آخر الأخبار

#سبورت |  لماذا تسعى الدوريات الأوروبية وراء النجوم؟

برامج رياضية #سبورت م 23:43 2017 ,15 أغسطس

انتقلت صفقة البرازيلي نيمار من صراع بين فريقي برشلونة وباريس سان جيرمان إلى صراع تدخّلت فيه رابطتا الدوري الإسباني والدوري الفرنسي، حيث رفضت الأولى تسلّم مبلغ الشرط الجزائي، وردت الثانية بمساندة فريقها قبل أن يحسم الفريق الفرنسي الصفقة بالقانون ويتسلّم برشلونة مبلغ 222 مليون يورو.

ولم يعد النجوم الكبار في كرة القدم قضية صفقات بين الأندية فقط بل تحولوا إلى صراع بين الدوريات الأوروبية الكبرى وهي: إنجلترا وإسبانيا وألمانيا وإيطاليا وحاليًا فرنسا، وذلك بهدف جلب اهتمام عشاق كرة القدم العالمية إلى مسابقاتها.

واستفاد الدوري الإسباني بشكل كبير من تواجد النجمين الكبيرين، الأرجنتيني ليونيل ميسي مهاجم برشلونة، والبرتغالي كريستيانو رونالدو مهاجم ريال مدريد، حيث زادت عائدات النقل التلفزيوني خلال السنوات الأخيرة وبلغت أرقامًا قياسية، وتسعى رابطة الدوري الإسباني لتضييق الفجوة بينها وبين الدوري الإنجليزي الأغلى في العالم في المستقبل.

وتعرف رابطة الدوري الإسباني أن فقدان نجم كالبرازيلي “نيمار” يؤثر بشكل كبير على مسعاها في الحصول على أموال أكثر، خاصة أن نجم برشلونة السابق يعتبر ثالث أشهر لاعب بعد النجمين الكبيرين، لكنه أصغر منهما وهو ما يجعله رهان المستقبل.

ويعطي نيمار قوة إضافية للدوري الفرنسي في المستقبل حيث من المحتمل أن ترتفع عائدات النقل التلفزيوني، كما أن فريق باريس سان جرمان سيستفيد من الإعلانات والشهرة بشكل أكبر.


وتحاول دوريات: إسبانيا وإنجلترا وألمانيا وإيطاليا وفرنسا، لعب ورقة النجوم لضمان عائدات إعلانية وتلفزيونية أكبر، ولذلك تحاول فرق كيوفنتوس وليفربول المحافظة على نجمين كبيرين، وهما: الأرجنتيني باولو ديبالا والبرازيلي فيليب كوتينيو.

كما أن بايرن ميونخ كسب خلال الصيف الحالي لاعبًا بمواصفات إعلانية مميزة، هو الكولومبي جيمس رودريغيز المنتقل من ريال مدريد على سبيل الإعارة وهي دفعة قوية للدوري الألماني الذي يصارع للحفاظ على نجومه من إغراءات الأندية الإنجليزية.

وتشهد السوق الآسيوية بدورها صراعًا كبيرًا بين الدوريات الأوروبية، وتمكن الدوري الإسباني والدوري الألماني والدوري الإيطالي من دخول المنافسة في سوق سيطر عليه الدوري الإنجليزي بشكل كبير خلال السنوات الماضية.

واعتبر الكثير من المتتبعين أن صفقة غاريث بيل في 2013 والتي دفع خلالها ريال مدريد حوالي 100 مليون يورو لفريق توتنهام كانت بهدف توسيع نفوذ الفريق الملكي في آسيا من خلال النجم الويلزي.

كما أن الدوريات الأوروبية بدأت تلعب لقاءات السوبر خارج أراضيها في آسيا وأفريقيا وأمريكا، بهدف جلب المزيد من المتابعة والشهرة.

وتخطت حقوق البث التلفزيوني للدوري الإسباني  حاجز المليار ونصف يورو في الموسم، وهو إنجاز كانت تتمنى رابطة الدوري الإسباني أن يستمر في الارتفاع خلال السنوات القادمة، لكن خروج البرازيلي نيمار قد يؤثر على طموحات إسبانيا في اللحاق بإنجلترا التي تقارب فيها حقوق النقل التلفزيوني حاجز  3 مليارات يورو سنويًا.

...

قائمة أغلى اللاعبين في العالم.. ورونالدو في المركز السابع

أظهرت دراسة قام بها مجموعة من الأكاديميين أن البرازيلي نيمار هو أغلى لاعب في العالم.

ووفقاً للدراسة التي نشرتها هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) فإن القيمة السوقية لنيمار تبلغ 216 مليون جنيه استرليني. 

وأجريت الدراسة من قبل مرصد "سي.اي.اي.اس" لكرة القدم وشارك بها مجموعة من الأكاديميين واستندت هذه الدراسة للقيمة الحقيقية للاعبين في سوق الانتقالات. 

وشملت القائمة لاعبين تتجاوز القيمة السوقية لكل منهم 100 مليون يورو. 


وحلّ الأرجنتيني ليونيل ميسي المركز الثاني في قائمة أغلى اللاعبين في العالم بقيمة سوقية وصلت إلى 149 مليون جنيه استرليني. 

وجاء الفرنسي بول بوجبا المنضم الصيف الماضي لمانشستر يونايتد مقابل 89 مليون استرليني، في المركز الثالث بإجمالي 4ر136 مليون استرليني. 

وحل الفرنسي الأخر انطوان جريزمان مهاجم اتلتيكو مدريد الأسباني في المركز الرابع بقيمة سوقية بلغت 132 مليون استرليني يليه الاوروجوياني لويس سواريز نجم برشلونة في المركز الخامس إذ بلغت قيمته السوقية 127 مليون استرليني. 

وجاء البرتغالي كريستيانو رونالدو هداف ريال مدريد والفائز بجائزة أفضل لاعب في العالم عن عام 2016 في المركز السابع بقيمة سوقية بلغت 111 مليون استرليني فيما حل زميله الويلزي جاريث بيل في المركز الرابع عشر بقيمة سوقية 8ر73 مليون استرليني. 

وضمت قائمة أغلى عشرة لاعبين في العالم اثنين من لاعبي الدوري الإنجليزي الممتاز، وهما ثنائي توتنهام هاري كين (122 مليون استرليني) وديلي آلي (96 مليون استرليني).

...

مشاكل ظهرت على ريال مدريد خلال الفترة التحضيرية


سلطت صحيفة ماركا الإسبانية الضوء على المشاكل ونقاط الضعف التي ظهرت على ريال مدريد خلال الفترة التحضيرية للموسم القادم، وذلك بعد خسارته 3 مباريات متتالية في بطولة الكأس الدولية للأبطال التي أقيمت في الولايات المتحدة الأمريكية.

ريال مدريد بدأ مشواره بالهزيمة أمام مانشستر يونايتد بركلات الترجيح، ثم سقط أمام مانشستر سيتي برباعية مقابل هدف، قبيل أن يخرج خاسراً من الكلاسيكو أمام الغريم التقليدي برشلونة بثلاثة أهداف مقابل هدفين.

وأوضحت الصحيفة في تقريرها أنه لا يمكن تقييم مستوى الفريق من خلال مباريات ودية، لكن في الوقت ذاته أكدت على وجود بعض المؤشرات التي توضح وجود بعض نقاط الضعف في الفريق قبل انطلاق الموسم الجديد، وهي كالتالي:-

1-الضعف الدفاعي .. ريال مدريد تلقى ثمانية أهداف في 3 مباريات فقط، وارتكب المدافعين هفوات قاتلة مثل لقطة هدف أنطونيو مارسيال عندما تم السماح له بالمرور، ولقطة هدف ليونيل ميسي يوم أمس.

2-افتقاد التركيز .. ظهر على لاعبي ريال مدريد قلة التركيز في الكثير من الأحيان بالأخص في مباراتي مانشستر سيتي وبرشلونة التي تلقى فيها الفريق أهداف في وقت مبكر.

3- عدم القدرة على السيطرة .. من العيوب التي ظهرت على ري

اعلان
المحتويات ذات الصلة
Alaan loader image