأرجنتيني دياز.

وقال عادل عبدالرحمن، مدرب الوحدة السعودي السابق، في تصريحات خاصة لـ"إرم نيوز"، إن الهلال هو صاحب الأداء الأبرز بين الفرق المشاركة بالبطولة العربية.

وأضاف: "الهلال لديه قدرات وخبرات تساعده على المنافسة بقوة والتتويج رغم صعوبة المهمة في ظل وجود أندية عريقة لديها طموح الفوز باللقب أيضًا مثل الأهلي والزمالك والترجي والنصر السعودي".

الترجي والطموح

يملك الترجي التونسي طموحًا كبيرًا في مشواره مع البطولة العربية، خاصة بعدما استعاد لقب الدوري التونسي مع مديره الفني القدير والمخضرم فوزي البنزرتي الذي أعاد للفريق بريقه وينافس بشكل قوي في دوري أبطال أفريقيا.

ويملك الترجي جيلًا مميزًا من اللاعبين يجعله رقمًا صعبًا في البطولة العربية وهو ما أظهره خلال الموسم المنقضي، وخاصة في وجود فخر الدين بن يوسف وطه ياسين الخنيسي وشمس الدين الذوادي والحارس المخضرم أيمن المثلوثي وغيلان الشعلالي.

وأكد طارق رضوان، الإعلامي المصري المتخصص في الكرة العربية، لـ"إرم نيوز"، أن الترجي بالفعل منافس صعب وقوي وله جماهير تدفعه للمنافسة على البطولات.

وأضاف: "أتوقع منافسة صعبة بين الهلال والترجي في المجموعة الثالثة وصعود الفريقين وأعتقد أن أحد الفريقين سيكون طرف النهائي".


الأهلي والزمالك.. التاريخ والجغرافيا

يبقى الأهلي والزمالك، ممثلا الكرة المصرية، هما الأبرز في طريق المنافسة على لقب البطولة العربية بالنسبة للهلال والترجي رغم أن فوارق المستويات تصب في صالح الفريقين الأخيرين.

ورغم أن الأهلي كان يفكر بقوة في الانسحاب وعدم خوض البطولة إلا أن مشاركته بقرار من المهندس محمود طاهر، رئيس النادي، تأتي للمنافسة على اللقب والاستفادة من تجربة العديد من اللاعبين الذين لا يشاركون باستمرار بخلاف أن الفريق يسعى للمنافسة على البطولة التي تقام على أرض مصر.

في المقابل، يسعى الزمالك للفوز باللقب أيضًا لإنعاش خزائنه بمكافأة مالية ضخمة تساعده في المرحلة المقبلة، خاصة مع ضياع لقب الدوري من الفريق الأبيض وتذبذب النتائج في بطولة دوري أبطال أفريقيا.


عراقة النصر والوحدة

تبقى هناك فرق أخرى بإمكانها المنافسة بقوة على الفوز باللقب وخاصة في ظل عراقتها وتاريخها الكبير وجماهيريتها وعلى رأسها نادي النصر السعودي والوحدة الإماراتي.

ورغم عدم الاستقرار الفني الذي يعاني منه النصر ويبعده عن دائرة الترشيحات للفوز باللقب مع إقامة البطولة في مرحلة إعداد الفريق مع مدرب جديد عقب رحيل الفرنسي كارتيرون إلا أن البعض يراهن على طموح لاعبي النصر وإصرارهم وروحهم القتالية في وجود لاعبين مميزين مثل محمد السهلاوي وحسن الراهب وحسين عبد الغني.

في الوقت الذي يخوض الوحدة البطولة تعويضًا لانسحاب فريق العين ويسعى لتمثيل مشرف للكرة الإماراتية، رغم أن قدراته أقل من أندية آخرى تنافس بالبطولة إلا أن وجود مواهب وخبرات بقيمة إسماعيل مطر والمجري دجوجاك والأرجنتيني سباستيان تيغالي ترجح كفة الفريق في المنافسة.
...

رضا برستش.. الإيراني الذي يشبه أشهر لاعبي العالم

صورة التقطها لنفسه بعد الحاح اصدقائه عليه ،  ثم أرسلها  لوكالة  إخبارية  فقلبت  حياته رأساً على عقب وحولته من مجرد طالب جامعي الى شخصية مشهورة يوقفها الناس في الطرقات والأماكن العامة لالتقاط صورة تذكارية معه وتعاقدات لمسلسلات وبرامج مختلفة المزيد من طهران مع مُراسلتنا عُلا مسعودي 
...

أكثر اللاعبين فوزاً بلقب الـ "MVP"‎

في مثل هذه الأيام من عام 1986 فاز أسطورة السلتيكس لاري بيرد بلقب MVP للموسم الثالث على التوالي بعد موسميّ 1984 و1985، وهو أمر لم يسبقه إليه أحد سوى، بيل راسل وويلت تشامبرلين .. وتالياً قائمة باسماء اللاعبين الأكثر فوزاً بجائز أفضل لاعب في دوري الـ NBA .. الـ "MVP"‎.


بيل راسل (1961- 1962- 1963)

ويلت تشامبرلين (1966- 1967- 1968).

أكـثـر اللاعـبـين فوزاً بلقب الـ "MVP"

1 * كريم عبد الجبار (6 مرات : 3 مع الباكس و3 مع الليكرز)

2 * مايكل جوردان (5 مرات مع البولز)

2 * بيل راسل (5 مرات مع السلتكس)

3 * ليبرون جيمس (4 مرات : مرتين مع الهيت ومرتين مع الكافز)

3 * ويلت تشامبرلين (4 مرات : مرة مع الواريورز و3 مرات مع السيكسرز)

4 * لاري بيرد (3 مرات مع السلتيكس)

4 * ماجيك جونسون (3 مرات مع الليكرز)

4 * موسى مالون (3 مرات: مرتين مع الروكتس ومرة مع السيكسرز)

في حين أحرز اللقب مرتين كل من :

(كارل مالون - بوب بيتي - ستيف ناش- تيم دنكان - ستيف كوري)


-- 


 

اعلان
المحتويات ذات الصلة
Alaan loader image