آخر الأخبار

ما الفارق بين قضيتي ميسي ورونالدو بشأن التهرب الضريبي في إسبانيا؟

برامج رياضية #سبورت م 20:57 2017 ,19 يونيو

- ما الفارق بين قضيتي ميسي ورونالدو بشأن التهرب الضريبي في إسبانيا؟ 
جاءت أزمة التهرب الضريبي في وقت سيء للنجم البرتغالي كريستيانو رونالدو مهاجم ريال مدريد لأنها غطّت إعلاميًا بشكل كبير على تألقه الكبير في نهاية الموسم وقيادته فريقه للقبي الدوري الإسباني ودوري أبطال أوروبا.

وأصبحت أزمة التهرب الضريبي الخبر الأبرز ضد النجم البرتغالي في نفس الوقت الذي يركز خلاله الإعلام العالمي على حفل زفاف منافسه التقليدي ليونيل ميسي وتطور قضية تمديد عقده مع برشلونة.

- ميسي يعامل كإسباني ورونالدو برتغالي
أكدت صحيفة "آ س" أن نجم برشلونة جاء لإسبانيا وهو طفل ويحمل جنسيتها وبأنه يعامل كمواطن إسباني في قضية الضرائب، وأن كل أنشطته مصدرها إسبانيا، بينما جاء النجم البرتغالي صيف 2009 لإسبانيا وله أنشطته الخاصة في دول أخرى ويعامل كأجنبي استقر لفترة في إسبانيا وهو ما يمنحه بعض الفوائد الضريبية.

- رونالدو اعترف.. ميسي لا
وأكدت الصحيفة أن النجم البرتغالي دفع 6 ملايين يورو لإدارة الضرائب عام 2014، وبإمكانه بعد نهاية التحقيق في الوثائق التي دفعها أن يصل لتسوية مع السلطات الإسبانية ويغلق الملف بشكل نهائي.

بينما رفض ميسي كل التهم التي وجهت له ودافع عن براءته بل واصل العمل بشركاته الوهمية في بنما، وهو ما أدى لمحاكمته.

وكان بإمكان ميسي الذهاب وحده لإدارة الضرائب والاعتراف بالتهرب الضريبي ودفع كل المبالغ والغرامات قبل اللجوء للمحكمة، وهو ما لم يفعله نجم برشلونة واضطر لذلك بعد دخول القضية المحاكم.

- أندية خيبت الآمال في الموسم الأوروبي 16\2017
كان بالإمكان أفضل مما كان مقولة تنطبق تماماً على حال العديد من الأندية الكبرى والفرق التي توقعنا أن تقدم أداءً أفضل في الموسم الحالي مما تحقق على أرض الواقع، أندية دخلت الموسم بطموح مرتفع جداً لكن مع مرور الوقت تحطم وانهار كل شيء.

لا شك بأن مانشستر سيتي هو أكثر من خيب الآمال في الموسم المنصرم، النادي الإنجليزي دفع أموال طائلة خلال سوق الانتقالات الصيفية من أجل تعزيز صفوف الفرق لكن كل ذلك لم يحسن من نتائج النادي في شيء، ومن أكبر خيبات الأمل في أوروبا نجد ايضاً فرق أخرى لعل ابرزها إنتر ميلان وليستر سيتي وباريس سان جيرمان وحتى بايرن ميونخ؟

لا شك بأن مانشستر سيتي هو أكثر من خيب الآمال في الموسم المنصرم، النادي الإنجليزي دفع أموال طائلة خلال سوق الانتقالات الصيفية من أجل تعزيز صفوف الفرق وهو أمر يتكرر موسماً تلو الآخر، كما تعاقد النادي مع بيب جوارديولا الذي يملك سجل مبهر من الإنجازات في برشلونة وبايرن ميونخ، لكن كل ذلك لم يحسن من نتائج النادي في شيء بل ساهم في تراجعه للخلف ليخرج خالي الوفاض من الألقاب.

أكبر خيبات الأمل في أوروبا أجمع بعد مانشستر سيتي، النيراتزوري عزز صفوفه بالتعاقد مع العديد من اللاعبين الجيدين خلال الصيف وكان الاعتقاد بأنه أصبح جاهزاً لكي ينافس يوفنتوس على لقب الدوري الإيطالي، لكن النتائج أتت مخيبة جداً للآمال حيث احتل النادي المركز السابع على سلم الترتيب وخرج خالي الوفاض من الألقاب، وذلك بسبب تخبط إداري فاضح في مسألة التعاقد مع المدربين.

حينما تتوج بطلاً للدوري الإنجليزي الممتاز فأبسط ما يطلب منك في الموسم التالي هو المنافسة على التأهل لدوري أبطال أوروبا، أو على الأقل الدوري الأوروبي، لكن ما فعله ليستر أنه نافس للنجاة من الهبوط ! خيبة أمل كبيرة بهذا الفريق الذي قدم لنا واحدة من أعظم الإنجازات الأسطورية موسم 15\2016 .

صحيح أن باريس سان جيرمان حقق لقبي كأس الرابطة وكأس فرنسا، لكن الميزانية الضخمة التي يملكها والإنفاق المتواصل لتطوير صفوف الفريق تجعله مطالباً بتحقيق لقب الدوري الفرنسي أو الوصول لنصف نهائي دوري أبطال أوروبا على أقل تقدير. الباريسي كان من خيبات الأمل في الموسم الحالي.

حينما أتى بيتر ليم إلى فالنسيا كانت الطموحات الجماهيرية تصل إلى عنان السماء، لكن مع مرور الوقت اكتشفنا أن كل ذلك مجرد وهم. الخفافيش قدموا موسم آخر للنسيان بدوا بعيدين خلاله تماماً عن المنافسة على البطاقات المؤهلة لبطولات أوروبا الموسم المقبل، وهو أبسط ما يطلب من نادي منافس بهذا الحجم.

لم يكن ينتظر أحد هذا المستوى الهزيل جداً والنتائج المخزية لليفركوزن في الموسم الحالي في ظل احتلاله أحد المراكز المؤهلة لدوري الأبطال أو الدوري الأوروبي طوال المواسم الماضية. ليفركوزن لطالما شكل إزعاج لجميع المنافسين في ألمانيا، لكنه في الموسم الحالي تعرض لعدة هزائم قاسية جعلته يتراجع للمركز الثاني عشر على سلم الترتيب.

ترددت كثيراً قبل أن أضع البايرن في هذه القائمة لأنه توج بطلاً للدوري الألماني، لكن في الحقيقة ما كان يطلب من كارلو أنشيلوتي في الموسم الحالي أكثر من ذلك، التشكيلة التي يملكها تجعله مطالباً بتحقيق ثنائية الدوري والكأس في ألمانيا على أقل تقدير، كما أن التوقعات في دوري أبطال أوروبا كانت أكبر مما تحقق، على الرغم من أنه غادر البطولة على يد البطل ريال مدريد وفي مباراة عودة شهدت جدل تحكيمي.

- يونايتد ثم الريال الأقوى مالياً.. فما هي معايير التصنيف؟
دراسة قامت بها مؤسسة بريطانية للناحية الاقتصادية في عالم كرة القدم، حللت فيها الإمكانيات التي تمتلكها أندية القمة في أوروبا.
وجاء في قمة الترتيب مانشستر يونايتد الإنجليزي بقيمة 1.733 مليار دولار أمريكي، خلفه جاء ريال مدريد، حامل الرقم القياسي بعدد مرات الفوز بدوري أبطال أوروبا، والقيمة التي منحته إياه الدراسة البحثية 1.419 مليار دولار، وخلفه مباشرة حل منافسه التقليدي برشلونة ثم تشيلسي الإنجليزي وفي المركز الخامس حل بايرن ميونيخ، بحسب صحيفة دويتش فيليه الألمانية.

- أندية البوندسليغا موجودة بقوة
وعند إلقاء نظرة على قيمة بقية الأندية الألمانية نجد البون شاسعا بين البايرن ومن يتلونه في القائمة. بوروسيا دورتموند حل ثانيا في المركز 11 في قائمة الأندية الأوروبية الأغنى بقيمة 519 مليون دولار، متفوقا حتى على أغلى أندية إيطاليا، يوفنتوس (492 مليون). وجاء شالكه في المركز 1

اعلان
المحتويات ذات الصلة
Alaan loader image