آخر الأخبار

ميسي ورونالدو .. من الأفضل في تسديد ضربات الجزاء | #سبورت

برامج رياضية #سبورت ص 24:13 2018 ,14 فبراير

#سبورت 13-2-2018

ميسي ورونالدو .. من الأفضل في تسديد ضربات الجزاء !

مهارة ضربات الجزاء لطالما أسعدت شعوب وأبكت شعوب وهي من أصعب المهارات التي تتطلب ثقة عالية وتركيز وهدوء وبعض من التوفيق، وفي مقارنة بين ميسي ورونالدو في تسديد ضربات الجزاء طوال تاريخها نجد ما يلي.

ميسى سدد طوال تاريخه الاحترافي 104 ضربات جزاء سجل منها 81 ضربة جزاء وأهدر 23 ضربة، رونالدو بدوره سدد 130 ضربة جزاء سجل منها 107 ضربة وأهدر 23 ، بالتالي نسبة نجاح ميسي تصل ل77 % في تسديد ضربات الجزاء بينما رونالدو تصل نسبة نجاحه ل82 % لذا فإن الدون في الكرات الثابتة يعد أفضل من ميسي.

أسبوع أوروبي "ناري" في دوري الأبطال

تنتظر جماهير الكرة حول العالم انطلاق مواجهات الدور 16 من منافسات دوري أبطال أوروبا ، وسيواجه كل من توتنهام ومانشستر سيتي الإنكليزيين يوفينتوس الإيطالي وبازل السويسري على التوالي، وتعتبر مواجهة متصدر الدوري الإنكليزي سهلة نسبيًا مقارنة باللقاء الذي سيجمع توتنهام مع السيدة العجوز.

فيما سيواجه ليفربول بورتو البرتغالي في اليوم التالي، في حين يلتقي حامل اللقب ريال مدريد مع باريس سان جيرمان في مباراة صعبة تجمع الفريقين بالعاصمة الإسبانية مدريد ضمن مجريات مباريات الذهاب، ويعقد المدريديون الأمل على دوري الأبطال بعد إخفاقات النادي في مسابقتي الدوري والكأس، أما باريس سان جيرمان الساعي للقب الأوروبي الأول بضمه مجموعة من النجوم فيتوعد النادي بالملكي بمواجهة ندية.

4 مفاجآت كبرى ممكن أن تحدث في 2018

وصل موسم كرة القدم الأوروبي إلى منتصف الطريق، وقد ظهرت الكثير من المفاجآت بالفعل على سبيل المثال التراجع الغريب لريال مدريد في البطولة المحلية .. عام 2018 قد يشهد الكثير من المفاجآت، والمتوقع منها يكشف لنا الزميل مهند حزيّن:

رحيل مورينيو عن مانشستر يونايتد

وردت بالفعل تقارير تؤكد أن الموسم الحالي قد يكون الأخير لجوزيه مورينيو مع مانشستر يونايتد، وذلك على الرغم من تجديد عقد المدرب البرتغالي مؤخراً، مورينيو من داخله لا يشعر بالاستقرار في مانشستر، وهذا توضحه حقيقة أنه لم يشتر منزلاً في المدينة حتى الآن رغم أنه في موسمه الثاني، ولا يزال يعيش في أحد الفنادق.

ريال مدريد يخرج خالي الوفاق

انتهت عملياً فرص ريال مدريد في المنافسة على لقب الليجا لصالح برشلونة، الذي لا يخسر تقريباً، وبالتالي أصبحت بطولة دوري أبطال أوروبا هي الأكثر واقعية لريال مدريد، ريال مدريد تنتظره مواجهة صعبة جداً أمام باريس سان جيرمان، والخسارة تعني أن ريال مدريد خسر موسمه، الأكثر إثارة سيكون مشاهدة ريال مدريد يخرج من الموسم بلا بطولة!

إنجلترا تحقق كأس العالم

حققت إنجلترا النجاح مع منتخبات الشباب في البطولات الدولية مؤخراً، لكن لا يزال النجاح مستعصياً على الفريق الأول في البطولات الكبرى، منذ عام 1966 وإنجلترا لم تذق طعم المجد العالمي، ونجاح المنتخب الإنجليزي في تحقيق اللقب في روسيا سيكون مفاجأة كبرى بالنظر لصغر سن تشكيلة المدرب ساوثغيت.

بيشكتاش يطيح بايرن ميونيخ

كل الترشيحات في مواجهة دور الـ16 بين بايرن ميونيخ وبيشكتاش تصب لصالح العملاق البافاري لاعتبارات فنية وتاريخية، لكن بيشكتاش هو الحصان الأسود للبطولة وتصدر مجموعته على حساب أندية كبيرة مثل بورتو ولايبزيج وموناكو، لكن قدرته على الإطاحة ببايرن من البطولة سيكون مفاجأة كبرى.

من ينافس ميسي على الكرة الذهبية!

يمكن القول بأن ليونيل ميسي هو النجم المرشح بقوة في الوقت الحالي لحصد الجوائز الفردية لعام 2018 وفي مقدمتها جائزتي الكرة الذهبية وأفضل لاعب في العالم. 

ميسي ما زال يقدم أفضل المستويات في عالم الساحرة المستديرة، وفريقه برشلونة يتصدر بشكل مريح ترتيب الدوري الإسباني، وما يعزز من حظوظه هو تراجع مستوى غريمه كريستيانو رونالدو، فهل منافس حقيقي للنجم الأرجنتيني هذه الأيام!

فيدرر.. هل بات أفضل لاعب في تاريخ التنس؟ 

لن يصل الجدال حول هوية أفضل لاعب تنس بالعالم لإجابة شافية، ولكن ورغم ذلك يوجد هناك في عالم اللعبة البيضاء من لا يعتريهم أي شك في أن السويسري روجيه فيدرر، هو الأفضل في تاريخ هذه الرياضة.

وبعد أن توج في أستراليا المفتوحة بلقبه العشرين في البطولات الأربع الكبرى "جراند سلام"، أضاف فيدرر المزيد من الثراء والقيمة لأسطورته، إذا جاز هذا التصور.

 

اعلان
قد يعجبك أيضًا
المحتويات ذات الصلة
Alaan loader image